الرئيسية / مجلة الجمعية / العدد 365 / أثر درجات الحرارة ومعدلات الرطوبة على انتاج الحليب ومعدلات النفوق في أبقار الحليب في دولة الكويت

أثر درجات الحرارة ومعدلات الرطوبة على انتاج الحليب ومعدلات النفوق في أبقار الحليب في دولة الكويت

ضمن فعاليات اللجنة الثقافية والعلمية التي تعدها جمعية المهندسين الزراعيين للأعضاء حيث استضافت عدد من الاختصاصيين وقدم المهندس أحمد آتش محاضرة حول أثر درجات الحرارة على إنتاج الحليب ومعدلات النفوق في أبقار الحليب ، بحضور رئيس الهيئة العامة للزراعة والثروة السمكية المهندس فيصل الحساوي وبحضور رئيس وأعضاء جمعية المهندسين الزراعيين

 

تقع دولة الكويت في الزاوية الشمالية من الخليج العربي بين خطي عرض 28° و 30° شمالاً وبين خطي طول 46° و 49° شرقاً على وجه التقريب.

احمد اتش

تبلغ مساحة دولة الكويت 17818 كيلو متر² ويقدر متوسط امتداد أراضي الكويت من الشرق إلى الغرب بحوالي 170 كم وتبلغ المسافة بين أقصى موقع على حدودها الشمالية وأقصى موقع على حدودها الجنوبية 200 كم وتبلغ جملة حدود الكويت 685 كم الجزء الأكبر منها حدودا برية مشتركة بين المملكة العربية السعودية والجمهورية العراقية، والباقي 195 كم حدودا بحرية من الجهة الشرقية

المناخ في الكويت

تقع دولة الكويت ضمن الحزام القاري الذي يتميز بشدة الحرارة وقلة الأمطار فقد يصل معدل درجة الحرارة صيفا إلى أعلى من 45 درجة مئوية ويبلغ معدل الأمطار السنوي حوالي 110 ملم فقط, فهناك تفاوت شديدفي معدل هطول الأمطار السنوية حيث يتراوح بين 24 ملم و260 ملم علماً أن الأمطار تسقط خلال فصلي الشتاء والربيع .

تربية الأبقار في دولة الكويت

تتركز مزارع تربية الأبقار وإنتاج الحليب بمنطقة الصليبية الزراعية بمحافظة الجهراء على بعد حوالي 35 كم جنوب غرب مدينة الكويت العاصمة ويتم تسليم الحليب الخام المنتج من 42 مزرعة يوميا إلى شركات تصنيع الألبان.

تعتبر سلالة أبقار الفريزيان  (Bos tautrus) ذات اللون الأبيض والأسود هولندية الأصل السلالة الطاغية على مزارع الألبان في دولة الكويت وتوجد أعداد قليلة من الفريزيان ذات اللون الأبيض والأحمر كما توجد بعض السلالات الأخرى كالجيرسي والبراون سويس ولكن بأعداد قليلة جدا.

مميزات أبقار الفريزيان

الوزن : الفريزيان من أثقل أبقار إنتاج الحليب وزنا حيث يبلغ متوسط وزن البقرة التامة النمو حوالي 650-750 كجم والثور التام النمو حوالي 850 – 1000 كجم .

الانتاجية : تنتج أبقار الفريزيان في المتوسط حوالي 7500 كجم في موسم الحليب الواحد (305 أيام).

نسبه دسم الحليب: متوسط نسبة الدسم في حليب أبقار الفريزيان حوالي 3.5٪ وقد تصل النسبة في بعض البلدان إلى أكثر من 4% وحجم حبيبات الدسم في حليب الفريزيان صغيرة ولونها أبيض وهذه الحبيبات لا تنفصل ولا تطفو فوق سطح الحليب بسهولة عند نقله لمسافات طويلة مما يزيد علي طلبه في الأسواق.

احمد اتش

التناسل: تنضج إناث الفريزيان في عمر مبكر نسبياً مقارنة بسلالات إنتاج الحليب الأخرى ويتم تلقيح العجلات أو البكاكير لأول مرة في المتوسط عند عمر حوالي 17 شهراً لتضع أول مولود لها عند عمر 26 شهر و تضع أبقار الفريزيان المولود بانتظام مرة كل 12-15  شهراً والبلوغ الجنسي لدى الذكور يكون بعمر 18 – 20 شهر.

مشكلة البحث

جوهر المشكلة يتركز في تذبذب إنتاج الحليب لزيادة معدلات النفوق وخاصة في الأبقار الحلابة والعجول والعجلات الرضيعة خلال فصول السنة.

أهمية البحث

كل حيوان له مدى حراري مناسب لحياة طبيعية ومنتجة, ويظهر عليه علامات الإجهاد عندما تختلف الحرارة عن الحرارة المثلى. تأتي أهمية هذه الدراسة مع بروز ظاهرة تغيير المناخ  التي قد يكون لها نتائج وخيمة على الأمن الغذائي وقد تعوق التنمية الزراعية المستدامة.

 كما أن هذا النوع من الدراسات قليل جداً على مستوى دول الوطن العربي وخصوصاً دول الخليج التي تقع في المنطقة الجافة المعرضة أكثر من غيرها لتقلبات المناخ ودولة الكويت هي إحدى هذه الدول التي تقع ضمن المناخ القاسي مما يحتم عليها إجراء الدراسات المناسبة التي تساعد على التأقلم وتسيير العملية الإنتاجية وتحقيق الأمن الغذائي المناسب رغم الظروف المناخية الصعبة.

أهداف البحث

دراسة أثر عوامل المناخ على إنتاج الحليب (كما ونوعا) وعلى معدل النفوق في الأبقار بجميع الفئات العمرية (رضع, نوامي، أبقار بالغة, ثيران) بدولة الكويت خلال الفترة من 1996 إلى 2010م.

تحديد طبيعة العلاقة بين الإجهاد الحراري ومعدلي النفوق وإنتاج الحليب (كماً ونوعاً) تحت الظروف السائدة لدوله الكويت.

وضع مقترحات مناسبة للحد من الآثار السلبية لتغيير المناخ.

منطقة الدراسة

تم إجراء الدراسة على بيانات مزارع الألبان بالصليبية المسجلة بمركز الإنتاج الحيواني التابع لإدارة الإنتاج الحيواني بالهيئة العامة لشؤون الزراعة والثروة السمكية بالكويت (منطقة الصليبية الزراعية هي موقع مزارع الألبان التي تعتبر مصدر الحليب الطازج للدولة).

slide0016_image008جمع البيانات

تم جمع البيانات الإنتاجية من مزارع ألبان لعدد 17000 رأس من الأبقار للسنوات من 1996 إلى 2010م ووضعها في جداول خاصة وقد تم الاستعانة بالبيانات الموجودة لدي مركز الإنتاج الحيواني وتم استيفاء البيانات الإنتاجية المطلوبة وهي:

< عدد الأبقار بجميع المراحل العمرية.

< كمية إنتاج الأبقار من الحليب.

< معدل النفوق للأبقار بجميع المراحل العمرية.

وتم تجميع البيانات الخاصة بتحليل الحليب من سنة 2003 – 2010 من إدارة المختبرات والبحوث البيطرية التابعة للهيئة العامة لشؤون الزراعة والثروة السمكية وقد شملت البيانات التالية:

< نسبة الدسم.

< نسبة البروتين.

< نسبة الجوامد الصلبة اللادهنية.

< نسبة الجوامد الصلبة الكلية

تم تجميع البيانات المناخية من إدارة الأرصاد الجوية التابعة للإدارة العامة للطيران المدني حيث تم الحصول على البيانات المناخية الخاصة بمنطقة الدراسة من سنة 1996 – 2010 وتشمل الآتي

< درجات الحرارة العظمى.

< درجات الحرارة الصغرى.

< متوسط الرطوبة النسبية.

< تحليل البيانات

تم حساب كمية الحليب المنتجة للبقرة الواحدة بالشهر وذلك لمعرفة كفاءة الأبقار خلال السنوات من 1996 إلى 2010 وتمت الاستعانة ببرنامج الإكسل (Excel 2007) للقيام بهذه العملية عن طريق المعادلة التالية :

> إنتاج الحليب للبقرة الواحدة بالشهر = إنتاج الحليب الكلي بالشهر/ عدد الأبقار الحلابة بالشهر              

> تم حساب نسبة كل فئة عمرية من الأبقار بالقطيع المحلي على مستوى الدولة وذلك باستخدام برنامج الإكسل (Excel 2007) حسب المعادلة التالية:

> 100 X (نسبة فئة عمرية معينة (%) = (عدد الحيوانات الفئة عمرية  / عدد الحيوانات الكلي)  .

> تم حساب معدل النفوق لكل فئة عمرية وفقاً للمعادلة التالية:

> نسبة النفوق لفئة عمرية محددة X 100 = (عدد النافق من الفئة العمرية / العدد الكلي لحيوانات الفئة المحددة) .

> تم حساب متوسط درجات الحرارة من معطيات البيانات من درجات الحرارة الصغرى والعظمى حسب المعادلة التالية :

> متوسط درجات الحرارة = (درجة الحرارة العظمى + درجة الحرارة الصغرى) / 2

> تم حساب معامل الحرارة والرطوبة (THI) والذي يعتبر هو المقياس المحدد للإجهاد الحراري للأبقار (Hansen & Dikmen, 2009) بواسطة برنامج الإكسل (Excel 2007) حسب المعادلة التالية:

THI = (1.8*Td+32) – ((0.55 – 0.0055 * RH) * (1.8 * Td -26.8))

حيث:

Td= متوسط درجات الحرارة (مئوية)

RH= متوسط الرطوبة النسبية.

تم تحليل البيانات إحصائياً باستخدام برنامج JMP 8

(SAS Corporation, Wisconsin , USA , 2006)

وفصل المتوسطات عند مستوى معنوية 5 %.

النتائج والمناقشة

وصف مناخ منطقة الدراسة

بينت الدراسة أن أكثر الشهور حرارة هو يوليو حيث وصل متوسط درجة الحرارة العظمى إلى حوالي 49.7 ± 0.57 درجة مئوية، بينما كان متوسط درجة الحرارة العظمى  خلال السنة حوالي 39.4 ± 0.73 درجة مئوية.

اقل درجة حرارة في شهر يناير حيث وصل متوسط درجة الحرارة الصغرى إلى 0.49 ± 1.7  درجة مئوية، بينما كان متوسط درجة الحرارة الصغرى 13.8 ± 0.71  درجة مئوية.

وبينت الدراسة أن أكثر الأشهر جفافا هو يونيو حيث وصل متوسط الرطوبة النسبية الصغرى إلى ادناها وهو 1.2 ± 2.1 %.

بينما كان أكثر الأشهر رطوبة هو شهر يناير حيث وصلت معدلات الرطوبة النسبية العظمى إلى حوالي 99.0 ± 3.8%.

بينما كان متوسط الرطوبة النسبية العام خلال السنة 47.0 ± 0.9%.

بينت الدراسة أن أعلى قيم لمعامل الحرارة والرطوبة THI وصل إلى  2 ± 113وحدة في شهري أغسطس وسبتمبر.

وأدنى رقم THI وصل إلى 0.4 ± 46 في شهر يناير.

المتوسط العام لمعامل الحرارة والرطوبة (THI) هو 1  ± 73 وحدة.

وصف قطيع الأبقار بمنطقة الصليبية الزراعية (منطقة الدراسة)

 بينت النتائج أن متوسط أعداد القطيع السنوي في منطقة الصليبية الزراعية لسنوات الدراسة الخمسة عشر هو  215 ±  13498 راس موزعة على الشكل التالي:

عدد الإناث بالقطيع  201 ± 11837 رأس وتشكل 87.69% من إجمالي القطيع.

متوسط عدد الأبقار البالغة (حلابة + جافة) بالقطيع 148 ±  8728 رأس وتشكل 73.73% من عدد الإناث، بينما تمثل 64.66% من إجمالي القطيع الكلي.

متوسط عدد الأبقار الحلابة بالقطيع 87 ± 5939 رأس وتشكل 50.17 % من عدد الإناث، بينما تمثل 68.05 % من إجمالي الأبقار البالغة، وتشكل ايضا 43.99% من إجمالي القطيع.

متوسط عدد الأبقار الجافة بالقطيع 74 ± 2789 رأس وتشكل 23.56 % من عدد الإناث، وتمثل 31.95 % من إجمالي الأبقار البالغة وتمثل ايضا 20.66 % من إجمالي القطيع.

متوسط عدد قطيع استبدال الإناث بالقطيع 62 ±  3109 رأس (العجلات الرضيعة والنامية) وهي تشكل 26.27 % من إجمالي قطيع الإناث و 20.23 % من إجمالي القطيع.

متوسط عدد الذكور بالقطيع 24 ±  1661 رأس ويشكل 12.31 % من إجمالي القطيع.

أثر مناخ اشهر السنة على كمية  الحليب المنتجة

تجدر الإشارة إلى أن درجات الحرارة وحدها أو معدلات الرطوبة وحدها لا يعدان مؤثرا رئيسيا على الإنتاج بل الأثر المشترك هو الأهم، ولذلك يجب ربط أثر درجات الحرارة والرطوبة بحساب معامل الحرارة والرطوبة THI بالمعادلة المذكورة آنفاً.

أوضحت النتائج أن هناك تأثيراً معنوياً واضحاً لمعامل الحرارة والرطوبة (THI) وهو يعتبر كمقياس للإجهاد الحراري للأبقار على متوسط إنتاج الحليب للبقرة الواحدة بالشهر فإنتاج الحليب يكون في المتوسط (0.125 ±  15.97  كجم) عندما يكون معامل الحرارة والرطوبة (THI) يساوي 73 وحدة فمن الممكن اعتبارها المدى القياسي لإنتاج الحليب في الكويت اي بمعنى عند زيادة معامل الحرارة والرطوبة عن 73 بوحدة واحدة يقل إنتاج الحليب بمعدل 0.1 كجم يومياً والعكس صحيح.

متوسط إنتاج البقرة من الحليب على مستوي دولة الكويت (0.125  ±    15.97  ) كجم وتكون عند معامل حرارة ورطوبة 73 وحدة وهى تعتبر النقطة القياسية.

أعلى قيم وصلت إليها معامل الحرارة والرطوبة كان بشهري سبتمبر وأغسطس من كل سنه حيث وصل المعامل إلى 113 ± 0.2 وحدة فمن المتوقع حسب المعادلة أن يصل إنتاج الحليب للبقرة الواحدة إلى 12.1 كجم/يوم أي بانخفاض يصل إلى 24.4 % عن النقطة القياسية.

أدنى رقم وصل إليه معامل الحرارة والرطوبة كان بشهر يناير من كل سنة حيث وصل المعامل إلى 46 ± 0.4 وحدة فمن المتوقع أن يصل إنتاج الحليب للبقرة الواحدة إلى 18.63 كجم/يوم أي بزيادة تصل إلى 16.6 % عن النقطة القياسية.

أثر معامل الحرارة والرطوبة (THI) على نسبة الجوامد الصلبة الكلية في الحليب

تبين النتائج أن هناك علاقة وثيقة بين معامل الحرارة والرطوبة (THI) ومتوسط نسبة الجوامد الصلبة الكلية للحليب فأعلى نسبة وصلت لها عند قيم THI 57 وحدة حيث وصلت إلى 12.59 % وتبدأ بالانخفاض لتصل إلى ادنى مستوى لها 11.98 % عند قيم THI 84 وحدة ويعزى ذلك لتقليل الأعلاف المالئة وزيادة الأعلاف المركزة في هذه الفترة وبالتالي تقل نسبة الجوامد الصلبة الكلية وتبدأ نسبتها بالازدياد عند ارتفاع معامل THIعن 84 وحدة لوصول البقرة إلى إجهاد حراري عالي نسبيا فيقل إنتاج الحليب ويزيد تركيز الجوامد الصلبة الكلية

نفوق الأبقار الحلابة خلال أشهر السنة

بينت الدراسة اختلاف معدل النفوق الشهري في الأبقار الحلابة خلال أشهر السنة اختلافاً معنوياً (P = 0.0001) إذ أن أشهر السنة التي تمتاز بشدة حرارتها تشهد أعلى معدل نفوق في الأبقار الحلابة، فشهر يوليو به أعلى معدل نفوق في الأبقار الحلابة فكان متوسط نسبة النفوق

 0.17. ± 1.49 %

أثر معامل الحرارة والرطوبة (THI) على معدل النفوق في الأبقار الحلابة

أوضحت هذه الدراسة أن هناك علاقة معنوية لمعامل الحرارة والرطوبة (THI) ومعدل النفوق في الأبقار الحلابة

 (P = 0.0008 & R2 = 0.805)

وان اقل معدل لنفوق الأبقار الحلابة كان عندما وصل معامل الحرارة والرطوبة (THI) إلى 66 وحدة، ويزيد معدل النفوق تدريجيا عند انخفاض أو ارتفاع معامل الحرارة والرطوبة عن هذا الحد إلا انه من الواضح أن الزيادة لها الأثر الأكبر، فعند زيادة رقم معامل الحرارة والرطوبة عن 66 وحدة بوحدة واحدة يزيد معدل النفوق في الأبقار الحلابة بمعدل 0.004 %

معدل نفوق العجول والعجلات الرضيعة خلال أشهر السنة

بينت الدراسة اختلاف معدل النفوق في العجول الرضيعة خلال أشهر السنة اختلافاً معنوياً (P = 0.0185) وأوضحت أيضا أن أشهر السنة المعتدلة من حيث الحرارة هي الأقل في معدل النفوق, وان العجول والعجلات الرضيعة شديدة الحساسية للبرودة والحرارة الشديدتين فيكون معدل النفوق أعلى في الأشهر الحارة والباردة فقد وصل متوسط معدل النفوق في شهر فبراير إلى أعلى مستوياته حيث وصل إلى 26.6±28 %.

ويزداد معدل النفوق في العجول والعجلات الرضيعة في شهر يوليو حيث يصل معدل النفوق في العجول والعجلات الرضيعة إلى 23.7±2.9 %.

أثر معامل الحرارة والرطوبة (THI) على معدل النفوق في العجول والعجلات الرضيعة

معدل النفوق في العجول والعجلات الرضيعة يرتبط معنويا مع قيم THI ((R2 = 0.5 & P = 0.04)

فمن الواضح أنها تزيد عند البرودة العالية والرطوبة المنخفضة حيث يصل معدل النفوق إلى 24 % عند معامل THI 57  وحدة أي عند متوسط درجات حرارة 5 – 10 درجة مئوية وبرطوبة نسبية 1 – 10 %, ويتزايد معدل النفوق في الحرارة الشديدة مع الرطوبة العالية أو المنخفضة فقد وصل معدل النفوق إلى 24 % عند مؤشر THI  87 وحدة أي بمتوسط درجات حرارة 35 – 50 درجة مئوية ورطوبة نسبية من 60 – 100 %.

slide0048_image045التوصيات

< يجب أن تلقح الأبقار في أوقات مناسبة لكي تلد في الوقت الذي يكون فيه الجو معتدلا لتقليل نفوق العجول الرضيعة او تهيئة الظروف المثالية عند ولادتها.

< العجول الرضيعة هي مستقبل القطيع فيجب تشديد الرقابة عليها خاصة في فترة البرودة منخفضة الرطوبة والحرارة مرتفعة الرطوبة تفادياً لزيادة معدلات النفوق.

< زيادة الأعلاف المركزة خلال فترة الإجهاد الحراري يعوض الأبقار الحلابة الطاقة المفقودة لمقاومة هذا الإجهاد.

< زياد مكعبات الأملاح لتعويض فقد الصوديوم والبوتاسيوم مع ضرورة الاهتمام بالأعلاف المالئة عالية الجودة وعلى الأخص الأعلاف الخضراء.

< المراقبة المستمرة لقطيع الأبقار المحلي والاستمرار بتسجيل البيانات الإنتاجية مع الحصر الدوري المفصل والدقيق ليكون بمثابة قاعدة بيانات أساسية يمكن الاعتماد والرجوع إليها في حال التصدي لأيه مشكلة في الإنتاج وغيرها من المشاكل.

< الاهتمام برفع كفاءة القطيع من خلال اختيار سلالات ذات مواصفات عالية بسجل إنتاجي عالي وعند الاستيراد تكون من مناطق ذات مناخ مشابه لمناخ دولة الكويت ويكون الاستيراد ووصول الأبقار في أواخر الخريف .

< إنشاء بنوك للحيوانات المنوية للاحتفاظ بالسلالات الملائمة للمناخ الكويتي ووضع مواصفات خاصة لاستيراد الحيوانات المنوية من الخارج لضمان أن تكون ذات صفات عالية الجودة وذلك بغرض تطوير القطيع المحلي.

< بالرغم من انخفاض إنتاجية البقرة من الحليب على المستوى الوطني فمن المفضل المحافظة عليه والعمل على تحسينه مستقبلاً لكونه متأقلم على المناخ الكويتي.

< تشجيع المراكز البحثية بالدولة وإنعاشها بالمتخصصين بمجال الإنتاج الحيواني لرفع كفاءة القطيع المحلي بالإضافة لإعطاء الإرشادات المهمة لأصحاب مزارع الألبان .

< الاهتمام برفع معدلات الاستبدال بالعجول والعجلات المربأه محليا.

يعد انخفاض الرطوبة النسبية في اشد الأشهر حرارة مؤشراً قوياً للاستفادة من عملية التبريد المائي لتقليل نسبة النفوق وزيادة إنتاج الحليب لذلك يجب على الأقل أن تكون هناك توصية خاصة بإجراء بحوث في هذا المجال لتحديد إمكانية جدواها الاقتصادية.

عن Mohammad Al-Najjar

شاهد أيضاً

أمراض النقص الغذائي التي تصيب الدواجن

أمراض النقص الغذائي Nutritional Deficiency Diseases من الأهمية بمكان التحكم في طرق الرعاية الجيدة والتغذية السليمة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *