الرئيسية / الاقسام العلمية / نباتي / طريقة زراعة الفراولة

طريقة زراعة الفراولة

تعرف الفراولة باسم الشليك كما يطلق عليها كذلك اسم فريز وهو محصول الخضر الذي يتبع العائلة الوردية Rossaceae.

القيمة الغذائية

تعتبر الفراولة من الخضروات الغنية بالنياسين 0.6 مجم/ 100 جرام وكذلك حامض الأسكوربيك 59 مجم/ 100 جم.. كما تحتوي على الحديد 1 مجم/ 100 جم وكذلك الريبوفلافين 0.07 كم/ 100 كجم.

الوصف النباتي للفراولة

للفراولة محموع جذري ليفي ينشأ هذا المجموع من السيقان القصيرة السميكة التي توجد قريبا من سطح الترببة وتمتد الجذور أفقيا لمسافة 30 سم من جميع الاتجاهات تحت سطح التربة.. ثم متجهة عموديا ويصل عمق الجذور إلى مسافة 50 – 90 سم وتوجد حوالي %90 من الجذور في الـ15 سم العليا من التربة.. وتعيش هذه الجذور حوالي عام واحد أو أقل وحسب الظروف البيئية.. حيث تعتبر الفراولة من أكثر النباتات حساسية للظروف البيئية غير الجيدة مثل الجفاف والبرودة ويؤدي الترديم حول قاعدة النبات بنحو 2 – 3 سم من التربة إلى زيادة تثبيت الجذور في  التربة.

لنبات الفراولة ساق رئيسية قصيرة سميكة وتتكون سيقان جديدة بنمو النبات رأسيا وأفقيا.. حيث النمو الرأسي يتكون سيقان جديدة، تكون سميكة وقصيرة وتخرج من أباط الأوراق التي تكون متزاحمة أصلا.. وتتكون هذه السيقان الجديدة على مستوى أعلى بقليل من مستوى الساق الأصلية.. ومع استمرار النمو بهذه الطريقة تظهر ساق النبات تدريجيا على سطح التربة ويبدو النبات كحزمة من الخلفات، وتعرف هذه المنطقة من النبات التي توجد بها السيقان القصيرة وتخرج منها الجذور والأوراق المتزاحمة باسم التاج وهي تتكون في الواقع من عدد من التيجان الفرعية، تتكون هذه الخلفات في النهار القصير ولا يكون بها مجموع جذري خاص بها.

يتكون العنقود الزهري في الفراولة من سلسلة من التفرعات الثنائية التي تنتهي كل منها بزهرة، ويطلق على الزهرة التي تنتهي بها القمة الأصلية للنورة اسم الزهرة الأولية، وهي تكون أكبر الأزهار وتعطي أكبر الثمار حجما، وهي التي تسمى بالثمار الأولية، كما تنتهي جميع الأفرع الأخرى بالنورة بأزهار مماثلة، ويقل حجم الثمرة وعدد البذور بها تدريجيا من الثمرة الأولية إلى ثمار المستوى الخامسة التي تحمل على المستوى الرابع من الأفرع النورية.

أما زهرة  الفراولة بيضاء اللون قطرها بين 2.5 – 3 سم ويتكون الكأس من 4 – 5 سبلات خضراء وتوجد أسنة خمس وريقات تحت كأسية أما التويج يتكون من خمس بتلات بيضاوية الشكل.. والأسدية كثيرة مرتبة في «3» محيطات وتخت الزهرة لحمي سميك متشحم ويوجد عليه عدد كبير من الكرابل.

أما التلقيح في الفراولة فهو خلطي.. يتم  غالبا بواسطة الحشرات وكذلك قد تنتقل حبوب اللقاح بواسطة الرياح وحشرات النحل تعتبر من أهم الحشرات الملقمة في الفراولة حيث يقوم بعملية التلقيح بكفاءة عالية.. ويتوقف حجم ثمار الفراولة المكتونة على عدد زيارات النحل.

أما ثمرة الفراولة فهي تعتبر ثمرة متجمعة تتكون من التخت الزهري العصيري المتضخم، وما يحمله من ثمار حقيقية تبدو كقنطا سوداء صغيرة موزعة عليه في ترتيب هندسي ويوجد بكل ثمرة من 50 – 400 بذرة تقريبا.

أهم أصناف الفراولة

-1 دوجلاس Douglas

يعتبر هذا الصنف من أهم الأصناف التي تم اجراء التجارب عليها في الكويت في السبعينيات وأعطت نتائج مثمرة.. حيث يجود في الزراعة الشتوية التي تبدأ في شهر نوفمبر حيث يعتبر مبكر جدا وثماره كبيرة جدا ولونها قاتم ويلزم حصادها على فترات متقاربة..

-2 تفتس Tufts

من الأصناف الشتوية يتميز بثماره الكبيرة الصلبة ذات اللون الأحمر البراق لها أعناق طويلة.. إلا أن من عيوبه حساسيته لبعض المبيدات الزراعية والتي تحتوي على مادة الكبريت.

-3 فرزنو Fresno

من الأصناف القوية النمو التي تتحمل الملوحة وتصلح للتسويق وذلك بسبب صلابتها القوية ويتميز كذلك بثمار كبيرة نوعا ما تنتج مدادات بكثرة.

-4 تايوجا Tioga

محصول شتوي مبكر عالي الإنتاج ذو ثمار صلبة حمراء اللون براقة تنتج مدادات كثيرة ذات بذور صفراء اللون.. الثمار تصلح للشحن والتصدير والتسويق.

-5 ساليناس Salinas

صنف متوسط مبكر في النضج ذو ثمار كبيرة متوسطة الصلابة.

طريقة زراعة الفراولة

من المعروف أن نبات الفراولة تعتبر من النباتات المدللة الحساسة لذلك تعتبر التربة الرملية والطينية الخفيفة من أفضل الترب لزراعتها وحيث لا تنجح زراعتها في الأرض الرديئة الصرف أو الموبوءة بالينماتودا والفطريات والحشائش أما الأراضي المالحة أو زيادة الملوحة في التربة تؤدي إلى تقزم النبات واحتراق حواف الأوراق وموت الجذور النشطة في الامتصاص.

أما طريقة التكاثر في الفراولة فتتم عن طريق «الخلفات» ويحصل على الخلفات أو الفسائل بتفصيص التيجان المركبة لنباتات الأمهات في الزراعات القديمة.. وتجهز الخلفات بإزالة الأوراق الخارجية الصفراء والجذور القديمة المتخشبة وتقليم جزء من الأوراق الخضراء.

أما عن طريقة الزراعة حيث تجهز الأرض بواسطة خطوط عرضها 90 سم تقريبا وتحرث جيدا ويفضل تغطيتها بواسطة «الملش» وهو بلاستيك ذو لونين أبيض وأسود بحيث يحافظ على رطوبة التربة وتبخر الماء وكذلك حفظ الثمار من التلف ونمو الحشائش الضارة وتعمل فتحات في الخطوط وتزرع الشتلات داخلها والمسافة بين النباتات تقريبا 20 – 40 سم.. وتسمد النباتات بالنتروجين أولا وذلك لزيادة النمو الخضري وتروى بالماء بانتظام.

التسميد

في التربة الرملية يضاف للدونم الواحد 1000 متر مربع حوالي 2 – 3 كيلوجرام سلفات النشادر و20 كجم من سماد سوبر فوسفات وحوالي 7 كيلوجرام من سلفات البوتاسيوم وخلال الزراعة تضاف نفس الكميات لمدة 3 دفعات متساوية.

وخلال فترة النمو يجب إزالة المدادات التي تتكون بعد شتل النباتات وذلك حتى لا تضعف نمو النباتات الأصلية كذلك يجب ملاحظة قلع الأوراق المصابة والأوراق القديمة حتى في النهاية يظهر للمزارع نباتات قوية ذات إنتاجية جيدة.

عن Jassim Buftain

شاهد أيضاً

مضخات الري Pumps

انواع مضخات الري Types of pumps يوجد أنواع عديدة من المضخات المستخدمة في رفع ماء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *