الرئيسية / العدد 363 / قرار جرئ من هيئة الزراعة

قرار جرئ من هيئة الزراعة

بقلم  المهندس الزراعي/  أحمد عبد الرضا آتش

أمين سر جمعية المهندسين الزراعيين

المهندس الزراعي/ احمد آتش
المهندس الزراعي/ احمد آتش

صدر قرار هيئة الزراعة رقم 3161 لسنة 5102 بتاريخ 13/21/5102 والخاص بإيقاف العمل بنظام النوبة للعاملين بمبنى الهيئة الرئيسي من إداريين وفنيين والعاملين الإداريين بالمواقع الخارجيه.

وبكل مصداقيه هذا القرار جرئ ويستحق الإشادة ويعتبر خطوه جاده للطريق الصحيح ولا يخلو من الملاحظات التي نتمنى من المسئول عن هذا القرار إعادة النظر في بعض بنوده.

أولاً  القرار شمل جميع العاملين الإداريين والفنيين داخل مقر الهيئة:

هناك إدارات فنيه بحته والهيئة بحاجة لخدمات بعض موظفيها للعمل في فترات العصر والليل منها مثلا إدارة نظم المعلومات وإدارة المشاريع الهندسية فمن الممكن ان تتعطل أجهزة الحاسوب في المراكز الخارجية او تحصل هناك مشاكل في المرافق او أعطال بالكهرباء وعليه يجب ان يكون هنا بعض الموظفين الفنيين بهذه الإدارتين يعملون بنظام النوبة.

ثانيا  الموظفين والمسئولين العاملين بمكاتب النواب :

كلنا نعلم ان نواب المدير العام في الغالب يعملون لفترات طويلة مما يتطلب منهم التواجد في مكاتبهم عند وجود النواب فبنظري قرار ايقاف النوبه مجحف بحقهم فيجب ان يستثنيهم القرار وخاصة مراقبات التنسيق فالنائب يحتاج إلى طباع وسكرتير مثلا خلال فترة تواجدة في فترة بعد الظهر.

ثالثاً الموظفين الإداريين العاملين بالمراكز الخارجية :

الإدارات الخارجيه يعملون في الغالب على مدار الساعة كالمراكز التابعة لإدارة الانتاج الحيواني ومراقبة حظائر كبد والمحاجر الزراعية والبيطرية وهي لا تخلوا من منفذي المعاملات والطباعين وهم بحاجه ماسة لهم فيجب ان يستثنوا من القرار لمصلحة العمل ولكن بحدود. فليس من المعقول ان هناك إدارات فنيه بها كم كبير من منفذي المعاملات والاداريين وهم فعليا زائدين عن الحاجة في هذه الإدارات والمراقبات والهدف من ذلك تنفيعهم وهناك من هو محسوب على هذه الإدارات والمراقبات ودوامة الفعلي داخل مقر الهيئة للاسف.

وأخيرا القرار بكل امانه بمحلة وخطوة جدية للإصلاح ولكن يجب ان يدرس بتأني.

عن Mohammad Al-Najjar

شاهد أيضاً

من تحت الطاولة – ليلة القبض على “حبيب”

  ياناس هذي هيئة والا جليب؟ .. الملتزم فيها يعاني واللي يلعب فيها “حبيب”.. فيها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *