الرئيسية / لقاءات / المهندس الزراعي/ أمير عبد الرحمن معرفي : همي الأول والأخير تطوير واقع الدواجن في الكويت

المهندس الزراعي/ أمير عبد الرحمن معرفي : همي الأول والأخير تطوير واقع الدواجن في الكويت

كتب: م. جاسم بوفتين- ناصر المهلهل

امير معرفي

يتمتع بحضور جميل وحديثه عن مجال عمله يجذبك كالمغناطيس درس في الولايات المتحدة وأختار الصناعات والانتاج الحيواني إلى جانب تخصصه تعمق في دراسة اللغتين الفرنسية والإنكليزية بطلاقة عالية ، عمل في مجال الدواجن أثناء دراسته في أمريكا، عاد للوطن وفي جعبته كم هائل من المعلومات والتجارب في تطوير الواقع الحيواني والدواجن . (المهندس الزراعي) التقته وباح لنا بحديث مليء بالواقع والتمنيات.

< في البداية تعرفنا من هو المهندس امير معرفي ؟

> المهندس امير معرفي خريج  عام 1975 بكالوريوس (صناعات غذائية) من امريكا وعملت في الهيئة العامة لشؤون الزراعة والثروة السمكية (كانت سابقا ادارة تتبع وزارة الاشغال) لمدة 28 عاما حتى سن التقاعد وحاليا عضو مجلس ادارة جمعية المهندسين الزراعيين  .

الاعمال التي عملت بها ؟

> عملت في الجامعة المفتوحة مدرس وبعد ذلك عملت ب KOC مع احدى الشركات التخصصية فى مجال الزراعة ( لمقاولات الزراعية والبيئية) لمدة عام .

< بعد التخرج لماذا اخترت هذا التخصص؟

> بعد ان تخرجت من الثانوية العامة عام 1972 ذهبت لامريكا على حساب الدولة والتقيت ببعض الاخوة لم أكن اعرفهم ، لكن كونهم كويتيين اجتمعنا معا فكان لايوجد هناك  تخصص في الكويت ولكن كان اسمها زراعة ولم يكن فيها اي تخصصات فرعية اما في امريكا عندها تخصصات فرعية / قبل السفر اجتمع معنا المرحوم المهندس الزراعي ( بدر النقي) في ادارة الزراعة  وبعدها قام بجولة زراعية واطلعنا على الاماكن الزراعية والتخصصات الموجودة وبعدها اتفقنا على اساس  أن ندرس جميعا الزراعة وبعد ذلك كل واحد له تخصصة ، فاذكر قبل التخرج كان عندي ثلاث خيارات إما ان ادرس (زراعةارصاد جويةاطفاء ) فراجعت الجهات الثلاثة  فوجدت الارصاد الجوية دراستها بمصر والاطفاء بالولايات المتحدة والزراعة بامريكا فانا أصلا كنت أرغب بالذهاب لأمريكا لذا اخترت الزراعة وللعلم وليس فيها خجل انا حصلت على نسبة قليلة لاتؤهلني لدخول اى تخصص الا للثلاث تخصصات  التي ذكرتها  بالرغم إنه كان لدي ميول طبية

بعد ماسافرت لامريكا ?

لله الحمد الدولة لم تقصر واعطتنا هذه البعثة وبعد وصولنا لواشنطن دسي  التقينا مع سفير دولة الكويت مع 153 كويتياً يدرسون بأمريكا فمن خلال تواجدنا بهذه الدعوة عرفت ان هناك 13 طلاباً يدرسون زراعة فمنهم المهندسون الزراعيون  ( عبد الرضا بهمنخضر المزيديحبيب ابراهيم) ولا اذكر البقية فعندما دخلنا الجامعة كانت اول خطوة تتخذها الجامعة دخول غير الأمريكيين دورة اللغة الانجليزية ودخلنا معهد اللغة ( المركز الانجليزي كلغة ثانية ) فلله الحمد انهيت المستويات الاربعة بكل جدارة  وبعدها وضعوا لنا مستوى خامس ودخلت الجامعة بعد ما اتممت  معهد اللغة

IMG_4765

< هل في الجامعة تخصصات زراعية؟

> عندما دخلت الجامعة وجدت هناك عدة تخصصات منها (صناعات حيوانيةالزراعةبيطرة) فانا اخترت صناعات حيوانية لان فيها من ميولي او تخصصي الذي احبه كالطب اما بالنسبة للأصدقاء الذين كانوا معي فاختاروا تخصصات اخرى لم تكن بالجامعة التي  درست بها فانتقلوا الى  كليات أخرى، فمن خلال دراستي وجدت الدراسة سلسة وممتعة وليس فيها اي تعقيدات فبعد عام من الدراسة  اخذت مادة اللغة الفرنسية كمادة اضافية ومادة اخرى ما قبل الطب فلله الحمد توفقت بهذه التخصصات واستمريت بالدراسة لانها كانت همي الوحيد .

< بعد التخرج من امريكا ماهي اول وظيفة لك بالكويت؟

> كما تعلم انني تخرجت باقل من أربع سنوات ولله الحمد لحرصي واهتمامي بالدراسة وان احصل على أعلى مستوى وبالفعل حصلت على شهادة في الصناعات الحيوانية وتخصصات أخرى بمرتبة الشرف  مثل اللغة الفرنسية ولقد منحت عدة شهادات وتقديرات من سفارة الكويت ومنحوني مرتبة الشرف لي ولوالدي رحمة الله عليه (كوني ضمن الافراد الذين اخذوا مرتبة الشرف) وعلى ضوء ذلك منحتني الجامعة راتب شهري  يقدر بـ 400 دولار وبعدها اصبحت ادرس بالجامعة لمدة 6 اشهر وهي بمثابة عمل ميداني ومنحوني سيارة ومكتب لله الحمد .

< هل زاولت انشطة اخرى اثناء الدراسة؟

نعم اثناء الدراسة توليت رئاسة جمعية المسلمين في امريكا وهذا المنصب لم يأت من فراغ بل من خلال معرفة من حولي كوني اجيد التحدث باللغة الانجليزية فتعرفت على طالب سعودي ( محمد سعيد ) وكان في آخر سنة للتخرج وبعد ان عرف انني اتحدث واكتب اللغة الانجليزية عرض علي هذا المنصب خاصة وان الجالية المسلمة تقدر 600 مسلم بالجامعة واستمريت حتى كرمت من قبل الجامعة واصبحت مأذوناً شرعياً غير ذلك هناك اناس اسلموا على يدي وهذه النعمة تستحق الشكر والثناء عليها بفضل الله عز وجل ودعوات ورضا الوالدين ، غير ذلك بدأت  في ترجمة من والي لبعض الكتب العربية فكانت ثقافتي تؤهلني لهذه الاعمال

IMG_4775

< ما رايك بالتخصص الذي اخترته؟

> التخصص الذي اخترته هو (الصناعات الحيوانية) لا استطيع ان أقول انه تخصص نادر في الكويت ولكن لم تكن هناك من التخصصات مثل ( الصناعات الغذائية النباتية  – او صناعة الاغذية الحيوانية ) لم تكن هذه التخصصات بالكويت ، بل كانت هناك شركات للحوم وغيرها  والذي ساعدني ان ارجع واشتغل بالكويت كوني عملت اثناء الدراسة بشركة دواجن بأمريكا وهذا كان بالسبعينيات جيث كانت قدرتها 10 مرات مثل طاقة الكويت في انتاج الدواجن البياض وبعد أن رجعت للكويت ذهبت للقطاع الخاص لشركة الكويتية المتحدة  للدواجن  وبعد مقابلتي لمديرها قال انت حديث التخرج وعليك اللجوء للحكومة افضل لك وبالفعل ذهبا للزراعة وقابلني يومها المهندس المرحوم بدر النقي وكان يستقبل طلبة الزراعة ، يومها كان مدير الزراعة المهندس سالم ابراهيم المناعي بدرجة  وكيل مساعد وكانت تتبع وزارة الاشغال العامة ونائبه الزميل المهندس الزراعي فارس الفارس ومسؤول عن الابحاث المهندس الزراعي علي الغانم واتذكر ان المهندس احمد النقيب كان موجوداً والمرحوم المهندس طالب النقيب والمهندس جاسم كمال كان مسؤول الزراعات التجميلية فكل الاخوة الزملاء  النخبة الذين ذكرتهم لك الذين عملت معهم  بالزراعة ولكن أنا الوحيد الذي تخرج في مجال الانتاج الحيواني  .

< هل تم افتتاح قسم للثروة الحيوانية بعد التحاقك بالزراعة آنذاك ؟

> لم يتم افتتاح قسم للثروة الحيوانية وتم التحاقي في قسم الدواجن لأن من ضمن الابحاث التي قمت بها ابحاث عن الدواجن ، في السابق كانت ادارة الزراعة فيها ( مراقبة الثروة الحيوانيةوالانتاج النباتيفمراقبة الانتاج الحيواني كانت تضم الابقار والاغنام والدواجن والبيطرة تابع لها ومسؤولها كان محمد المهتدي ( ابو فاروق من الجنسية الفلسطينية) وكانت ادارة الزراعة العاملين معظمهم من الجنسية الفلسطينية وتقدر نسبتهم 75% والكويتيون كانوا قلة الذين يمارسون العمل الزراعي .

قسم الدواجن

> بعد ذلك تم انتسابي لمراقبة الانتاج الحيواني التي تضم ( قسم انتاج حيوانيوقسم البيطرة) فتم اختياري لشعبة الدواجن التي لم اجد احد من الكويتيين يعمل بهذا القسم والتقيت برئيس شعبة الدواجن (نصوح الكيلانيوعملت معه بإمكانيات بسيطة جدا جدا لعدم وجود امكانيات عالية الجودة وكان العمل بهذا القسم بدائي وكانت تربية الدواجن تربية حقلية ( البط والوز والدجاج ) على الارض سواء الاكل او البيض

< بعد ان رأيت الامكانيات البدائية هل استطعت التغير؟

لم اقم بأي تطوير ولا أي نشاط لأن الكتاب واضح من عنوانه ومن المفروض الحكومة بهذه الحالة دورها ارشادي وليس معنياً بالإنتاج هناك شركات وجهات اخرى مسؤوليتها الانتاج ومن المفروض ان تكون الحكومة لديها الثقافة والكفاءة التي من خلالها توجة الشركات الخارجية وكما ذكرت ان الامكانيات الموجودة بسيطة جدا وبدائية وايضا هناك  بعض الاشخاص اعضاء بشركات دواجن فكانوا لايرضون ان يعملوا اي تطور .

IMG_4771

لم يتم اي تطور

> فبعدها طلبت منهم عمل بيت للدواجن مطور ومطعم بالآليات والإمكانيات الحديثة ولكن للاسف رفضت هذه الفكرة وأقنعوني بسلام ان الامر مايحتاج للتطوير ونعمل كما كنا بهذه الامكانيات الموجودة والشيء الآخر هو الروتين المطول واعمل بالمراسلات خاصة وان الزراعة كانت تتبع الاشغال فعندما نطلب اي غرض كان ياخذ وقتاً طويلاً فهذه ايضا من الاشياء التي تعطل التطور ، فعندما عملت بامريكا كان النظام يساعدك اما العمل بالكويت نظام العمل يتحداك وكثرة التوقيعات ايضا كان عاملاً من عوامل التعطيل والتأخير.

< ماهي الفترة التي عملت بها بهذا القطاع؟

> عملت بهذا القطاع عاماً واحداً وكوني متحدث جيد باللغتين الانجليزية والفرنسية  وكان ميولي اعلامي وعلاقات عامة فكلمت المهندس الزراعي سالم المناعي وابلغت بهذا التخصص خاصة اثناء زيارة  ضيوف اجانب للهيئة  يتم استدعائي للترجمة ( فكانت الوفود تأتي من عدة دول) فوجودي خلال تلك المرحلة تم بإقناع المهندس الزراعي سالم المناعي بان اتواجد بالادارة عنده ومن ثم تم استحداث ادارة او شعبة جديدة تحت اسم العلاقات الفنية  الخارجية الزراعية وهذه الشعبة فيها شخص يجمع مابين الناحية العلمية والادارية وانا كنت متميزاً بهذا الامر فتم وضعي رئيس لهذه الشعبة عام 1976 وعملت فيها حتى عام 1979  فوجدت نفس المعاناة ومن خلال تواجدي بهذه الشعبة وجدت ان التقارير ووثائق منظمة الاغذية والزراعة الدولية والابحاث مدفونة ومهملة واصبح لها سنوات لم تفتح وللعلم كانت التقارير باللغتين العربية والانجليزية .

< بعد ذلك ماذا فعلت؟

> ارسلت كتاب لمدير ادارة الوثائق بمنظمة الاغذية ودعوته بزيارة الكويت والاطلاع على المكان وتقييمه  من اجل عمل مكتبة واحتاج المساعدة من المنظمة الزراعية تحت برنامج ( الامم المتحدة الانمائي) وبالفعل جاء وقيم المكان وكتب تقرير لمنظمة الاغذية وبعدها بعثت المنظمة كتاب للهيئة كونها بحاجة الى عمل مكتبة تضم الوثائق والتقارير المتعلقة لمنظمة الاغذية بدلا من النظام السابق والمتبع عندكم وعندما وصل الكتاب غضب الزميل والاخ المهندس الزراعي سالم المناعي من هذا التصرف وانا اصف هذا العمل ( بان النظام يتحداك) وبعدها تم إعادتي للثروة الحيوانية ووجدت هناك خريجين جدد ومنهم المهندسون ( علي سعود المطرودمحمد الصانع) ورجعت موظفاً عادياً بالرغم من خبرتي عام كامل بهذا القسم .

< هل كان لكم لقاءات  كمهندسين؟

> نعم كان لنا لقاءات  خاصة وان المرحوم المهندس الزراعي محمد خليفة والزملاء فارس الفارس وسالم المناعي وطالب النقيب واحمد النقيب واحمد الغانم كانوا اسسوا جمعية المهندسين الزاعييين 1974 وانا التحقت كعضو معهم عام 1975 بعد تخرجي ، فكان هناك مكان صغير شبه مبنى  نجتمع فيه ونقرر  اجتماعاتنا وسفراتنا ولقاءاتنا فكان هناك نشاط يقام بالجمعية وكانت الانشطة تتعلق بالمهندس الزراعي لان المهندس الزراعي انذاك لم ياخذ حقة ولم يدرج ضمن امتيازات المهندسين الآخرين فكانوا هم الاساس ، المهندس الزراعي وكيف يأخذ حقة أسوة بباقي المهندسين ولدينا كادر وهذا الاصرار استمر اكثر من 20 عاماً لغاية مابدات هناك فيه تطورات نوعا ما هذا كان من 1975 حتى 1979 ولم تكن لي نشاطات اكثر من انني عضو احضر اجتماعات وأشارك بالانشطة الاجتماعية التي تقام للمهندس الزراعي .

< اهم الانشطة التي تنظمها الجمعية ؟

> اهم شيئ كانت اللقاءات مع المسؤولين ولم يكن هناك اي تعقيدات ووزارة الأشغال آنذاك تسهل الامور امامنا ولم يكن هناك اي تعقيدات والمهندسون الزراعييون المؤسسون هم من يتابع الانشطة فكان همي في ذلك الوقت هو كيف اطور قسم الدواجن  لان التطوير بهذا القسم  كان صعب جدا لقلة الامكانيات ، فكانت لي عدة مشاركات بالصحف منها القبس عن مواضيع تتعلق بهذا الموضوع ، والموضوع الذي كتبته في مجلة المهندس الزراعي عام 1978 العدد الثالث كان بمثابة تحدٍ لتربية الدواجن خاصة وان ترى تربية الدواجن على ارض وتربة رملية وبعيدة كل البعد عن التطور والوضع الموجود بدائي تماما والاكل والماء على الارض كذلك والبيوت كانت عادية ومتواضعة جدا فكانت الحالة يرثى لها

< ماذا فعلت بهذا الوضع المأساوي وهل استطعت اقناعهم بالتطور؟

> لم اقف مكتوف الايدي بل استطعت ان اقنعهم بالتطور ولابد من ادخال التطور ببيوت الدواجن بدلا من الوضع الحالي ، فالإقناع كان صعباً جدا لدجة انهم كانوا يحسبون حساباً للاموال والتكاليف فالتسلسل الاداري للطلبات كان معقد تماما وبطيئاً جداً ، وللعلم عندما عملت باحدي الشركات الكبرى بامريكا كانت تملك الاف الدواجن عشر مرات ضعف الكويت فبدات من رفع انقاض الدواجن الى قمة الادارة عكس ماتراه بالكويت من نقص بكل شيئ  .

من اسس الاقفاص ؟

> و بعد حصولي على الماجستير  رجعت للقسم فوجدت هناك عباس دندن تم تعيينه رئيس شعبة فاردت التحدث اليه عن تطوير المبني الجديد مع الفقاسات فطلب من المهندس الزراعي سالم المناعي ان اتابع واكون مشرف هذا المبنى فوضعت الخطط ولكن وجدت الاخوان بالزراعة قد رفضوا جزئية من العمل فرفعت يدي عن المشروع .

< هل كانت هناك محاربة للتطور ؟

لا اعتقد ان تكون هناك محاربة ولكن انا اوصفها تحدي بالعقول العقل نفسه المتطور الذي يجذبك، تحدٍ وانما العقل الذي لايبحث عن التطوير يجعلك كما انت جامداً .

IMG_4787

< أنت راضي على مستوى تربية الدواجن بالكويت؟

بالنسبة للكويت لله الحمد لديها اكتفاء ذاتي والكمية المعروضة للاستهلاك المحلي لمواجهة الاستهلاك بالكويت فوق الممتاز، والدولة قد استطاعت عمل نظام الاقتصاد المفتوح هو الذي شجع على وجود عدة شركات ليس بالدواجن فقط بل انتاج ( حيوانينباتيالبيطرة ) وانا ارى ان نقطة التحول في تاريخ الزراعة ابتداء من عام 1983 فما فوق لدخول كويتيين هذا المجال وجود عقليات جديدة تم ادخالها بالقطاع الزراعي وبدات تعمل بالضغط الاداري  والفني وبعد انتشارها وبعدها صارت هناك شركات وانتاج محلي وبدأت هناك توعية لدى العاملين بهذا القطاع ، وطالبوا المهندسين الزراعيين بجهود الاخوة اعضاء مجالس ادارات جمعية المهندسين الزراعيين بحقوقهم وان يكون هناك دور للمهندس الزراعي ، وانا اؤكد ان العمل الحقيقي للزراعي عام 1983 لفصل العهد الروتين (اترك الموضوع يمشي كما هو ) الى العمل الجاد.

< بعد ذلك ما هي الخطوة الذي اتخذتها؟

> رفعت مذكرة للشيخ ابراهيم الدعيج  اطلب فيها عودتي  للعلاقات  الفنية الخارجية الزراعية  التي انا اسستها في البداية  ولله الحمد تمت الموافقة وتم العمل مع الاخت فاطمة جوهر التي كانت تراس العلاقات الخارجية والعلاقات العامة  التي كانت تراس هذه المراقبة  التي كانت نشطة ومثالية للعمل الجاد وبعدها تمت ترقيتي لرئيس قسم ( منظمة العربية الزراعية ) وكان هناك اهتمام من قبل الشيخ دعيج بالكفاءات

فاصبح لي نشاط موسع وتواصل مع كل الجهات الحكومية والاهلية وكل القطاعات التي لها علاقة بالزراعة (منسق محلي ومنسق عربي وخارجي)

< ما هو دورك بمجلة المهندس الزراعي؟

> القائمون على جمعية المهندسين الزراعين لم يقفوا امام اي تطور بل كانت هناك دعوات للمشاركة ووجدت كل دعم واهتمام من قبل الزملاء القائمين على الجمعية ودعوتهم بالمشاركة باي مقال او استطلاع الى يومنا هذا المجلة تحتضن مشاركات الزملاء المهندسين الزراعيين واتذكر فى عام (1976 – 1977 – 1978) انني من يعد ويقدم برنامج زراعي بتلفزيون الكويت وكانت من اقوى البرامج الزراعية آنذاك واتذكر كان المخرج ( مكي القلاف ) وكانت بمثابة حلقات اسبوعية هادفة ارشادية فوجدت هناك متابعة وتواصل مع هذا البرنامج واستطعنا ان نوجه الناس ونعرفهم بالزراعة ودورها

< لماذا تناست هيئة الزراعة المهندس الزراعي المتقاعد ؟

> لم نجد اي اهتمام اطلاقاً وخاصة مشروع القسائم الزراعية التي اعطتها هيئة الزراعة للمتقاعدين لم تكن بالمستوى المطلوب وهناك تذمر من قبل المهندسين المتقاعدين ولم نجد اي اهتمام بل اهمال علما بأن معظم المهندسين المتقاعدين كانوا مدراء ومراقبين ورؤساء اقسام بالهيئة العامة للزراعة والثروة السمكية ولكن للأسف الشديد لم يشفع لهم هذا التاريخ ولا حتى تقديم الشكر والعرفان . المسؤولون  القدامى في الزراعة خريجو المعهد الزراعي ، لم يتم تأسيسه على نظاماً تعليمياً ثقافي متكامل ، قد يكون  نظام تعليمي فقط وبعدها يتم حصوله على شهادة ، اما النظام التعليمي الثقافي الذي اتكلم عنه هو ان تضع مكانه للشخص الذي يعتبر من ( الكور ) من المركز الخام العمل وهم المهندسون الزراعيون وهم عبارة عن كتلة ككرة والتي لها ثقل وشكل يصبح المهندسون الزراعيون كوحدة واحدة ، فلما تتفكك الكتلة لم يكن لها شكل ، المهندسين الزراعيين  مع ثقافتهم السابقة التي كانت موجودة بالمعهد الزراعي كانت مجرد ثقافة تعليم ، فجمعية المهندسين الزراعيين لم تتواصل ولم تتابع نهج ثقافة النظام التعليمي الثقافي الكامل عامي الثمانينات والتسعينيات، واثناء تولي المهندس يوسف التراكمة رئيس الجمعية عرضت علية  ان يتم تكريم اي مهندس يتقاعد كنوع من التشجيع والاهتمام وواجهتة بعض الصعوبات من الاخوة الزملاء خاصة وان التكريم هو رسالة للجميع يجب ان يكرم المجتهد والمتميز حتى لا يتناسى من يأتي بعدنا ويتقاعس عن هذا الجانب وهذا وما حصل بالهيئة العامة للزراعة والثروة السمكية للأسف تناست بان معظم المتقاعدين  هم من مؤسسي الزراعة بالكويت ، واتمنى من العناصر الجديدة التي تولت المسؤولية سواء بالهيئة او بالجمعية ألا تتناسى هذا الجانب وأن يتم التركيز عليه حتي لا يهمش دور المهندس الزراعي ويهمش تاريخه الزراعي.

عن Jassim Buftain

شاهد أيضاً

زيارة وفد جمعية المهندسين الزراعيين الكويتية لرئيس الهيئة الجديد

قام وفد من جمعية المهندسين الزراعيين بزيارة لرئيس مجلس إدارة الهيئة العامة لشئون الزراعة الجديد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *