الرئيسية / خواطر زراعية / خواطر زراعية – لايهش ولا ينش

خواطر زراعية – لايهش ولا ينش

بقلم نائب رئيس التحرير

المهندس الزراعي جاسم بوفتين

 

دائما يتم تغليف البضاعة بأغلفة وكرتون للحفاظ عليها من البيئة الخارجية ووسائل النقل والتداول المختلفة لمدة من الزمن وضمان عدم تلف البضاعة وبالتالي تصل الى  المستهلك بحالة ممتازة. ويقوم بعدها المستهلك برمي هذا الكرتون والاستمتاع بالبضاعة التي بداخلة ويظل الكرتون بالمكان بدون فائدة لايهش ولا ينش مثل بعض المسئولين الذين ليس لهم فائدة فهم لا يهشون ولا ينشون “وما يدرون وين الله قاطهم”  فليس بمقدور المسئول ان يقوم بأبسط  الأمور مثل هش الغنم ونش الذبان الا بتعليمات من المعزب، ويترك الأمور فوضى ويكون الكرسي الجماد الذي يجلس عليه المسئول افييد منه.

في احد أيام الدراسة كنت ادرس مادة تداول وتخزين المحاصيل البستانية، فاحضر لنا دكتور المادة  فيلم عن شركة تشيكيتا لدراسة أسس مراحل نضج الثمار والحصاد مرورا بالغسيل والتقطيع والنقع بالماء والتعبئة. وأكثر ما بهرنا هو كرتون الموز هذا الكرتون العجيب الذي تمت عليه دراسات وبحوث كثيرة ليصل بهذا الشكل وهذا الحجم وهذه السماكة، بالإضافة  الى الفتحة العلوية والجانبية والوسادة الأرضية و طريقة لف البلاستيك حول الموز لمراعاة  نضج الثمار بالتوقيت المناسب والاحتفاظ بالمواصفات المطلوبة.

بالبداية تقطف ثمار الموز وهي خضراء داكنة ويجب ان تحتفظ بالطول المناسب للتسويق فيتم غسل الثمار ومعاملتها بمنظمات النمو ليمنع  تعفن نهاية الساق وتأخير الشيخوخة، بعدها تغلف بكيس نايلون مع وضع فلين بين طبقات الموز للحماية، و تغلق الأكياس من أعلى بطريقة يسهل فتحها!!. (سنذكر السبب لاحقا) بعدها يتم وضعها بكرتون الموز وتوضع بالثلاجات ليتم حفظها لأيام وقد تصل لشهور، مع برمجة درجة الحرارة ودرجة الرطوبة المناسبة لوقف نضج الموز ، وجعلها بمرحلة سكون لحين تصديرها الى السوق العالمي.

قبل وصول الموز الى السوق يتم فتح كيس النايلون من خلال الفتحة العلوية الموجودة بكرتون الموز بدون الاضطرار لفتح الكرتون، لأنها  فتحة كبيرة وبمقدور الأيدي البشرية او الآلات فتح الأكياس، لانها مربوطة بشكل سهل الفتح والهدف من فتح الأكياس هو تعريض كراتين الموز المصفوفة لغاز الايثيلين،  وهو غاز يساعد على نضج الثمار، ويكون بتراكيز معينه حسب وقت النضج المطلوب مع تنظيم درجات الحرارة والرطوبة المناسبة لتعمل معا على نضج ثمار الموز وتحول لونها من الأخضر الى الأصفر وبذلك تكون جاهزة للتسويق.

عن Jassim Buftain

شاهد أيضاً

خواطر زراعية – وداعاًً محطة التجارب الزراعية

بقلم المهندس الزراعي / جاسم بوفتين نائب رئيس التحرير عندما استقلت دولة الكويت سنة 1961 …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *