الرئيسية / لقاءات / الدكتور عبد الرضا مجيد بهمن: الثروة الحيوانية بحاجة إلى إعادة سياسة توزيع مناطق التربية المكثفة

الدكتور عبد الرضا مجيد بهمن: الثروة الحيوانية بحاجة إلى إعادة سياسة توزيع مناطق التربية المكثفة

دكتور عبدالرضا بهمنلم يكن يحب الزراعة وميوله الالتحاق بسلاح الطيران وبعد الموافقة استبعد بسبب النظر وترك أمنيته خلفه بحزن ، حتى التحق ببعثات دراسية في مجال الزراعة ، وتخرج من جامعة ولاية ايوا وحصل على درجة البكالوريوس والماجستير فى عام 1977 و1981 على التوالي في الانتاج الحيواني ومن ثم التحق بإدارة الثروة الحيوانية في مجال البحوث التطبيقية وبعد التقاعد التحق بالصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية كمستشار زراعي  مجلة المهندس الزراعي التقت المهندس الزراعي د. عبد الرضا بهمن الذي سيحدثنا عن مجال الزراعة فلنتابع هذا الحوار.

كتب / المهندس جاسم بوفتين وناصر المهلهل

 

دكتور عبدالرضا بهمن مع المهندس جاسم بوفتين

  • لماذا اخترت مجال الزراعة؟

– دخولي مجال الزراعة كان بالصدفة حيث إن أمنيتي أثناء الثانوية العامة كانت الالتحاق بسلاح الطيران الكويتي بعد التخرج، آملا أن أكون طيار حربي، وفعلا بعد التخرج من الثانوية قدمت الوثائق المطلوبة وتم تسجيلي رسميا لحين المقابلة الشخصية بعد مرور أسبوعين من تقديم الطلب. وتمت الموافقة على انضمامي لسلاح الطيران بشرط أن أدرس هندسة سلاح الطيران وإرسالي إلى اسكتلندا في بعثة دراسية لمدة 5 سنوات، ولكن ليس كطيار بسبب ضعف النظر (نظارات) ورفضت ذلك لأن رغبتي كانت أن أحلق بالجو كطيار بعيدا عن الأرض وليس كمهندس وتركت الفرصة خلفي بحزن شديد.  وبعد مرور أسبوع، وبالصدفة، قرأت إعلان في جريدة «الرأي العام» عن بعثات دراسية لأمريكا والقاهرة في مجال الزراعة والأرصاد الجوي للطلبة الحاصلين على درجات ما بين %60 – %69 في الثانوية العامة، ونتيجتي كانت %64. وقررت أن أذهب إلى أمريكا كتجربة، ليس حباً في الزراعة بل زيارة أمريكا وتجربة جديدة.

  • هل يوجد من شجعك؟

– وفي نفس اليوم الذي قررت فيه التسجيل للبعثة اتصلت في زميل الدراسة وصديقي حبيب إبراهيم وعرضت عليه الفكرة، ورفض في بادئ الأمر وبعد ساعة من المكالمة اتصل ووافق، وتم الاتفاق بيننا أن نتصل ببعض زملاء الدراسة وعرض الفكرة عليهم وتشجيعهم لرحلة إلى أمريكا وبعد مرور أقل من أسبوع تم الاجتماع في وزارة التربية للتسجيل واتضح أن عدد كبير من الحضور هم من طلبة ثانوية الدعية إضافة إلى مدارس أخرى.

دكتور عبدالرضا بهمن

  • حدثنا عن بعثة أمريكا ؟

– خلال شهر يوليو 1972 وعلى متن الخطوط الجوية الكويتية كان أكثر من 35 طالب لغرض البعثة، وأذكر على سبيل المثال كل من:

– عبد الخضر المزيدي (رحمه الله)

– عبد الأمير معرفي

– حبيب إبراهيم

– فؤاد الخياط

– محمد مشاري

– علي البدر

– حبيب حسين

– عادل أبل

– عبدالمحسن أبل

– فهد العدوة

– راشد العجيل (رحمه الله)

– إبراهيم الخليفي

– عبد الرسول خميس

– سمير الغواص

– حسن عبدالله

– توفيق البحر

– آخرين لا أذكرهم.

  • واشنطن

–  بعد وصولنا إلى واشنطن العاصمة وخلال شهر تم توزيعنا إلى ولايات وجهات مختلفة لغرض دراسة اللغة، وكان نصيبي مدينة كاربونديل- ولاية الينوي مع بعض الزملاء المذكورين أعلاه، وكان زميلي في الغرفة في السكن الداخلي لفترة 6 شهور الأخ عبد الأمير معرفي، الذي كان يوميا يفتح شباك الغرفة عند الفجر ويتخاطب مع طيور الصباح حيث يقوم بتبال التصفير معها، ولاحظت أن هناك تفاعل بينه وبين الطيور، وليس غريبا أنه تخصص في مجال الدواجن.

دكتور عبدالرضا بهمن

  • اثناء وجودكم بواشنطن هل صادفتكم مواقف طريفة ؟

– من المواقف الطريقة أثناء هذه الفترة في دراسة اللغة، كنا عدد من الكويتيين نسكن في السكن الجامعي تابع لذوي الاحتياجات الخاصة، وفي إحدى الليالي قبل منتصف الليل كان المرحوم عبد الخضر المزيدي (ذو البشرة البيضاء) يتمشى في الممر لابسا دشداشة بيضاء وملثم بغترة بيضاء، وبالصدفة كان هناك أحد الأشخاص ذو شديد الإعاقة الحركية على كرسيه المتحرك، والذي تفاجأ بوجود المزيد أمامه، ومن خوفه الشديد أطلق صراخاً هاربا من كرسيه وهو يقول Ghost .. Ghost شبح.. شبح، وبعد حين الكل عرف القصة وبدأ فصل الضحك وإطلاق لقب الشبح على المزيدي.

د. عبدالرضا بهمن

د. عبدالرضا بهمن

  • متى تخرجت من جامعة ولاية ايوا؟

– ودارت الأيام والأعوام وتخرجت من جامعة ولاية ايوا، وحصولي على درجة البكالوريوس والماجستير في الأعوام 1977 و1981 على التوالي، في الإنتاج الحيواني الذي رأيت فيه مجال حيوي غير جامد حيث التعامل مع حيوانات حية.

 

  • بعد التخرج اين عملت ؟

– عملت في إدارة الثروة  الحيوانية من عام 1977 – 1991 في مجال البحوث التطبيقية مع زملاء أفاضل ومنهم ياسين الدوسري، عبدالعزيز الياسين، فيصل المخيزيم، خالد العثمان عبدالقادر السكران، عبدالوهاب الباذر، عبدالمحسن العقيلي، وعلي سعود المطرود، محمد الصانع، خليل الدوسري، نخيلان النخيلان، فوزي بورحمة ، عبدالعزيز إبراهيم، عبدالعزيز حسن، محمد الفايز، عباس الرندي ، وعلي الغيث، والأخوات سلوى الشهري، ليلى مال الله، أمينة أشكناني، وإقبال الشايجي، إضافة إلى الأستاذ إبراهيم حجيج وعدد كبير من الأخوة الكويتيين والعرب.

دكتور عبدالرضا بهمن

  • شهادة الدكتوراه

– وبعد مرور عدة سنوات من العمل في إدارة الزراعة التابعة لوزارة الأشغال ومن ثم الهيئة العامة للزراعة، التحقت ببعثة دراسية لنيل شهادة الدكتوراه والتي حصلت عليها من جامعة ايردين في اسكتلندا في مجال «الكيمياء الحيوية الغذائية»، وذلك في عام 1991، وبعد تشجيع من الشيخ د. إبراهيم دعيج الصباح، مدير الهيئة آنذاك.

  • هل هناك مواقف بالعمل لازلت تتذكرها؟

– من المواقف التي لا أنساها: بعد مرور عام على عملي في إدارة الزراعة (1978) حاولت الحصول على بعثة دراسية لشهادة الماجستير، ولكن تم الرفض من قبل المدير العام (السيد سالم المناعي، الله يحفظه) بحجة عدم وجود مخصصات وحاجة العمل، ولكن اغتنمت «الفرصة الذهبية» أثناء فترة الاجازة السنوية للمدير وتواجده خارج  البلاد لمدة 45 يوما، وعملت جاهدا للحصول على الموافقة من قبل نائب المدير (السيد فارس الفارس، بو فيصل) الذي وافق على البعثة، بدون علمه عن رفض المدير سابقا، وحصلت على البعثة المطلوبة بعد تقديم كل الشروط الخاصة بالبعثات، وقبل رجوع المدير من اجازته، وعلم بذلك لاحقا وكان غاضبا في حينها، كما أنه أول من بارك لي وقدم التهنئة بعد رجوعي وحصولي على الشهادة بعد مرور 3 سنوات وهنا حكمة وهي «اغتنم الفرصة التي تمر أمامك».

دكتور عبدالرضا بهمن

  • حدثنا عن عملك في الثروة الحيوانية؟

من خلال جولاتي اليومية بين حظائر الابقار التابعة لهيئة الزراعة، لاحظت حالة عراك بين بقرتين، فوجدت جريدة نخل ميتة، فأخذتها لافض النزاع القائم بين البقرتين وبدأت بضربهما بالجريد فأظهروا  العناد فعضت بقرة من البقرتين سعف الجريد وبذات تأكله وسحبت البقرة الجريد بأكمله من يدي كذلك شاركتها البقرة الثانية وظلتا تأكلانه حتى التهمتا جميع السعف بالجريد وظل الساق عاري من السعف، فنظرت لهما بتعجب وبسرعة اخبرت العامل ان  يحضر لي جريد سعف اكثر  وقدمته لهما وفي هذه الاثناء حضر جميع القطيع الموجود بالحظيرة للمشاركة بهذه الوليمة، فخطرت لي فكره بتقديم هذا السعف للأبقار بشكل يومي، وهذا ما فعلته دكتور عبدالرضا بهمنباليوم التالي، و خلال مروري بالهيئة لاحظت ان قسم النبات لديهم آله لتقطيع النباتات الى قطع صغيرة ليسهل التخلص منها، فعرفت ان المسئول عن هذه العمليات المهندس عباس حسين فأخبرته بانني اود استعاره هذه الآلة وشرحت له فكرتي بتقطيع الجريد ليسهل على الابقار تناوله، ورحب المهندس عباس حسين بالفكرة وبالفعل استعرت الاله واخبرت الفني بان يقص الجريد باقل قطع ممكن، وقمت بتقديم قطع السعف الى الابقار، وجاءتني فكره بحث وهي استبدال التبن المستخدم بسعف النخل وتأثيرها على انتاج ابقار الحليب ، وبذلك اخبرت الزميل المهندس عباس حسين باحتياجي لهذا الاله بشكل اسبوعي فوافق بدون تردد . تم اجراء التجربة وتقديم سعف النخل الى الابقار الحلابة بشكل تدريجي الى ان قلصت الاتبان الى الصفر مع تسجيل كميات الحليب والمقارنة بالسجلات السابقة حيث ساعدني الزملاء الدكتور محمد الفايز والمهندسة سلوى شهدي ومساعد مهندس عبدالعزيز عبدالسلام بتحليل النتائج حيث قمت بإرسال عينات كثيرة من السعف بشكل يومي لمختبر الاعلاف لعمل التحليل الكيميائي حيث ساعدتني الزميلة اقبال الشايجي. ومن جهة اخرى كنت اراقب الحالة الصحية للأبقار حتى انني مع العمال كنا نراقب روث الابقار وملاحظة وجود أي دماء او اسهالات او أي مشاكل هضمية بشكل يومي متكرر،. الحمدلله التجربة نجحت وقمنا بتسجيلها وبذلك استطعت ان استبدل التبن بسعف النخيل وتوفير قيمة الاتبان التي تشتريها الهيئة.

دكتور عبدالرضا بهمن

عند توظيفي بالثروة الحيوانية اكتشفت زيادة نفوق العجول التي تصل من 30 الى 40 %  حيث لاحظت ان العجول توضع بشبرة مغلقة مع وجود كميه كبيرة من الدفايات لتقوم بعملية التدفئة، وتعجبت من هذه العملية حيت ان هذه الابقار اوروبية متأقلمة على الحرارة،  فقلت للمسؤول بانني سوف اقلل من نسبة النفوق.

فقمت بازالة الدفايات وعمل معازل للعجول وتغيير الية التغذية كما استخدمت صناديق العجول خارج الحظائر بالهواء الطلق بين الاشجار وقد واجهت الكثير من الانتقادات واخبرتهم باني المسؤول عما يحدث، وكانت الصناديق عبارة عن غرفة خشبية صغيرة يدخل العجل داخلها وتكون محاطة بسور لمنعه من الهرب مع توفير الارضية القش والحليب وعملت على تقليل عملية الفطام بالعجول من 3 شهور الى شهر ونصف، فنجحت بذلك ووصلت نسبة النفوق في العجول الى الصفر،

  • حدثنا عن طبيعة عملك في الصندوق الكويتي؟

– عملي في المجال الزراعي كان وما زال متعة من جميع النواحي منها معرفية في مجال البحوث التطبيقية واكتساب الخبرة في عدة مجالات، كما أن عملي الحالي في الصندوق الكويتي كمستشار زراعي أتاح لي مجال واسع للتعرف على ما يسمى بالزراعة الدولية (Inter Agri) حيث طبيعة عملي هي تقييم مشاريع زراعية في العديد من فروع القطاع الزراعي في كثير من الدول ذات ظروف بيئية مختلفة، إضافة إلى اكتساب معلومات ومعرفة في مجالات أخرى مثل الهندسة بفروعها، والاقتصاد، والقانون، بفضل الزملاء الذين أعمل معهم داخل وخارج الكويت، والعلاقات مع مؤسسات تنموية دولية.

دكتور عبدالرضا بهمن

  • جمعية المهندسين الزراعيين

– أود أن أشيد بالقائمين على إدارة الجمعية حاليا وسابقا، والجمعية مفخرة لكل من ينتمي إليها إذ إنها أنشط جمعيات النفع العام ومستمرة في أنشطتها المختلفة منذ انشاءها وتحسب لها إنجازات كثيرة، على الرغم من قلة مواردها المالية والإمكانيات البسيطة، وهناك تقصير من عدد كبير من الأعضاء، وأنا واحد منهم، من ناحية المساهمة الفعالة على مدار السنة.

  • ما هو رايك بمجلة المهندس الزراعي ؟

– كنت نشطا في تزويد المجلة بمقالات تتعلق في الإنتاج الحيواني منذ انضمامي للجمعية عام 1977 – 1978، وأذكر أول مقال كان عن «التلقيح الصناعي» وعند انضمامي للصندوق الكويتي ساهمت بمقالات عن القطاع الزراعي في بعض الدول التي قمت بزيارتها لغرض تقييم مشاريع تنموية. وتوقفت لفترة وسوف استمر في إعادة نشاط تزويد المجلة بمقالات إن شاء الله

كما أن مجلة المهندس الزراعي مستمرة في اصداراتها الشهرية بجهود القائمين عليها، وبحاجة إلى استمرارية تزويدها بمقالات ذات مستوى جيد ومراجعتها قبل قبولها للنشر..

دكتور عبدالرضا بهمن

  • ماذا تتمني ؟

– أتمنى أن تقوم الجمعية بإدخال دماء جديدة في نشاطاتها المختلفة، خاصة في عضوية مجلس الإدارة، والابتعاد عن الاحتكار والتكتلات أثناء الانتخابات الدورية ، فانا كنت عضو مجلس الإدارة خلال إحدى الفترات السابقة.

  • ماهو رايك بالثروة الحيوانية في الكويت؟

الثروة الحيوانية بحاجة إلى إعادة سياسة توزيع مناطق التربية المكثفة، وتحديد أعداد الحيوانات حسب مساحات الحيازات المتوفرة، وتنظيم توزيعها لمن يستحقها ومراقبتها ومحاسبة المخالفين، كما أنه من الضروري جدا التركيز على التربية المحلية.

وبشكل عام لا توجد تربية بالمعنى العلمي والاقتصادي الصحيح بل تجارة الربح السريع.

  • ورايك بالسياسة الزراعية؟

السياسة الزراعية في الكويت كالسياسة الرياضية تخبط في تخبط، من ناحية توزيع القسائم، وتوفير الكوادر الوطنية، والحفاظ على الثروات الطبيعية منها المراعي والثروة السمكية، كما أن سياسة الدعم بحاجة إلى إعادة النظر.

دكتور عبدالرضا بهمن مع المهندس محمد خليفة

  • ما الإنجازات التي تفتخر بها في عملك؟

– كون الواحد منا زراعي فهذا إنجاز بحد ذاته خاصة تحت ظروف دولة الكويت القاسية.. ومن إنجازاتي التي أفتخر بها هي حصولي على شهادات البكالوريوس والماجستير والدكتوراه من جامعات عريقة، خاصة وإني لم أكن أرغب في دراسة الزراعة في البداية، ولم أقدم على ذلك، وتبين لي مع مرور الوقت أن الزراعة هي أساس المدنية ولولاها لما وجدت الحضارات.

– كما أني أفتخر بأني مثلت دولة الكويت في عدة محافل دولية أثناء عملي في هيئة الزراعة، وما زلت من خلال عملي في الصندوق الكويتي للتنمية كمستشار وهذا وسام على صدري  أجوب فيه العديد من الدول حول العالم.

– كما أني أفتخر بأني ساهمت في حوار وطني يهدف إلى استشراق رؤى مستقبل التنمية في المدى البعيد في كويت 2025، وكان ذلك في عام 2001 بإشراف وزارة التخطيط، وقدمت ورقة بعنوان «الرؤى المستقبلية للتطوير الزراعي في دولة الكويت»

دكتور عبدالرضا بهمن

  • ما الخطة ما بعد التقاعد؟

حتى هذه اللحظة لا توجد خطة  وسوف تأتي في حينها إن شاء الله.

 

مقال للدكتور عبدالرضا بهمن نشرت بمجلة المهندس الزراعي

بالعدد الثاني سنة 1978 بعنوان التلقيح الاصطناعي

دكتور عبدالرضا بهمن

دكتور عبدالرضا بهمن

دكتور عبدالرضا بهمن

دكتور عبدالرضا بهمن

دكتور عبدالرضا بهمن

دكتور عبدالرضا بهمن

دكتور عبدالرضا بهمن

دكتور عبدالرضا بهمن مع المهندس جاسم بوفتين

دكتور عبدالرضا بهمن

عن Jassim Buftain

شاهد أيضاً

زيارة وفد جمعية المهندسين الزراعيين الكويتية لرئيس الهيئة الجديد

قام وفد من جمعية المهندسين الزراعيين بزيارة لرئيس مجلس إدارة الهيئة العامة لشئون الزراعة الجديد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *