الرئيسية / مجلة الجمعية / العدد 365 / «الأبحاث» : علاج التربة بــ «حمأة» الصرف الصحي

«الأبحاث» : علاج التربة بــ «حمأة» الصرف الصحي

مشروع جديد لاستصلاح الأراضي

 

كشف الباحث في مركز البيئة والعلوم الحياتية في معهد الكويت للأبحاث العلمية د. سمير الغواص عن مشروع جديد لاستصلاح التربة المدمرة سيبدأ العمل به في أبريل المقبل ويستمر لمدة عامين، مبينا ان هذا المشروع يقوم على استخدام مادة «الحمأة» المستخرجة من معالجة مياه الصرف الصحي في معالجة التربة، لا سيما أن محطات الصرف الصحي في البلاد تنتج يومياً ما يقارب 200 طن من الحمأة الجافة يتم التخلص منها عن طريق الردم.

واضاف الغواص للقبسان مادة الحمأة الكويتية سجلت نسبة منخفضة جداً من عنصر «الكاديوميم» المحظور عالمياً لتأثيره في الصحة العامة للانسان والحيوان، حيث لاتزيد نسبته على 20 جزءاً من المليون ، بينما سجلت الحمأة في البلاد نسبة 20 جزءاً من بليون ، مما يعني أنها آمنة جداً، موضحاً أن هذا العنصر يتواجد في الحمأة بحال اختلاط المياه المدنية بالصناعية ، إلا ان العزل يساهم في تقليل المخاطر بشكل كبير.

مواد جرثومية

5072وتابع: ان مادة الحمأة تحتوي على مواد جرثومية ومعادن ثقيلة كالمخلفات الصناعية ، لكن درجات الحرارة المرتفعة في الكويت كفيلة بالقضاء على كل انواع الجراثيم، مشيراً إلى أن الدراسات والتجارب الحديثة أثبتت فاعلية هذه المادة في زيادة نسبة الكربون العضوي في التربة، والذي يعتبر عنصراً اساسياً في تقييم معدلات خصوبتها وتماسكها، مؤكداً أن الكربون العضوي منخفض جداً لدى تربة البلاد.

وذكر الغواص ان الخطورة الاخيرة تكمن في نسبة الأملاح في الحمأة، والتي ترتبط بشكل مباشر بالسلوك البشري الذي يضيف الملح باستمرار إلى الطعام، مما يرفع نسبة الاملاح في مياه الصرف الصحي، وبالتالي ارتفاع نسبة الاملاح في الحمأة عن ما هو موجود في الطبيعة، متابعاً انه في الفترة القادمة ستتم دراسة كل هذه التفاصيل لتحديد الكمية التي يجب أن تضاف إلى إلتربة والمدة اللازمة للقضاء على الجراثيم بصورة طبيعية.

محميات مغلقة

ولفت انه نظراً للمخاطر التي قد تحتويها هذه المادة عند اضافتها الى التربة سيتم تطبيق التجربة في محميات مغلقة ومحظورة لمدة 6 اشهر بعد آخر دفعة تضاف الى التربة.

كما سيتم الالتزام في الاجراءات الاحترازية اللازمة كمراعاة العاملين لشروط خاصة عند اضافة الحمأة، وتم اختيار الاراضي في شمال البلاد كموقع لهذا المشروع الذي يستخدم برامج المحاكاة الحديثة لحساب الفترة اللازمة لاعادة الحياة للتربة، موضحاً أن ما يدمره الانسان في عام واحد تحتاج الطبيعة نحو 100 عام لاستعادته، ولذلك فان المشروع سيكون سياسة مفتوحة ومستدامة، ويضاف لهذه الاراضي لاكثر من 20 سنة لتستعيد قواها.

التربة قديماً

1280px-Discharge_pipeوعن البيئة البرية الكويتية، قال الغواص: ان التربة سجلت تراجعاً كبيراً وانخفضت انتاجيتها بشكل كبير وملموس، مستذكراً خصال التربة في فترة الستينيات، حيث كانت الصحراء الكويتية غنية بالنباتات ويصل ارتفاع بعضها إلى أكثر من متر ونصف المتر، اما اليوم فصحراء الكويت شبه خالية من اي نوع من الغطاء النباتي.

وأضاف: ان كل الترب في الكويت مدمرة بيئياً بلا استثناء، بعبارة اخرى فإن انتاجيتها منخفضة مقارنة بترب مشابهة لها لكن تختلف نسبتها من مكان لآخر، ويعود ذلك للرعي الجائر وللاستخدامات البشرية مثل التخييم ودراكيل استخراج الصلبوخ وانشطة البترول والشاحنات الكبيرة التي تقوم بضغط التربة وتقضي على النباتات.

عن Mohammad Al-Najjar

شاهد أيضاً

مضخات الري Pumps

انواع مضخات الري Types of pumps يوجد أنواع عديدة من المضخات المستخدمة في رفع ماء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *