الرئيسية / نشاطات الجمعية / علي الغيث : المهندس الزراعي الكويتي…غريب في بيته

علي الغيث : المهندس الزراعي الكويتي…غريب في بيته

الاحتفال بيوم المهندس الزراعي

تحتفل النقابات والجمعيات  المهندسين الزراعيين بيوم المهندس الزراعي العربي الذي يصادف في التاسع من شهر أيلول (سبتمبر) من كل عام، بتنظيم عدة فعاليات مهنية واجتماعية بهذه المناسبة.

وأكد رئيس مجلس ادارة جمعية المهندسين الزراعيين المهندس علي خالد الغيث  أن الاحتفال لهذا العام «له وقع خاص إذ يتزامن مع النجاح الذي حققه المهندس الزراعي في شتي المجالات

علي الغيث

وأشار إلى أن الجمعية  ستنظم حفل  تكريما للمهندسين الذي تميزوا بإنتاجهم ( النباتي – الحيواني – السمكي )    بحضور كافة المهندسين الحاليين والمتقاعدين

وفي سياق متصل، لفت الغيث  إلى أن  الجمعية  ستقيم حفل تكريم لأعضائها  المتميزين بالإنتاج والزراعة وبهذا الاحتفال نحقق ما نصبوا اليه وهو تشجيع المهندس الوطني على العطاء والانتاج

وأرجع رئيس مجلس إدارة جمعية المهندسين الزراعيين الكويتية المهندس علي الغيث عزوف الشباب الكويتي عن التعليم الزراعي إلى عدم جود كلية متخصصة للزراعة في البلاد فضلاً عن عدم مساواة الخريجين بأقرانهم من التخصصات الهندسية الأخرى وعدم اعتراف ديوان الخدمة المدنية بالمسمى الوظيفي باستثناء خريجي الجامعات الأميركية فقط.

وانتقد الغيث قيام هيئة الزراعة بتوزيع قسائم على المتقاعدين من دون توفير الخدمات اللازمة وفي مقدمها التيار الكهربائي والمياه والطرق لافتاً إلى ان الهيئة ودون سابق انذار سحبت 36 قسيمة منهم بالرغم من تسويرها وتجهيزها وبعد تدخل الجمعية وتفهم مدير عام الهيئة لمعاناتهم أمهلتهم   الهيئة6 أشهر لتعديل أوضاعهم.

وقال ان الجمعية تضم 115 مهندساً من خريجي الزراعة من الأعضاء العاملين والمنتسبين منهم 28 مهندساً فقط يعملون في هيئة الزراعة والبقية تعمل في جهات ومجالات أخرى فيما لا يوجد مهندس زراعي كويتي واحد يعمل في قطاع الثروة السمكية.

ولفت إلى ان المهندسين الزراعيين الكويتيين لم يشملهم كادر المهندسين بالرغم من حصولهم على بكالوريوس علوم زراعية ومن خريجي كلية الزراعة لأن ديوان الخدمة المدنية لم يعتمد مسمى «مهندس زراعي» حتى الآن بل اعتمد لهم مسمى «باحث علوم زراعية» لخريجي الزراعة كما ان جمعية المهندسين لا تعترف بهم ولا تقبل عضويتهم فهي تقبل خريجي الجامعات الأميركية فقط دون أي جامعات أخرى…وإلى نص الحوار:

مالذي ستقوم به الجمعية بعيد المهندس الزراعي؟

– سوف يتم مناقشة مع مجلس الادارة حول تكريم المهندسين الزراعيين الذين لهم بصمة زراعية وكذلك اختيار افضل مزرع منتجة بمناسبة عيد المهندس الزراعي العربي الذي يصادف يوم التاسع من شهر أيلول في كل عام، سيتم اقامة احتفالية بهذه المناسبة يجرى خلاله تكريم عدد من المهندسين الزراعيين المتميزين العاملين والمتقاعدين الذين ساهموا في تطوير العمل مهنياً ونقابياً.

 

كلمة شكر وتهنئة

وبمناسبة يوم المهندس الزراعي العربي يسر مجلس ادارة جمعية المهندسين الزراعيين ان تتقدم بخالص التهاني وارق التبريكات الى كافة المهندسين الزراعيين في ارجاء الوطن العربي عموما  وفي الكويت  خاصه وستقيم الجمعية احتفاليات بهذه المناسبة خلال هذا الشهر سنعلن عن موعدها ومكانها لاحقا داعين الباري عز وجل ان يمن على بلداننا بالأمن والامان ونبارك لسمو امير البلاد بالذكرى الثانية  لتسمية سموه قائدا للعمل الإنساني

كم عدد المهندسين الكويتيين حالياً؟

– لدينا 115 مهندساً منهم 10 مهندسات كويتيات وهم أعضاء في جمعية المهندسين الزراعيين منهم 58 مهندساً متقاعداً و28 يعملون في الهيئة العامة للزراعة و28 مهندساً يعملون في أماكن اخرى.

  • لماذا لا يتم التنسيق مع جامعة الكويت لإنشاء كلية زراعة؟

– تمت مخاطبة جامعة الكويت مرات عدة لإنشاء كلية للزراعة لكن لا جديد في هذا الموضوع ونحن نناشد جامعة الكويت والتعليم التطبيقي في انشاء كلية للزراعة للاهتمام بهذا الجانب وزيادة اعداد المهندسين الزراعيين الكويتيين وكذلك زيادة أعداد البعثات للخارج للتخصص في هذا المجال الحيوي.

  • ما دور الهيئة العامة للزراعة للاستفادة من 115 مهندساً زراعياً كويتياً؟

– لا يوجد تنسيق في هذا الجانب والهيئة تعاني من سوء توزيع واستفادة من المهندسين الزراعيين فالهيئة يعمل لديها 28 مهندساً كويتياً منهم ثلاثة يحملون الماجستير أحدهم وظف في وحدة الحيوانات للتجارب وآخر في حديقة الحيوان والثالث في منظمة الأغذية والزراعة الدولية.

  • ولماذا لا تتم الاستفادة من هؤلاء المهندسين في مشاريع الأمن الغذائي؟

– لدينا 380 مزرعة لتربية الأغنام مساحة الواحدة منها 50 الف متر وحسب القانون يجب الا يقل عدد الأغنام بها عن 800 رأس في المزرعة الواحدة ومع ذلك يشرف عليها موظفون عاديون معظمهم من الوافدين ولا دور للمهندس الزراعي الكويتي في ذلك.

  • وما دور قطاع الثروة السمكية في الاستفادة منهم ؟

– لا يوجد أي مهندس زراعي كويتي يعمل في قطاع الثروة السمكية بالرغم من الدور الكبير لهذا القطاع في تنمية الثروة السمكية وتكاثرها وزيادة انتاجها.

  • وماذا عن قطاع الزراعة التجميلية؟

– بالرغم من أهمية هذا القطاع الكبير ودوره في انشاء الحدائق وصيانها وزراعتها وتجميل شوارع الكويت ومناطقها السكنية الا ان عدد المهندسين الزراعيين الكويتيين لا يتجاوز العشرة فقط والبقية فنيون زراعيون حاصلون على دورة من الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب ومدير القطاع فقط هو خريج هندسة زراعية.

  • وكم عدد المهندسين العاملين في قطاع الثروة النباتية؟

– لا يوجد سوى 15 مهندساً زراعياً كويتياً يعملون في قطاع الثروة النباتية بالرغم من وجود أكثر من 1700 مزرعة في الوفرة و600 مزرعة في العبدلي تحت اشراف ومسؤولية الهيئة ولا اعرف من يشرف على هذه المزارع لتحقق أهداف وجودها في زيادة الانتاج الزراعي وتحقيق الامن الغذائي.

  • بالرغم من كثرة المزارع والمشاريع الزراعية في الكويت إلا ان المهندس الزراعي الكويتي غائب عنها فما سبب ذلك؟

– صحيح لأننا نفتقر إلى المهندس الزراعي الكويتي وعددهم لا يفي بحاجة ومتطلبات خطط التنمية الزراعية لأسباب عدة أهمها عزوف الشباب الكويتي عن الاتجاه للتعليم الزراعي وانتقال ذوي الخبرة والدراية في مجال العمل الزراعي إلى العمل في مهن أخرى أو التقاعد المبكر وهذا أمر خطير ويتنافى مع سياسة الدولة بشأن تكويت الوظائف.

  • برأيك ما أسباب عزوف الشباب الكويتي عن التعليم الزراعي؟

– هناك أسباب عدة وراء عزوف الشباب الكويتي عن التعليم الزراعي منها عدم وجود كلية متخصصة للزراعة في الكويت وتالياً إحساسهم بعدم حصولهم على حقهم الطبيعي من الرعاية والاهتمام ومساواتهم بأقرانهم من التخصصات الهندسية الأخرى ولذا يجب مساواتهم وضمهم لكادر المهندسين الكويتيين وتشجيعهم خصوصاً ان الدولة لديها خطة في التوسع الزراعي أفقياً ورأسياً.

ونحن نرى أن انضمامهم إلى كادر المهندسين لا يؤثر على المال العام لأن أعدادهم لا تتجاوز 28 مهندساً.

  • هل الحكومة تثق بعمل المهندس الزراعي الكويتي؟

– في الواقع لا أرى هذه الثقة ولو أعطت الحكومة الثقة للمهندس الزراعي من خلال تسلم بعض المشاريع الزراعية التي تؤمن الأمن الغذائي للبلد والاشراف عليها لشاهدنا طفرة كبيرة في هذا المجال.

  • لكن الهيئة وزعت قسائم زراعية على «المتقاعدين» ولم تنجز معظمها؟

– نعم تم توزيع قسائم بمساحة 20 ألف متر في الوفرة ولكنها تفتقر لخدمات الكهرباء والمياه والطرق ولم يتم توفيرها حتى الآن بل تطالب الهيئة بسحبها لأن المتقاعدين لم ينفذوا مشاريعهم بها فكيف تتم زراعتها دون توفير خدمات لها وخاصة الكهرباء والمياه والطرق بالإضافة الى ضرورة صرف قروض لإعمارها خصوصاً أن المتقاعدين لا يملكون إلا رواتبهم وهذا ما أخر الكثير منهم عن إعمارها وقد سحبت الهيئة منهم 36 قسيمة لعدم الانجاز بالرغم من تسويرها وتجهيزها ودون سابق انذار وبعد تدخل الجمعية وتفهم مدير عام الهيئة العامة للزراعة بالإنابة نبيلة الخليل لمعاناتهم أمهلتهم 6 أشهر لتعديل أوضاعهم.

  • كيف تسحب القسائم من المتقاعدين وعقد أملاك الدولة 3 سنوات؟

– هذه مفارقة عجيبة ومع ذلك سحبت بالرغم من عدم توافر الخدمات التي نحتاجها للزراعة كالطرق والكهرباء والماء كما أن لديهم 5 آلاف دينار تأمين لم تفرج الهيئة عنها وهم بأمس الحاجة لهذا المبلغ للصرف على مزارعهم، وأطالب بتوفير الخدمات كاملة وصرف التأمين وتحويل العقد الموقت إلى دائم لمستوفي الشروط.

  • ما دور الجمعية في حماية حقوق المزارع الكويتي؟

– دورنا كبيرلأن من أهداف إنشاء الجمعية حماية حقوق المزارع الكويتي والمطالبة بها ولذا يجري التنسيق حالياً مع أحد المكاتب الاستشارية للاتفاق معه في الدفاع عن الحقوق المسلوبة للمهندسين الزراعيين وحل المشاكل والخلافات التي تقع بين المهندسين والمزارعين أنفسهم أو مع أطراف أخرى.

  • أخيراً ما أهم مطالب المهندس الزراعي الكويتي؟

– فتح كلية للزراعة في جامعة الكويت وهيئة التطبيقي وضم المهندس الزراعي الى كادر المهندسين وتعديل المسمى الوظيفي في ديوان الخدمة المدنية إلى مهندس زراعي للحاصل على بكالوريوس من أي جامعة معترف بها ولا يقتصر الاعتراف على الجامعات الأميركية وتوزيع الأراضي الزراعية على المهندسين الزراعيين للاستفادة من خبراتهم في هذه الأراضي

حتى لا انسى ان ابارك لكل المهندسين الزراعين بالوطن العربي بعيدكم الكريم وان نرى هناك انجازات تذكر باسمهم  ونحن  نطمح جميعا بان نحقق الكثير الكثير وان نري المشاريع تتكاثر وتنتج من اجل توفير ما يلزم

عن Jassim Buftain

شاهد أيضاً

الحقوق تنتزع

منذ أن تأسست جمعية المهندسين الزراعيين أخذت على عاتقها  الدفاع عن حقوق المهندس الزراعي عبر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *