الرئيسية / الاقسام العلمية / بيئة / الميكوريزا وأهميتها للزراعة والتحريج في صحراء الكويت

الميكوريزا وأهميتها للزراعة والتحريج في صحراء الكويت

اعداد الدكتور هاني الزلزلة اخصائي علم النبات

نظراً لموقع الكويت ضمن نطاق المناطق الجافة، فإن قلة الأمطار وارتفاع وتفاوت درجات الحرارة وزيادة البخر من السمات المعروفة لبيئتها الصحراوية. المادة العضوية التي تحتوي على الكربون مثل بقايا النباتات والحيوانات قليلة في التربة الصحراوية، وهي التي تؤثر على القوام والتماسك والخصوبة والنشاط الميكروبي بالتربة وتؤثر كذلك على نمو النباتات. وتختلف نسبة المادة العضوية حسب المناخ السائد للموقع الجغرافي، وبما أن العوامل البيئية القاسية لا تسمح بتكوين غطاء نباتي كثيف، لهذا فإن معظم التربة في دولة الكويت شحيحة بالمواد العضوية الأساسية لنمو النباتات، وتحتوي على أقل من 1 % منها.

ميكوريزا - الجذور

من أجل تحسين التربة لابد من إضافة المخصبات والمواد العضوية بالإضافة إلى الأحياء الدقيقة لتبادل المنفعة وتنشيط النظام الجذري، ومساعدة النبات على تحمل العوامل البيئية ونقص العناصر، ومن هذه الأحياء الدقيقة الفطريات، وهي عبارة عن كائنات لا تحتوي على الكلوروفيل (اليخضور) لصنع الغذاء.

تحتوي التربة على نوعين من الفطريات، منها الضار والتي تسبب مرض النباتات ومنها النافعة. وتساهم الفطريات النافعة في دورة الحياة البيولوجية للكائنات الحية. وتصنع بعض الفطريات المضادات الحيوية مثل البنسلين الذي يساعد على الوقاية من الأمراض وتقليل أعداد الوفيات بصورة هائلة، ويتم استخدام الفطريات في الكثير من الأغذية مثل صناعة المعجنات والأجبان. ويعتبر الفقع وعش الغراب من الفطريات التي لها فوائد غذائية، ويوجد أيضاً في الصحراء الكويتية نوع من الفطر منتشر في التربة الرملية يسمى العرجون. وتصنع الفطريات شبكة من الخيوط تنمو بين وفي الجُذيرات النباتية ويشكل نظام جذري مشترك يسمى «الميكوريزا» أو اتحاد الفطريات وجذور النبات لتبادل المنفعة بينهما. وضع العالم الألماني الأصل في القرن 19 الميلادي ألبرت بيرنارد فرانك مصطلح «الفطريات التكافلية» يصف فيه التعايش بين الفطر والجذور، وقد يتكافل فطر مع طحلب ويكوّنان الأشنة، ويمثّل التعايش بين الفطريات وجذور النباتات علاقة تكافلية تحقق المنفعة المتبادلة لزيادة كفاءة النظام الجذري وزيادة مساحتها وحماية النبات من الطفيليات، فهي من الفطريات الصديقة للنبات والتربة.

ميكوريزا - الجذور

تنقسم الميكوريزا إلى قسمين: القسم الخارجي (خارج الجذور) والقسم الداخلي (داخل الجذور) وتتواجد في البيئة الصحراوية وفي البيئات الأخرى كذلك، وتمتاز الميكوريزا في إحداث تغيرات فيزيولوجية للنبات والتي تؤثر بدورها على الإنتاج وجودة المحصول، وهناك دراسات علمية عديدة أثبتت بأن الميكوريزا لها المقدرة على مساعدة النبات للحصول على الماء والأملاح اللازمة مثل النيتروجين والفسفور من التربة، كما تساعد على تحمل الملوحة ودرجات الحرارة المختلفة، مثل الأعلاف والبقوليات والذرة والحنطة والشعير والطماطم والخضروات الورقية والحمضيات والأناناس ونخيل الزيت والبطاطا.

ميكوريزا - الجذور - طماطم

النبات هو العائل الذي يوفر البيئة الملائمة والمواد الغذائية اللازمة مثل الكربوهيدرات والأحماض الأمينية، وتتحول 20 % تقريباً من عملية البناء الضوئي في النبات كغذاء للميكوريزا، وتشكّل الميكوريزا (الفطريات الجذرية) أهميةً كبيرة عند استخدام التسميد الحيوي في تحسين خواص التربة، والتقليل من أساليب الزراعة التقليدية مثل استخدام الأسمدة الكيميائية التي تؤثر سلباً على البيئة، كما تساعد الميكروريزا على تعزيز الجهاز المناعي للنبات ومقاومة الأمراض الفطرية مثل النيماتود والفيوزاريوم، بالإضافة إلى زيادة إنتاج جودة المحصول، وترتبط ما يقارب 75 % من البادرات النباتات بعلاقة تكافلية عند بداية نموها وتقل نسبة إصابتها بالأمراض، لكن تقل هذه العلاقة عند وجود الأمطار الحمضية والملوثات مثل استخدام المبيدات والأسمدة الكيميائية بأساليب عشوائية التي تؤثر سلباً على الأحياء الدقيقة في التربة، ولهذا السبب نجد نقص الفسفور في الكثير من النباتات بالرغم من وجودها بكثرة في التربة. وتكتفي أغلب النباتات الفطرية ذاتياً في الحصول على المعادن بسبب العلاقة التكافلية مع الفطريات، لهذا نجدها مقاومة للظروف والمتغيرات البيئية بصورة أفضل عند مقارنتها بالنباتات المستزرعة، وقد ينتج عن عدم وجود الفطريات المفيدة بالتربة حدوث تقزم وتوقف وضعف في النمو. ومن الجدير بالذكر أن أحد العوامل التي تساعد نباتات الصبار في النمو بالبيئة الصحراوية هي العلاقة التكافلية مع الفطريات الجذرية.

ميكوريزا - الجذور - مشروم

يحتوي الغلاف الجوي على 78 % من غاز النيتروجين (الازوت)، ويعتبر النيتروجين من العناصر والمغذيات الكبرى المهمة لنمو النبات ويحتاجها النبات بنسبة كبيرة في مراحل تطوره، لكن لا يستطيع الاستفادة منه بدون أنشطة الأحياء الدقيقة مثل بكتيريا العقد الجذرية بالتربة لتحويل النيتروجين وتثبيته بالتربة، بالإضافة إلى تحويل العناصر من المواد العضوية المتحللة إلى النبات. تتطفّل بعض الفطريات على أنواع مختلفة من النباتات والبعض الآخر يتطفل على نوع محدد من النباتات، ويكون بعضها مفيداً للنبات أكثر من الآخر، ومن الممكن أن يحتوي النظام الجذري ويتكافل مع أكثر من نوع من الفطريات الصديقة. وعادةً ما تكون الفطريات في حالة سكون بالتربة حتى تصبح الظروف مناسبة فتبدأ بالنشاط. يوجد 6000 نوعا من الميكوريزا تم تحديدها في التربة.

ميكوريزا - الجذور

يتم تلقيح الأشجار بالميكوريزا في أنشطة التشجير والتحريج في بعض المناطق عند زراعتها في بيئة جديدة، ومن الممكن أيضاً إضافة الميكوريزا في التربة المعقمة عند التبذير لإعداد البادرات أو أن يتم حقنها في التربة بالقرب من النظام الجذري للنباتات. وتصنع الميكوريزا شبكة فطرية خارجية من الخيوط الدقيقة (الخيطان الفطرية أو الهيفات) حول النظام الجذري للنبات المضيف أو تتغلغل ما بين خلايا القشرة بطول 100 م /سم3 منتشرة في التربة. ويتحمّل النبات المتكافل التربة الحمضية أو القلوية أكثر من غيرهِ كما يكون تبادل الغازات للجذور مع الجو بنسبة أكبر. ويعتبر وجود الميكوريزا في التربة دليلاً على صحتها وإنتاجيتها واستدامتها ودورها في المحافظة على التوازن البيئي.

ميكوريزا - الجذور

يمكن للميكوريزا أن تلعب دوراً كسماد حيوي وعامل مكافحة حيوية ومحسنة لخواص التربة في البيئة الصحراوية ولمكافحة التصحر. وقد أوضحت نتائج بعض الدراسات التي تم تطبيقها على تربة عالية الملوحة وذات حبيبات رملية في بيئة صحراوية أن هذه التربة قد أصبحت تربة خصبة ومنتجة خلال فترة قصيرة بسبب حقنها بالأحياء الدقيقة المفيدة، وثبت في الدراسة أيضاً بأنها أصبحت أكثر استدامة، وكانت الحبيبات الرملية متماسكة بسبب وجود المادة العضوية «الجلومالين» الناتجة من الفطريات كما أن نسبة احتفاظ التربة بالماء أصبحت أكبر. وتُعد هذة التقنية مناسبة لإعادة تأهيل التربة ولمشاريع التخضير والتحريج وللنباتات الرعوية في المناطق الصحراوية لتقليل نسبة استخدام الري والأسمدة الدورية.

ميكوريزا - الجذور

ميكوريزا - الجذور

عن Jassim Buftain

شاهد أيضاً

مضخات الري Pumps

انواع مضخات الري Types of pumps يوجد أنواع عديدة من المضخات المستخدمة في رفع ماء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *