الرئيسية / تغذية / الكوليسترول

الكوليسترول

الكوليسترول مركب عضوي دهني من فصيلة الأستيرويدات ، الكوليسترول صعب الذوبان في المذيبات القطبية كالماء ولكن بيمكن أن يذوب في المذيبات العضوية كالتولين والكلوروفورم .

 

الكوليسترول الغذاء والداء

181411_10548شاع اليوم بين الناس كثيرا من المخاوف من استخدام الأغذية وخصوصا تلك المحتوية على نسبة عالية من الكوليسترول مثل المخ والبيض وكبد الدجاج وكبد الأبقار والأغنام والكلاوي والكافيات والزبدة والروبيان (الجمبري) ، إلا أنه قبل الخوض في مقارنة هذه الأغذية ببعضها لابد من التوضيح بأهمية الكوليسترول كغذاء .

 

للكوليسترول أهمية حيوية كبيرة حيث :

1-   يدخل في تركيب جدار خلايا الجسم ومهم لضبط نفاذيتها .

2-   يدخل في تصنيع أملاح الصفراء الهامة لامتصاص وتمثيل الدهون .

3-   مكون رئيس في معظم أنسجة الجسم وخاصة المخ والخلايا العصبية.

4-   يدخل في تركيب البروتينات الدهنية الموجودة في الدم والتي وظيفتها نقل الدهون المختلفة سواء لأكسدتها واستخدامها كمصدر للطاقة أو تخزينها .

5-   يعتبر الكوليسترول المادة الأولية لفيتامين د3 ذي المصدر الحيواني (dehydrocholestrol-7) حيث تتحول هذه المادة بفعل الأشعة فوق البنفسجية أثناء تعرض الإنسان أو الحيون لأشعة الشمس إلى فيتامين د-3 Cholecalciferol.

6-   مهم في تكوين بعض الهرمونات الجنسية مثل البروجسترون ولاستروجين والتستسترون والبروستاقلانذين والتي تلعب دورا أساسيا في صفات الذكورة عند الرجال وانتظام الدورة التناسلية وصفات الأنوثة عند النساء كذلك هرومنات قشرة الغدة الكظرية Adrenal Cortical Hormon .

7-   يدخل في تصنيع مجموعة هرمون البروستا قلاندين prostaglandin والتي لها دور في تنظيم العصارة المعوية ومضاد لمادة الهستامين المسئولة عن قرحة المعدة Stomach ulcer

gourmet-butter

 

مصادر الكوليسترول الغذائية

تعتبر المنتجات الحيوانية بأنواعها من حليب ومشتقاته وبيض ولحوم حمراء وبيضاء بالإضافة إلى الأسماك والقشريات مثل الروبيان والصدفيات والمحار من أهم المصادر الحيوانية للكوليسترول (جدول2 ) حيث تعتبر المصدر الوحيد للكوليسترول لأن النبات لا يقوم بتصنيعه وبالتالي تفتقر المصادر النباتية لهذا المصدر الهام .

جدول رقم (2) كمية الكوليسترول الموجودة في كل 100 جم من المواد الغذائية

المادة الغذائية الكوليسترول (ملجم)
مخ أكثر من 2000
بيض 550
كبد دجاج 537
كبد بقري 331
كلاوي 329
كافيار أكثر من 300
الزبدة 250
الروبيان 165
جبنة الكريمة 111
جبنة شيدر 92
لحوم برية 70 – 90
سرطان البحر 45 – 85
المايونيز 26
حليب سائل :  
1- كامل الدسم 11
2- منزوع الدسم 6

 

مصادر الكوليسترول

تحصل الكائنات الحية على الكوليسترول من مصدرين أساسيين .

أولا : مصدر خارجي (Exogenous) يتمثل في بعض الأغذية ذات المصدر الحيواني مثل البيض والكبدة واللحوم الحمراء .

جدول رقم (3) التركيب الكيميائي للروبيان ومقارنتها بالأسماك واللحوم المختلفة (جرام / لكل 100 جرام لحم )

نوع اللحم ماء بروتين دهون رماد
روبيان (جمبري) 78.7 18 1 1.3
السمك 81 17 – 19 0.3 1.2
البقري 70-73 20-22 4-8 1
الغنم 73 20 5-6 1.6
الإبل 74.1 20.2 4.8 0.9
الدجاج 73 – 74 20- 23 4 – 5 1

تنخفض نسبة الدهون في كل من الروبيان والأسماك مقارنة باللحوم الأخرى جدول (3) وتختلف في تركيبها حيث تزداد نسبة التشبع للدهون في اللحوم الحمراء وتقل في الأسماك والروبيان .cavuto___caviar

ثانيا : مصدر داخلي (Endogenous) تمتلك جميع خلايا الجسم القدرة على تصنيع الكوليسترول من مركب بسيط هو الخلات (CH3Coo) ، ويقوم الكبد بتصنيع حوالي 60% من هذا المصدر بينما يصنع الجزء الباقي بواسطة بقية أعضاء الجسم بنسب متفاوتة . وتعد ميكانيكية تصنيع الكوليسترول معقدة بعض الشيء مثل أية عملية بناء حيوي حيث تعتمد على وجود أنزيمات متخصصة تعمل بنظام دقيق وتتأثر بحالة الكائن من ذلك نوعية الغذاء الذي يتناوله الكائن الحلي ( سواء الإنسان أم الحيوان ) والحالة الصحية وعوامل أخرى متعددة كنسبة إفراز بعض الهرمونات .

 

 

أنواع الكوليسترول

توجد أربعة أنواع رئيسية من البروتينات الدهنية في البلازما تحتوي على نسب مختلفة من الجلسريدات الثلاثية وبروتينات الكوليسترول واستر الكوليسترول والدهون الفوسفاتية ، ولكل نوع من هذه الأنواع وظيفة مختلفة عن الأخر غير أنها تتشابه إلى حد كبير في التركيب وقد قسمت تبعا لكثافتها غلى ما يلي :

1-   الكايلوميكرونات Chylomicrons : عبارة عن جليسريدات ثلاثية تتكون من ثلاثة أحماض دهنية مرتبطة بالجليسرول وتمثل حوالي 90 % بينما يمثل الكوليترول 2 % وتتكون هذه المركبات في الأمعاء الدقيقة حيث تنتقل الدهون الغذائية إلى مختلف خلايا الجسم .eggs2

2-  البروتينات الدهنية منخفضة الكثافة جدا very low density lipoprotein (VLDL) يتكون هذا النوع من البروتينات الدهنية في الكبد حيث تنقل الدهون ذات المصدر الداخلي (Endogenous) والمصنعة من داخل الكائن إلى الأنسجة المحيطة الأخرى ، وهي مكونة من حوالي 65% جليسريدات ثلاثية  و 12 % كوليسترول .

3-   البروتينات الدهنية منخفضة الكثافة (LDL)Low density lipoprotein ينتج هذا النوع منت تكسر البروتينات الدهنية منخفضة الكثافة جدا مكونة دهون بروتينية غنية جدا بالكوليسترول حيث تصل نسبته إلى 50 %

 

4-   البروتينات الدهنية عالية الكثافة : (HDL) high density lipoprotein تتكون في الكبد والأمعاء الدقيقة وتحتوي على نسبة منخفضة جدا من الجليسريدات الثلاثية حيث تصل حوالي 3% بينما تصل نسبة البروتين إلى 50% والكوليسرتول إلى 18 % من ذلك يمكن القول بأن الكوليترول ينتقل في الدم في جزئيات دقيقة (ناقلات ) تعرف بالبروتينات الدهنية وهي نوعان :

1-   البروتينات الدهنية عالية الكثافة (HDL ) وهي النوع الجيد لأنها المسئول عن حمل الكوليسترول إلى الكبد للأيض ويمنع ترسيبة في الشرايين .

2-   البروتينات الدهنية منخفضة الكثافة (LDL) وهي النوع السىء المسئول عن نقل الكوليسترول من الكبد وترسيبة ، في الشرايين مسببة ضيق مجراها ثم انسدادها ن مما ينتج عنها تكون حصوات مرارية (Gall stones) أو حدوث مرض تصلب للشرايين (Atherosclerosis) والتي ينتج عنها السكتة الدماغية أو السكتة القلبية .

مستويات الكوليسترول :

SC-Brain_thumb[2]المستوى الطبيعية المفضل للكوليترول في الدم أقل من 200 ملجم / دل أي في حدود 120 – 180 ملجم / دل أما حدود المستوى المرتفع 200 – 239 ملجم /دل ف يحين المستوى الضار أكثر من 240 ملجم / دل وفي كل الحالات يتم متابعة ذلك من خلال التحاليل الدولية وإتباع نمط التغذية السليم باستخدام الأسماك والروبيان بالتبادل مع اللحوم الحمراء والبيض واللحوم البيضاء .

نصائح عامة :

*     تجنب تناول الأغذية الغنية بالكوليسترول قدر الإمكان .

*     الإقلال من تناول اللحوم الحمراء لتصل إلى 2 – 3 مرات بالأسبوع .

*     استبدال اللحوم الحمراء بالدجاج والأسماك والروبيان وزيادة استهلاك الأسماك 2 – 3 مرات أسبوعيا .

*     تناول الحليب ومشتقاته قليلة أو منزوعة الدسم مثل (اللبن – الزبادي الأجبان مثل القريش – جبنة الريكوتا )

*     الإقلال من تناول أطعمة المطاعم السريعة مثل البرجر – البروستد المرتفعة الدهون .

*     استخدام طرق الهي مثل السلق والشوي أثناء طهي اللحوم والأسماك والروبيان والدجاج وتجنب القلي والتحمير .

*     الإكثار من تناول الأغذية الغنية بالألياف كالخضروات والفواكه وخاصة الخضروات الورقية والحبوب الكاملة مع قشورها .

*     استعمال الزيوت النباتية ( زيت الذرة – زيت دوار الشمس – زيت السمسم – زيت فول الصويا – زيت بذرة القطن زيت الزيتون ) بدلا من الدهن أو السمن الحيواني والسمن الصناعي المهدرج )

*     إضافة كميات كبيرة من البصل والثوم الطازجين للطعام المناسب لأهميتها في خفض مستوى الدهون .

*     إنقاص زيادة الوزن بطريقة تدريجية للحدود الطبيعية بالسبة للطول والسن والجنس .

*     ممارسة الأنشطة الرياضية المناسبة حسب العمر مثل المشي والسباحة وغيرها .

*     تجنب التدخين .

عن Jassim Buftain

شاهد أيضاً

الحمص

أسماء الحمص   ‏هو في كل البلاد العربية حمص، وفي التركية: نوجود، وفي الفرنسية: والإنكليزية:toroast،وفي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *