الرئيسية / كلمة المهندس / قائد العمل الإنساني

قائد العمل الإنساني

بمناسبة الذكرى الثانية لتسمية صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح «قائداً للعمل الإنساني»، وتسمية دولة الكويت «مركزا للعمل الإنساني» من قبل هيئة الامم المتحدة التي تصادف 9 سبتمبر ، فإن مسيرة العطاء الانساني لدولة الكويت ولسمو أمير البلاد تتواصل وتتنامى، حيث يتوالى تسطير الصفحات تلو الصفحات في سجلهما الحافل بصنائع الخير، مشددا على أن ذلك يأتي امتدادا لنهج عريق أسسه الآباء والاجداد ويقتفي الابناء والاحفاد اثرهم على الوجه الاكمل.

اليوم تمر علينا الذكرى الثانية لإقرار دول وقيادات وشعوب العالم اجمع، بالأيادي البيضاء لسموه ولكويتنا، وبصنائع معروفهما للبشرية جمعاء من دون تمييز أو انتظار مقابل.

عامان مضيا منذ التتويج الاممي لسمو الامير ولدولة الكويت، تعززت  خلالهما  وماتزال قناعة العالم اجمع مع شروق شمس كل يوم بسلامة وفعالية المنهاج الانساني القويم، المستند الى الشريعة الاسلامية السمحة والمترجم لقول الخالق سبحانه في محكم تنزيله (وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان) وهو المنهاج الذي انتهجته وماتزال دولة الكويت وحضرة صاحب السمو، كما تعاظمت على مدى العامين الماضيين الحاجة الى اتباع هذا المنهاج محلياً وعالمياً، حيث شهدت العديد من مناطق وبلدان العالم ومنطقتنا العديد من الوقائع والاحداث واعمال العنف والتخريب والممارسات  الارهابية والبعيدة كل البعد عن ابسط ابجديات الفطرة والسلوك الانساني القويم.

ونحن نعيش الآن ذكرى التكريم نستحضر باعتزاز وصف قادة خليجيين وعرب له بانه  تكريم لجميع دولنا وشعوبنا العربية، وتتويج للمكانة الرفيعة لدولة الكويت وسمو الامير في مجالي العمل الانساني والإغاثي على امتداد المعمورة.

عن Jassim Buftain

شاهد أيضاً

الحرية المطلقة والديمقراطية حيادنا – عدد 377

في بداية السبعينات تضافرت جهود عشرة من المهندسين الزراعيين الكويتيين بينهم سيدة واحدة لترجمة أحلامهم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *