الرئيسية / الاقسام العلمية / حيواني / تخفيض الأعلاف 25 % يربك مربي الحلال

تخفيض الأعلاف 25 % يربك مربي الحلال

بالتزامن مع تفعيل الهيئة العامة لشؤون الزراعة والثروة السمكية قرارات سحب القسائم المخالفة، بعد نهاية عام المهلة لإزالة أسباب المخالفات، طبّق قطاع الثروة الحيوانية بالهيئة قرار تخفيض كمية الأعلاف الجافة التي تصرف لمختلف المربين بنسب تقارب الربع وفق جدول يراعي الحاجة الفعلية والانتاج.

المشكلة أن المربين فوجئوا بتطبيق القرار عند منافذ التسلم بشركة المطاحن، وهم على أبواب موسم الصيف، حيث تزيد الحاجة إلى الانتاج الحيواني تغطية لمتطلبات السوق وحاجة المستهلكين إلى الولائم وبالتالي إلى شراء الأغنام! رد موظف المطاحن على المربين كان مختصرا وواضحا بجملة حادة مدببة هي: راجع الهيئة. لكنه كان مربكا للمربي الذي اعتاد على تسلم كميات بعينها.. وصل حد الارباك الى تفكير مربين في بيع جزء من قطعانهم طالما لن يستطيعوا توفير مأكله إلا من السوق السوداء!

والسؤال: ألم يكن أجدى أن يتم إعلان المربين قبل توجههم إلى المنافذ؟ ألا تملك الهيئة قاعدة بيانات للمربين، يمكن من خلالها إرسال إخطار تخفيض الكمية أو حتى نشر القرار في الصحف على أقل تقدير من خلال تصريح رسمي؟!

وفق خبراء تربية الثروة الحيوانية ستظهر نتيجة قرار تخفيض كمية الأعلاف في بداية شهر يوليو المقبل، وبالتالي يمكن ساعتها الحكم على التجربة، هل كان التخفيض مجديا أم أضاف معاناة إلى أصحاب الحلال لم يكونوا في حاجة إليها؟!

في البداية يقول نائب المدير العام لقطاع الثروة الحيوانية : تعتبر الكويت من أكبر الدول التي تدعم الأعلاف بكميات ضخمة لكننا أصبحنا محكومين بسياسة التقشف وبدلا من رفع الأسعار وساعتها ستتعقد الأمور قمنا بتخفيض الكمية إلى الحد الأدنى المتعارف عليه عالمياً، على أن نزيدها عندما نتمكن وتكون الإجراءات أسهل، ويوضح: لم يحدث تخفيض كميات بالمعني الدقيق، لكننا رجعنا إلى لحد القياسي ففي السابق كنا نوزع بزيادة عن المقاييس العالمية، وبدلا من 600 غرام كنا نوزع لكل رأس 800 غرام، والآن عدنا إلى 600 غرام.

ويضيف: المربي الذكي يخلط الأعلاف الخضراء بالأعلاف الجافة من حبوب الذرة والشوار والشعير ويسد النقص، مؤكداً أن الاتجاه قوي الآن في الهيئة نحو التوسع في زراعة الأعلاف الخضراء، وان العدل يقتضي ألا نحسب تغذية الأغنام الفرادى، كما نحسب تغذية الأغنام التي على وشك الولادة أو نحسب تغذية الأبقار الجافة كتغذية الأبقار الحلابة، فهذه أكلها يختلف عن تلك، وقد حسبت إدارة الإنتاج الحيواني الاحتياج بدقة لكل نوع ولكل الأعمار.

الإنتاج الحيواني

على الفور تحدثنا مع مدير الإدارة وليد العدواني الذي أوضح أن توزيع الأعلاف صار يقاس وفقاً للانتاجية العالية من المواليد والحليب بالنسبة الى الأبقار، مؤكدا حديث يوسف النجم حيث ثبت من الاحصاءات الدقيقة أن المربين لم يتسلموا يوماً مخصصات حلالهم من الأعلاف كاملة، بل دوماً كانوا يأخذون نسبة ويتركون الباقي، ما يعني أن الأعلاف كانت توزع بزيادة.

نقلنا له شكوى بعض المربين من أن المواليد الجدد لا يتم عمل حسابها في التغذية، فقال العدواني: بل نضع في حسابنا %20 زيادة كل موسم نخصصها لها، وهذا الأمر يترتب على مربي الأبل والأغنام والأبقار والدواجن والنعام وحتى الخيل.

المهندس الزراعي/ احمد آتشللمهندس أحمد آتش باع طويل في علوم الانتاج الحيواني سألناه عن جدوى قرار تخفيض كميات الأعلاف وضرره، فقال:بالفعل الكل كان يأخذ بالزيادة، لكن الآن تقنين، فمزارع الأبقار ذات الانتاج العالي من الحليب لها كمية أكثر من الأعلاف والبقرة التي تنتج 16 ليتراً وما فوق، سيستلم صاحبها يوميا 15 كيلو غراماً من العلف مركزا أما أقل من 16 حتى 13 ليترا، فسيستلم 13 كيلو غراما وأقل من 13 ليترا، يستلم 12 كيلو غراما، وهكذا تعزز الهيئة روح المنافسة ويشعر المربي بحاجته إلى أصناف ذات انتاجية عالية.

ويؤكد آتش: المزارع الكبيرة كالمباركية والوهيب ونايف، لم تتأثر بهذا القرار، وإنما من تأثّر فقط المزارع غير المهتمة بقطعانها. وعن جدوى القرار يضيف: لدينا مليون ونصف المليون رأس غنم صادر لها كروت أعلاف فإذا قلت الكمية 100 غرام لكل رأس فبالتأكيد سيكون الوفر كبيرا للدولة، ونكون قد نفّذنا سياسة التقشّف.

قاعدة بيانات إنتاج حيواني لكل دولة

بحث المؤتمر الفني لاتحاد المهندسين الزراعيين العرب إنشاء قاعدة بيانات أساسية وتقديم أوراق عمل لكل دولة بظروف الانتاج الحيواني، وكذلك إنشاء اللجان الفرعية في كل دولة واستقطاب أعضاء للجمعية مع تأسيس لجنة علمية برئاسة د. أحمد عبد الله، من مصر تكون موازنتها من الجمعية.

أين الأعلاف الخضراء؟

يقول أحد مربي الحلال: المربي صاحب المزرعة ممكن أن يسد نقص الأعلاف الجافة بأخرى خضراء صحيح، لكن ماذا عن المربين الذين يرعون حلالهم في الأماكن الخارجية؟ من أين يأتون بأعلاف خضراء وقد ولى الربيع وباتت المراعي جدباء وثمن الأعلاف الخضراء أكبر من استطاعتهم؟!

مراقبة الحيازات القديمة

بينما العمل في هيئة الزراعة على قدم وساق لسحب المزارع المخالفة وفقا لاشتراطات وضعتها هيئة الزراعة في العقود الجديدة بينها وبين المزارعين، يثار سؤال حول العقود القديمة التي لا تضم اشتراطات الانتاج، ولماذا لا تلزمها الهيئة بالزراعة فلا تظل مجرد استراحات!.

المصدر جريدة القبس

 

عن Jassim Buftain

شاهد أيضاً

أمراض النقص الغذائي التي تصيب الدواجن

أمراض النقص الغذائي Nutritional Deficiency Diseases من الأهمية بمكان التحكم في طرق الرعاية الجيدة والتغذية السليمة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *