الرئيسية / الاقسام العلمية / نباتي / «الزراعة»: تعميم أشجار السدر على مشاريع الزراعات التجميلية
م. غانم سند

«الزراعة»: تعميم أشجار السدر على مشاريع الزراعات التجميلية

اكدت الهيئة العامة لشؤون الزراعة والثروة السمكية، إنها عممت زراعة أشجار السدر على مشاريع الزراعة التجميلية بالبلاد، كونها أكثر أنواع الأشجار ملاءمة للبيئة الكويتية، فضلا عن احتلالها المركز الثاني من حيث القيمة الاقتصادية بعد النخيل.

وأضافت الهيئة في تقرير خصت بنشره «كونا» ، أنها عمدت إلى اختيار أفضل أصناف أشجار السدر، وعملت على إكثارها ونشرها في المشاريع نظرا لأهميتها.

وأوضح مدير إدارة الإرشاد الزراعي بالهيئة، م.غانم السند، أن إدارة مراقبة النخيل والأشجار المثمرة بالهيئة حرصت على تطعيم الأصناف المحلية بأجود الأصناف المستوردة، لافتا إلى خضوعها للاختبار للوقوف على مدى قدرتها على التأقلم مع البيئة الكويتية.

م. غانم سند
م. غانم سند

وأشار السند إلى أن أشجار السدر هي نباتات شجيرية شائكة برية موطنها الجزيرة العربية واليمن والكويت، وتزرع في مصر وسواحل البحر الأبيض المتوسط، وتنمو بصفة عامة في المناطق الحارة والمعتدلة، وتتميز بتحملها الظروف المناخية القاسية كالجفاف وقلة المياه وارتفاع درجة حرارة الجو ونوعية التربة الرملية وزيادة ملوحة التربة.

ولفت إلى أن كثيرا من المزارعين توجهوا لزراعتها في مناطق الوفرة والعبدلي والفنطاس، إلى جانب زراعتها بالحدائق العامة وفي كثير من المنازل.

وبيّن أن أشجار السدر تعمل كمصدات للرياح وتحمي التربة من الانجراف، لكنها لا تتحمل درجات الحرارة المنخفضة، مبينا أنها تنمو في جميع أنواع الأراضي بشرط عدم ارتفاع منسوب المياه في الأرض.

وذكر أن هناك كثيرا من أنواع أشجار السدر تزرع في الكويت، منها تفاحي وكمثري وخلاص أم سليم وطويل، مبينا أن إدارة مراقبة الأشجار المثمرة تعمل حاليا على إكثار أصناف جديدة من أشجار السدر المطعمة، ومنها سكري ومسكي وعسلي وباكستاني بناتي وجوزي وكويتي.

شجرة السدر
شجرة السدر

وأفاد بأن نبات السدر يحمل أسماء عدة، منها عرج وزجزاج وزفزوف واردج وغسل ونبق وكنار، فيما يطلق على ثمارها كنار ونبق وجنا، مشيرا إلى أنها تتميز بطعمها اللذيذ والمنعش ورائحتها العطرة، علاوة على احتوائها على الفيتامينات والعناصر المعدنية، مثلا الكالسيوم والبوتاسيوم والفسفور والحديد.

وقال السند إن للسدر استخدامات طبية عديدة، حيث تستخدم أوراقه في علاج الأمراض الجلدية والصدرية والمعوية، كما تستخدم كمسكن موضعي للألم وضد الصرع وفى علاج أمراض الكبد، مبينا أن ثماره تستخدم في علاج الحمى ومرض الحصبة وقرحة المعدة وتقوية الشعر. وأضاف أن النحل يتغذى على أزهار شجر السدر ورحيقها وينتج منها عسلا جيدا ذا قيمة غذائية عالية يسمى «عسل السدر»، وهو من أغلى أنواع العسل البري المطلوبة. وأكد أن الإنتاج الكويتي من عسل السدر يمتاز بجودته العالية، لافتا إلى فوز الكويت بالميدالية الذهبية خلال مؤتمر دولي عقد في كوريا الجنوبية العام الماضي عن عسل السدر.

وحول طبيعة أشجار السدر، قال السند: إنها من الأشجار متباينة الطول، إذ يصل ارتفاعها إلى خمسة أمتار فأكثر، وهي شجرة سريعة النمو متوسطة إلى كبيرة الحجم دائمة الخضرة ساقها غير معتدلة عادة أسطوانية الشكل ذات أغصان متدلية ومجموعها الجذري عميق.

VO6fP

وأضاف أن أوراق شجرة السدر بسيطة بيضاوية الشكل يتراوح طولها بين 2 و4 سنتيمترات، وتخرج متبادلة على الفرع، لافتا إلى أن أزهارها صغيرة الحجم ولونها أخضر يميل إلى الاصفرار، وتزهر في فصلى الصيف والخريف.

ولفت السند إلى أنه على الرغم من تحمل أشجار النبق للجفاف، فلابد من توفير الرطوبة حول منطقة انتشار الجذور حتى يمكن الحصول على محصول وفير ذي صفات ثمرية جيدة، مبينا أن ري الأشجار يتوقف على نوعية التربة، ولابد من توفير مياه الري أثناء موسم النمو.

المصدر: وكالة الانباء الكويتية (كونا)

عن Jassim Buftain

شاهد أيضاً

مضخات الري Pumps

انواع مضخات الري Types of pumps يوجد أنواع عديدة من المضخات المستخدمة في رفع ماء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *