الرئيسية / مجلة الجمعية / العدد 362 / أهمية القطاع الزراعي

أهمية القطاع الزراعي

قد يكون الكلام عن أهمية قطاع الزراعة كلاما مكررا ومعادا… سبقنا إليه الكثير ولكن كون الزراعة هي أساس الحضارات التي تكونت وازدهرت على مر التاريخ أمر يجب عدم إغفاله. فالزراعة هي الركيزة الأساسية التي اعتمدت عليها خطط التنمية في العالم… فالقطاع الزراعي يكتسب أهميته كونه مصدر الدفعة الأولى للتقدم والرخاء وتحقيق الأمن والأمان لسكان البلاد.
ولكن الزراعة في الكويت تأخذ منعطفاً آخر كونها تعاني من عدة معوقات ومحددات لو لم يتكاتف الجميع على حلها فلن نشهد تقدما يذكر فيها.
ومن هنا اتجهت الدولة على مدى تاريخ الزراعة في الكويت والذي بدأ مع بداية الخمسينيات… اتجهت الدولة إلى مد يد العون والمساعدة للمنتجين الزراعيين مستهدفة في ذلك الأخذ بيد القطاع الزراعي لتحقيق زيادة في إنتاج الغذاء ليزيد معدل تغطية الإنتاج المحلي للاستهلاك…
ولكن ذلك الهدف النبيل لا يعني قبول الرأي القائل: إن تحقيق زيادة إنتاج الغذاء يجب أن يتحقق بغض النظر عن التكاليف التي تتحملها الدولة… بل يجب العمل على اكتشاف أفضل الأساليب الفنية والنظم الاقتصادية التي تتحقق معها الكفاءة الاقتصادية ـ مع الأخذ في الاعتبار بأن قطاع الزراعة في الكويت يتأثر بمجموعة من المحددات الرئيسية التي يجب أن تعكس بصورة أو بأخرى الاستخدام الاقتصادي للأراضي الزراعية والتي تعكس بدورها التفاعل بين كل من المناخ والتربة من جهة… والمجهود البشري من جهة أخرى ، ونحن هنا نحاول التركيز على المجهود البشري في الزراعة… والذي بيده التغلب على محددات الإنتاج الزراعي وإيجاد التوليفة المناسبة من عناصر الإنتاج التي تعطي الإنتاج المناسب في الوقت المناسب وبالكمية المناسبة.
إن البشر العاملين في قطاع الزراعة. من مستثمرين أو مديرين أو مهندسين أو عمال يقع عليهم جميعا عبء استمرار الزراعة في الكويت وتقدمها وتحقيقها نجاحاً إثر نجاح.
إن على المستثمر في قطاع الزراعة أن يسير على خطى الأجداد الذين امتهنوا الزراعة… وكانت لهم الريادة في ذلك ودخلوا مجال الزراعة رغم افتقار الكويت إلى الموارد الزراعية الملائمة للاستثمار الزراعي ولكنهم تحدوا الصعب من أجل الكويت ، ومازالت هناك رموز كويتية نفخر بها في مجال الزراعة ونأمل أن تزيد فعلى عاتقهم يقع عبء تحقيق جزء من أمن البلاد الغذائي ، أما بقية البشر من مديرين ومهندسين وعمال يعملون في المجال الزراعي فنحن أعلم بمدى ما يلاقونه من صعوبات في تعاملهم مع المعطيات الزراعية ولكن المطلوب منهم العمل على التغلب على أثر المعوقات الطبيعية الخاصة بالانتاج الزراعي.
إن الحديث عن العنصر البشري في قطاع الزراعة حديث ذو شجون…. ولكننا نركز هنا ونطلب من الجميع سواء على المستوى الحكومي أو الأهلي والاهتمام بالعنصر البشري الزراعي الذي يعد من أثمن عناصر الإنتاج وأقواها… اهتموا بهم في كل النواحي حسن اختيارهم ـ حسن تعليمهم وخبراتهم ـ إيصال المعلومات إليهم… إعاشتهم… اهتموا بهم من أجل الكويت.

عن Mohammad Al-Najjar

شاهد أيضاً

الحرية المطلقة والديمقراطية حيادنا – عدد 377

في بداية السبعينات تضافرت جهود عشرة من المهندسين الزراعيين الكويتيين بينهم سيدة واحدة لترجمة أحلامهم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *