الرئيسية / كلمة المهندس / ذكرى الغزو الصدامي للكويت تنعش مفهوم الوحدة الوطنية

ذكرى الغزو الصدامي للكويت تنعش مفهوم الوحدة الوطنية

يستذكر الكويتيون اللحمة الوطنية التي جسدت مفهوم الوحدة الوطنية ورفض الاحتلال العراقي الذي تحل  ذكراه السنوية الاليمة.

ان الغزو العراقي للكويت الذي استهدف في الثاني من أغسطس عام 1990 دولة ذات سيادة واستقلال كاملين إلا أن الجهود الدولية تضافرت وتصدت للعدوان وأعادت الحق الكويتي الى أهله بعد احتلال دام قرابة سبعة أشهر.

وترك الغزو آثارا سلبية واسعة على الشعب الكويتي تمثلت بالانتهاكات الصارخة لحقوق الانسان التي ذهب ضحيتها 570 شهيدا ونحو 605 أسرى إلى جانب ما تركه من خسائر وأضرار هائلة تمثلت بإشعال 639 بئرا نفطية خلفت كوارث بيئية جسيمة برا وبحرا وجوا وأدت الى وقف انتاج النفط لفترة طويلة.

وعلاوة على ذلك استهدف الغزو على نحو منهج البنية التحتية في البلاد والمؤسسات والمنشآت الحكومية التي أمعن المحتل في تدميرها فضلا عن سرقة وثائق الدولة وأرشيفها الوطني كما تسبب في سياق آخر بإحداث شرخ وانقسام الصف العربي الذي لطالما حلمت الشعوب العربية بوحدته وتقوية أواصره.

وأدان المجتمع الدولي تلك الجريمة الكبرى بحق الكويت وشعبها منذ الساعات الأولى للغزو وتصدى له مجلس الأمن الدولي بقرارات حاسمة بدءا من القرار رقم 660 الذي أدان الغزو وطالب النظام العراقي بسحب قواته فورا دون شروط وقيود لتتوالى القرارات الدولية تباعا مضيقة الخناق على النظام العراقي لينصاع الى الارادة الدولية.

اليوم  تمر علينا ذكرى الغزو الغاشم على دولة الكويت لنستذكر موقف كل الكويتيين البطولية ووقوفهم جميعاً سنة وشيعة وبدوا وحضرا كالبنيان المرصوص ليؤكدوا أن ما يجمعهم هي أمهم الكويت».

و يذكر ان مجاميع من الشعب الكويتي قاموا بعمل خليات للمقاومة وتسببوا بأضرار كبيرة لدى القوات الغازية لا سيما من خلال بيت القرين الذي يعد شاهداً على تلك البطولات.

عن Jassim Buftain

شاهد أيضاً

الحرية المطلقة والديمقراطية حيادنا – عدد 377

في بداية السبعينات تضافرت جهود عشرة من المهندسين الزراعيين الكويتيين بينهم سيدة واحدة لترجمة أحلامهم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *