الرئيسية / هيئة البيئة / المبارك دشّن الشبكة الوطنية لرصد ومتابعة البـيئة البحرية

المبارك دشّن الشبكة الوطنية لرصد ومتابعة البـيئة البحرية

استقبل سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك في قصر بيان المدير العام للهيئة العامة للبيئة الشيخ عبدالله الاحمد يرافقه نائب المدير العام لشؤون الرقابة البيئية ونائب المدير العام للشؤون المالية والإدارية وعدد من المسؤولين والعاملين بالهيئة.

وقد دشن سموه خلال اللقاء الشبكة الوطنية لرصد ومتابعة البيئة البحرية من خلال 15 محطة رصد عائمة موزعة على كل مواقع البيئة البحرية الكويتية.

كما تسلم سموه جائزة الأمم المتحدة لمجتمع المعلومات 2016 التي فازت بها الهيئة في منتدى القمة العالمية للمعلومات الذي أقيم مؤخرا في جنيف عبر مشروعها «إيمسك» الذي يعمل على التطوير المستمر لقدرات المراقبة للمواقع البيئية المختلفة.

واستمع سموه لعرض موجز حول البوابة البيئية الخليجية التي تنفذها الكويت ممثلة بالهيئة العامة للبيئة بتكليف من وزراء البيئة في دول مجلس التعاون الخليجي والمقرر تدشينها في أكتوبر المقبل نظرا لما حققته الهيئة من نجاحات في هذا المجال. ووجه سموه إلى ضرورة تطبيق قانون حماية البيئة وتفعيل مواده بهدف تعزيز الوضع البيئي في البلاد.

مخلفات - بيئة بحرية

من جانبها، اكدت الهيئة العامة للبيئة اهمية مشروعات الشبكة الوطنية لرصد البيئة البحرية التي تأتي تفعيلا لأحكام قانون حماية البيئة الجديد في رصد ورقابة البيئة البحرية.

جاء ذلك في تصريح ادلى به المدير العام للهيئة الشيخ عبدالله الاحمد عقب لقائه سمو الشيخ جابر المبارك لعرض انجازات الهيئة على سموه وتدشين مشروع ربط المواقع البحرية بالهيئة العامة للبيئة.

وأضاف الاحمد انه أطلع سمو الشيخ جابر المبارك على اهم انجازات الهيئة التي من اهمها مشروعات الشبكة الوطنية لرصد البيئة البحرية والمرحلة التي وصلت إليها البوابة البيئية الخليجية وتتويج نظام الرقابة البيئية (إيمسك) بجائزة الأمم المتحدة للمعلومات.

وأشار الى ان نظام (إيمسك) يعمل على التطوير المستمر لقدرات الهيئة في مراقبة المواقع البيئية وجميع الأنشطة في الكويت باستخدام نظم المعلومات الجغرافية الخاصة بتحديد المواقع والاستشعار عن بعد.

وأوضح الاحمد ان الهيئة اطلقت الشبكة الوطنية التي تتكون من 15 محطة رصد عائمة تعمل على الرصد اللحظي المستمر للبيانات الفيزيائية والكيميائية والبيولوجية للبيئة البحرية الكويتية، مضيفا انه روعي في اختيار مواقع الشبكة تغطية الأماكن الحساسة بيئيا والأنشطة البشرية على السواحل.

وأكد ان محطات الرصد العائمة الجديدة ستعزز قدرات هيئة البيئة في الاستجابة السريعة للطوارئ البحرية والتنبؤ المسبق بمجموعة من الظواهر البيئية عبر قياس أكثر من 15 مؤشرا للمياه والهواء الى جانب مراعاة استخدام تكنولوجيا متخصصة في حماية المجسات من التآكل وعدم تأثرها بالكائنات البحرية الدقيقة.

مخلفات - بيئة بحرية

وذكر الأحمد انه في سبيل زيادة قاعدة ودقة البيانات لهذه المحطات حرصت الهيئة على استخدام أنظمة الطاقة البديلة للتشغيل مع تركيب كاميرات مراقبة ورصد لمتابعة حالتها بشكل دائم.

وأفاد بأن الشبكة تتضمن ايضا اكثر من 26 نقطة للقياس على طول السواحل لتغطية مؤشرات الرواسب والمياه والأحياء البحرية الدقيقة، مبينا ان الهيئة تعتزم إطلاق مراحل جديدة لتعزيز الشبكة بعد استكمالها المسح البحري الشامل الذي تعكف عليه حاليا ويعد أكبر مسح بحري تشهده البلاد.

وأشار الي ان الاجتماع تطرق ايضا الى فوز الهيئة بلقب الأمم المتحدة لمجتمع المعلومات 2016 عبر مشروعها (إيمسك) للرقابة البيئية في منتدى القمة العالمية للمعلومات الذي استضافه الاتحاد الدولي للاتصالات التابع للأمم المتحدة في جنيف مايو الماضي.

وأوضح ان المنتدى التابع للأمم المتحدة يعد أكبر تجمع سنوي في العالم لمجتمع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لأغراض التنمية وفوز الكويت يسجل إنجازا جديدا لها على المستوى العالمي، مشيدا بالمرحلة التي وصلت اليها البوابة البيئية الخليجية.

وقال الاحمد ان فوز الهيئة بالجائزة العالمية يأتي تأكيدا على دورها على الصعيدين المحلى والعالمي، مبينا ان الجائزة هي الـ 15 التي تحصدها الهيئة في السنوات الست الماضية محليا وإقليميا ودوليا.

وأكد ان انشاء الكويت لقاعدة بيانات متكاملة للوضع البيئي وإطلاقها لبوابة بيئية وطنية حظي بنجاحات إقليمية وعالمية وساهم في التقدم بمقترح إنشاء بوابة بيئية خليجية تكون بمنزلة واجهه لدول المجلس في المجال البيئي على الصعيدين المحلي والدولي الأمر الذي كلفت بموجبه الهيئة من قبل وزراء البيئة في دول مجلس التعاون بإنشاء هذه البوابة.

عن Jassim Buftain

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *