الرئيسية / خواطر زراعية / خواطر زراعية – الأمن الغذائي والمصير المجهول

خواطر زراعية – الأمن الغذائي والمصير المجهول

م. جاسم بوفتينبقلم المهندس الزراعي جاسم بوفتين

نائب رئيس التحرير

 

 

اصبح الكل يتكلم عن الأمن الغذائي،  مزارع الأمن الغذائي ،  مشاريع الأمن الغذائي اشتراطات الأمن الغذائي ،  ولا أتوقع احد يعرف ما هو الأمن الغذائي ؟ والطامة الكبرى ان المسئول أيضا  لا يعرف ما هو الأمن الغذائي ؟

الأمن الغذائي عندنا حطلك شركة ونص مليون دينار وواسطة وابشر بخوش امن غذائي !!! 

هذا الفكر الضيق المتمصلح  يدل على عدم الوعي الزراعي  والابتعاد  عن قضايا الأمن الغذائي المصيرية والتحول الى تجارة بيع وشراء الأراضي. فيجب إعطاء مفهوم الأمن الغذائي حقه لكي نستطيع مواكبة باقي الدول. عند دخولنا مجال الزراعة وقبل ان ندرس المواد الزراعية المتخصصة كان علينا ان ندرس مادة الأمن الغذائي أولا وبعدها ندرس المواد الزراعية المتخصصة.

فالامن الغذائي مادة زراعية تدخل في الاقتصاديات والسياسيات الدولية بدراسة معدلات النمو السكاني للدول والمقارنة بالإنتاج الغذائي لها  والتركيز على المشاكل والحلول ،  فكلما تطرقنا لاي موضوع في الأمن الغذائي العربي تتجه انظاري الى الأمن الغذائي بدولة الكويت هذه الدولة البسيطة في عدد السكان والبسيطة بالإنتاج الزراعي مقارنة بدول زراعية كبيرة مثل مصر والسودان. كان أستاذ مادة الأمن الغذائي في الجامعة هو البروفسير عبدا لرحمن الصغير رحمه الله فكنت استمتع بسؤاله المتكرر كيف نواجه الزيادة السكانية بنقص المواد الغذائية؟ حيث يدور الحوار بين الطلبة بين الاقتراحات والاستنتاجات. يوجد لهذا السؤال جوابين إجابة تشاؤمية و إجابة تفاؤلية.

الإجابة التشاؤمية وهي النظرية الاقتصادية التي ترتكز على مبدأ “قوة السكان في التكاثر أعظم من قوة الأرض في إنتاج الغذاء فالبشر يتزايدون كل خمسة وعشرين عاما  طبقا لدالة أسية هندسيـة ( 4 – 8 – 16 – 32 – 64) في حين أن زيادة الأرض الزراعية والإنتاج الزراعي تزداد طبقا لعلاقة خطية بسيطة ( 4 – 6 – 8 – 10 – 12) لا تجاري الزيادة في تعداد السكان ،  وتركز على السيطرة لمشكلة الزيادة السكانية بحملة فكرية مرعبة تتضمن حلولاً لا إنسانية منها تنوع الحروب – الفيضانات – نشر الأوبئة  – المجاعات –  تطبيق سياسة الطفل الواحد في الأسرة –  عدم الزواج بسبب الفقر،  بما يعني تقليل نسبة التزايد السكاني لتتعادل مع نسبة الإنتاج الغذائي .

الإجابة التفاؤلية يحملها المهندس الزراعي الذي يعرف كيف يواجهه هذا الزيادة السكانية بزيادة مماثلة لها بالإنتاج الغذائي وأكثر ، من خلال طرق كثيرة منها الاستزراع الصحراوي – كيفية الوصول الى الاكتفاء الذاتي – إدخال التكنولوجيا الزراعية – إنشاء الطرق الرأسية للزراعة وتجنب الطرق الأفقية – الزراعة العضوية –  الزراعة بدون تربة – الاستفادة من المخلفات الزراعية – الطاقة البديلة والوقود الحيوي وغيرها الكثير، بما يعني زيادة نسبة الإنتاج الغذائي بشكل دالة اسية هندسية تواكب التزايد السكاني.

 

عن Jassim Buftain

شاهد أيضاً

خواطر زراعية – وداعاًً محطة التجارب الزراعية

بقلم المهندس الزراعي / جاسم بوفتين نائب رئيس التحرير عندما استقلت دولة الكويت سنة 1961 …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *