الرئيسية / خواطر زراعية / خواطر زراعية – من الذي اكتشف الطماطه ؟

خواطر زراعية – من الذي اكتشف الطماطه ؟

المهندس جاسم بوفتينبقلم المهندس الزراعي جاسم بوفتين

نائب رئيس التحرير

 

عدد 290 نوفمبر 2009

كانت بداية استئناس الطماطم في المكسيك ، التي انتقلت منها إلى الفلبين، ثم إلى أوروبا في القرن السادس عشر، حيث ذكرت لأول مرة في إيطاليا في عام 1554. وقد جاءت تسميتها طماطم (tomato) عن الإنكليزية، وبندورة عن الإيطالية (pomma dora) ومن أوروبا انتقلت الطماطم إلى أمريكا الشمالية، حيث جاء ذكرها لأول مرة عام 1710،. وقد ظل الإقبال على زراعة واستهلاك الطماطم محدودا بسبب انتشار اعتقاد خاطيء مفاده أن ثمارها سامة للإنسان، وربما كان السبب في ذلك أن ثمارها قريبة الشبه من أنواع باذنجانية أخرى ذات ثمار سامة. وقد بقى الوضع على هذا الحال حتى منتصف القرن التاسع عشر حينما بدأ التوسع في زراعة الطماطم في الولايات المتحدة وكانت بداية زراعتها كمحصول تصنيعي في ولاية بنسلفانيا الأمريكية عام 1847ومن ثم باقي أنحاء العالم .

اذن الطماطم لم تكن معروفة بالعالم المتحضر الا منذ 150 سنة فقط , واصبحت الان اول المحاصيل الخضرية انتاجا وطلبا بالعالم ، ودخلت بالكثير من الصناعات مثل الكاتشب ومعاجين الطماطم والصلصات والتي لا يخلو منها اي مطبخ بالعالم .

وهنا نتطرق الى قصة ظريفة عن ثمار الطماطم السامة ، نظرا الى الشبه الكبير بين الطماطم البرية الصغيرة ونبات العليق البري السام  فقد اعتقد مهاجرون العالم الجديد ان الطماطم شديده السمية لذلك احضر المهاجرون الايطاليون الطماطم من العالم الجديد الى روما بسبب ان ثمار الطماطم صغيرة وذات شكل جذاب ، ذهبية اللون قبل نضجها وشديدة الحمره عند نضجها كل هذه الصفات جعلت الايطاليين الرومانسيون ان يزينو منازلهم بهذه الثمار ، حيث كانت للزينة فقط مثلها مثل الازهار وكانو يسمونها بومادورا ، وظل هذا الاعتقاد فترة من الزمن ، حتى حدثت مشكلة عاطفية لاحد الشباب بحيث اقفلت الابواب في وجهه ولا يوجد سبيل اخر لنيل محبوبته الا الانتحار او ينفطر قلبه كلما يرى حبيبته مع شخص اخر ، طبعا اختار الانتحار ولم يجد صاحبنا الايطالي  وسيلة سريعة للانتحار سوى حبات الطماطم السامة التي على الطاولة حيث وضعتها امه لتجمل بها منزلها ، وما ان اكل صاحبنا الطماطم حتى جلس ينتظر الموت المحتوم ، لكنه لم يمت ، فالحقها بثمره طماطم اخرى وظل ينتظر ، لكنه لم يمت حتى اخذ يلتهم جميع حبات الطماطم الموجودة بالطبق وبالنهاية لم يمت صاحبنا المحظوظ وعلم الناس بعد ذلك ان الطماطم غير سامة وبدأو يأكلونها ويستحسنو طعمها ، وعرفتها باقي شعوب العالم  ودخلت الطماطم بقوة الى المطبخ الايطالي واصبحت جزء مهم للاكلات الايطالية الشهيرة مثل البيتزا والباستا ، هذه قصة الطماطم . لكن لا نعرف حتى الان مصير صاحبنا الايطالي هل انتحر ام لا ؟

عن Jassim Buftain

شاهد أيضاً

خواطر زراعية – وداعاًً محطة التجارب الزراعية

بقلم المهندس الزراعي / جاسم بوفتين نائب رئيس التحرير عندما استقلت دولة الكويت سنة 1961 …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *