الرئيسية / غير مصنف / اجتماع الدورة 82 للمكتب التنفيذي لاتحاد المهندسين الزراعيية العرب – بيروت 5 – 6 نوفمبر 2016

اجتماع الدورة 82 للمكتب التنفيذي لاتحاد المهندسين الزراعيية العرب – بيروت 5 – 6 نوفمبر 2016

شاركت جمعية المهندسين الزراعيين الكويتية باجتماع الدورة 82 للمكتب التنفيذي ببيروت من خلال المهندس علي الغيث بصفته أمين مساعد والمهندس أحمد آتش عضو المكتب التنفيذي لاتحاد المهندسين الزراعيين العرب وحضر جميع وفود من الدول العربية ما عدا اليمن والجزائر وليبيا وقد تم عرض مشروع جدول أعمال المؤتمر للمناقشة وشمل الآتي:

-1 مذكرة رقم /1/ بشأن جدول أعمال الاجتماع وإقرار صيغته النهائية.

-2 مذكرة رقم /2/ بشأن تقرير الأمين العام للاتحاد عن نشاطات الاتحاد وأعماله خلال الأشهر الخمسة الماضية.

-3 مذكرة رقم /3/ بشأن تقرير أمين المال عن الوضع المالي للاتحاد لعام 2016.

-4 مذكرة رقم /4/ بشأن تحديد الأسس الواجب توافرها لعرض طلبات المنظمات الأعضاء بإعفائها من الالتزامات السابقة على المؤتمر العام.

-5 مذكرة رقم /5/ بشأن تفعيل عمل اللجان الدائمة في الاتحاد.

-6 مذكرة رقم /6/ بشأن دراسة تطوير كليات الزراعة في الجامعات العربية والشهادات التي تمنحها أسوة بالجامعات السورية.

-7 مذكرة رقم /7/ بشأن المدونة العربية للسلوك المهندي، وعقد نوة في هذا المجال.

-8 مذكرة رقم /8/ بشأن نشاطات الجمعية العربية للعلوم الاقتصادية والاجتماعية الزراعية.

-9 مذكرة رقم /9/ بشأن اجراءات تنشيط الجمعية العربية لعلوم المحاصيل الحقلية.

-10 مذكرة رقم /10/ بشأن الجمعية العربية لعلوم الأراضي والمياه.

-11 مذكرة رقم /11/ بشأن عرض استمارات إعداد تقرير الأمن الغذائي العربي لعام 205 – 2016 واعتمادها.

-12 مذكرة رقم /12/ بشأن نتائج الاحتفال بعيد المهندس الزراعي العربي.

-13 مذكرة رقم /13/ بشأن نشاطات الجمعية العربية لعلوم الإنتاج الحيواني خلال الأشهر الماضية.

-14 مذكرة رقم /14/ بشأن طلب الزميل نقيب المهندسين الزراعيين في ليبيا النظر بإعفائهم من الالتزامات السابقة بسبب الظروف القاهرة.

-15 مذكرة رقم /15/ بشأن طلب منظمة اليمن اعفاءها من الالتزامات السابقة نظراً لتوقف العمل في النقابة للأسباب القاهرة التي تمر بها اليمن.

-16 مذكرة رقم /16/ بشأن طلب الزميل رئيس الاتحاد النظر بأن تكون اجتماعات المؤتمر العام القادم خلال الأسبوع الثاني من شهر أيار/ مايو 2017.

-17 مذكرة رقم /17/ بشأن إحداث أكاديمية عربية للتدريب الزراعي.

-18 ما يستجد من أعمال.

وتعرب جمعية المهندسين الزراعيين الكويتية شكرها وامتنانها لما قامت به نقابة المهندسين اللبنانية- الفرع الزراعي برياشة ميشلين وهبه والأعضاء المشاركين بالاجتماع:

نقيب المهندسين الزراعيين الأردنيين، رئيس جمعية المهندسين الزراعيين البحرينية، رئيس اتحاد المهندسين الزراعيين العرب، رئيس مجلس عمادة المهندسين التونسيين، رئيس اتحاد المهندسين الزراعيين السودانيين، رئيس اتحاد المهندسين الزراعيين السوريين، رئيس الاتحاد العام للمهندسين الفلسطينيين، نقيب المهندسين الزراعيين العراقيين، رئيس جمعية المهندسين الزراعيين الكويت، رئيس المجلس الاتحادي لنقابتي المهندسين في لبنان، نقيب الزراعيين جمهورية مصر العربية، الكاتب العام لجمعية المهندسين الزراعيين المغاربة.

وفي أثناء مناقشة الوضع المالي للاتحاد دعا المهندس علي الغيث المنظمات والأعضاء إلى سداد مساهماتها السنوية في وقت مبكر وأشاد رئيس جمعية المهندسين الزراعيين الكويتية المهندس علي الغيث بما أفاد به الدكتور يحيى بدكور الأمين العام بأن هناك ضرورة ملحة لعمل آلية ولائحة خاصة لسداد الاشتراكات ووضع اشتراطات خاصة في حالة طلب أي دولة تأجيل السداد لكي تكون هناك عملية منظمة من قبل الاتحاد.

مشاكل المهندسين الزراعيين

تم عرض مشاكل المهندسين الزراعيين بالدول العربية وفي هذا السباق فيما يخص مشاكل المهندس الزراعي ذكر المهندس أحمد أتش تتلخص بأن دولة الكويت ممثلة بديوان الخدمة المدنية لا يعتبر خريج كلية الزراعة مهندساً إلا بتخصص الميكنة الزراعية، وأشاد المهندس أحمد أتش بقرار سوريا بتغير جميع أسماء الكليات الزراعية وذكر التخصص واضح بشهادة التخرج حيث خريج الزراعة يكتب بشهادته (حاصل على درجة البكالوريوس في الهندسة الزراعية) وطلب المهندس أحمد اتش أن يكون هناك توصية من قبل الاتحاد بتوحيد أو تتبع الدول الاعضاء بالاتحاد خطى سوريا فيما يخص مسمى المهندس الزراعي وطالب بأن يفتح المجال للمهندسين الزراعيين الكويتيين لدراسة ما تبقى لهم من مواد في الجامعات العربية لتغير مسامهم من باحثين إلى مهندسين زراعيين أسوة بأشقائهم العرب.

                                                            اتحاد المهندسين الزراعيين العرب

هي منظمة عربية تعنى بشؤون المهندسين الزراعيين العرب وبقضايا التنمية الزراعية في الوطن العربي.

تأسس الاتحاد بمبادرة مشتركة من نقابة المهن الزراعية في مصر ونقابة المهندسين الزراعيين في سورية، حين اتفقتا على الاتصال بمنظمات المهندسين الزراعيين العرب والسعي لتوحيد جهودها. ووافق على فكرة التأسيس كل من منظمات المهندسين الزراعيين في العراق والأردن والسودان ولبنان. وعقد الاجتماع التأسيسي في القاهرة في شهر تشرين الأول 1968 وتم تصديق وثيقة تأسيس الاتحاد واختيرت مدينة دمشق مقراً له.

تنبع أهمية الاتحاد من أنه يحشد جهود المهندسين الزراعيين العرب في منظمة شعبية تعمل على تبادل الخبرات بين أقطار الوطن العربي وتشارك في حل المشكلات التي تعترض التنمية الزراعية في الوطن العربي. وقد حدد النظام الأساسي للاتحاد أهدافه وغاياته ومنها: الإسهام في تحقيق الأهداف القومية، والعمل على رفع شأن مهنة الزراعة وتطويرها والارتقاء بمستواها العلمي لتفي بمتطلبات النهضة العربية وتسهم في تطوير المجتمع العربي في مختلف الميادين والمجالات الزراعية، والاهتمام بالموضوعات والقضايا الزراعية، وتبادل الخبرات والمعلومات في مختلف المجالات الزراعية ووضعها في خدمة الوطن العربي، والعمل مع الجامعات والوزارات والجهات العلمية الأخرى في الوطن العربي للارتقاء بمستوى الاختصاص الزراعي وتوفير الاختصاصات النادرة، والإسهام في دعم البحث العلمي في شتى مجالات العلوم الزراعية، وبذل الجهود لتحقيق أهداف التنمية الاقتصادية في المجال الزراعي ومواجهة مشكلات التطبيق بوضع الحلول المناسبة لها، وإجراء الدراسات حول تنسيق التكامل الاقتصادي الزراعي العربي وتحقيقه والإسهام في توفير الخبرات الزراعية الفنية دعماً للأجهزة التي تفتقر إليها، والإسهام في تخطيط برامج التعليم الزراعي وتطوير نظمه لتساير حاجات المجتمع العربي الجديد وتخدم مصالحه وتفي بمتطلباته، ودعم منظمات الاتحاد والتنسيق بين نشاطاتها وتوجيهها بما يخدم تطوير الاقتصاد العربي وتحقيق الأهداف القومية، والسعي لتأسيس منظمات للمهندسين الزراعيين في الأقطار العربية التي لاتوجد فيها. ووضع المبادئ الأساسية للارتقاء بمهنة الهندسة الزراعية والعمل على توحيد شروط مزاولتها ورفع شأنها وشأن العاملين فيها. وتوثيق عرى الأخوة والتعاون بين المهندسين الزراعيين العرب وتنسيق تبادل المعلومات والخبرات والبحوث بينهم، والتعاون مع المنظمات المهنية والاتحادات والهيئات القومية العربية والدولية من أجل تحقيق أهداف الاتحاد.

 

تتكون البنية التنظيمية للاتحاد من:

المجلس الأعلى:

ويتكون من رئيس المكتب التنفيذي وأعضائه وخمسة ممثلين عن كل من المنظمات الأعضاء في الاتحاد، وهو السلطة العليا في الاتحاد وله إصدار القرارات في كل ما يتعلق بتنفيذ أهداف الاتحاد بما في ذلك إقرار النظام الأساسي والنظام الداخلي وتعديلهما، وإقرار طلبات الانضمام لعضوية الاتحاد، واعتماد خطة عمل الاتحاد ومشروعاته ونشاطاته، واعتماد تسمية أعضاء المكتب التنفيذي، وانتخاب الأمين العام والأمناء المساعدين وأمين الصندوق من بين مرشحي المنظمات الأعضاء الذين تتوافر فيهم الشروط المطلوبة، وكذلك إقرار برامج النشاط التي يقوم بها المكتب التنفيذي والأمانة العامة واللجان الدائمة، وتصديق الحساب الختامي وموازنة الاتحاد، وإقرار وسائل استثمار أموال الاتحاد وقبول الإعانات. يعقد المجلس الأعلى دورة عادية واحدة كل عام ودورات استثنائية عند اللزوم.

المكتب التنفيذي:

ويتكون من رئيس الاتحاد وممثل عن كل منظمة عضو في الاتحاد تسميه منظمته، ومن الأمين العام والأمناء المساعدين وأمين الصندوق، ومدة العضوية في المكتب التنفيذي سنتان، وهي قابلة للتجديد.

 

يختص المكتب التنفيذي بالإشراف على تنفيذ قرارات المجلس الأعلى للاتحاد وتوصياته وإعداد جدول أعمال المجلس الأعلى ومشاريع الأنظمة والقرارات التي تعرض عليه والتوصية بقبول طلبات انتساب الأعضاء الجدد للاتحاد.

رئاسة الاتحاد:

وهي دورية وبالتناوب بين المنظمات الأعضاء ومدتها سنة واحدة فقط.

 

الأمانة العامة:

تتكون من أمين عام ينتخبه المجلس الأعلى من بين أعضائه لمدة ثلاث سنوات قابلة للتجديد ممن تتوافر فيهم شروط أهمها أن يكون قد مارس العمل النقابي القيادي في منظمته المرشحة، وأن تزيد مدة ممارسته المهنة على عشر سنوات. ومن أمناء مساعدين ينتخبهم المجلس الأعلى من بين أعضائه لمدة سنتين، وهي قابلة للتجديد. يتولى الأمين العام صلاحيات تنفيذ قرارات المجلس الأعلى والمكتب التنفيذي للاتحاد، وإصدار قرارات تعيين الموظفين، ودعوة المكتب التنفيذي للانعقاد، وتحديد مكان انعقاده وزمنه، وتمثيل الاتحاد في الاجتماعات والمؤتمرات التي يدعى إليها، وتنظيم جدول أعمال المكتب التنفيذي، والإشراف على اجتماعاته وضبط جلساته، وتوقيع أوامر الصرف بالاشتراك مع أمين الصندوق، والإشراف على تنظيم المؤتمرات والندوات، وعلى طبع البحوث والدراسات عن أعمال الاتحاد ونشاطاته وتعميم قرارات الاتحاد وتوصياته.

اللجان العلمية الدائمة:

وتؤلف بقرار من المجلس الأعلى للاتحاد وتختص بإنجاز ما تكلف به من نشاطات علمية.

والعضوية في الاتحاد هي لمؤسسة وليست لأفراد، ويقبل في عضوية الاتحاد منظمة واحدة من كل قطر عربي، وتعطى الأفضلية لنقابات المهندسين الزراعيين إن وجدت أو للمنظمات الزراعية الأخرى التي تضم في عضويتها المهندسين الزراعيين، ويشترط في المنظمة طالبة الانتساب أن تكون أهدافها متسقة مع أهداف الاتحاد وتساعد في تنفيذ خططه. وبذلك يتكون اتحاد المهندسين الزراعيين العرب من النقابات والهيئات التي تضم في عضويتها المهندسين الزراعيين منفردين أو مجموعين في تنظيمات تضمهم وفئات أخرى، وفي مقدمتها منظمات المهندسين الزراعيين في جميع الأقطار العربية التي يوجد فيها مثل هذه المنظمات وهي الأردن وتونس وسورية والسودان وليبية ولبنان والكويت والمغرب والعراق ومصر وفلسطين واليمن.

أما أهم نشاطات الاتحاد:

عقد الاجتماعات الفنية المتخصصة لدراسة المشكلات المعيقة للتنمية الزراعية ووضع التوصيات اللازمة بشأنها. وتدريب الكوادر العلمية على الجديد في عالم الزراعة. وإجراء دراسات للمشكلات الزراعية التي تعاني منها الأقطار العربية. وعقد الندوات العلمية التي تدرس قضايا التنمية الزراعية، والمؤتمرات العلمية المتخصصة بمعدل مؤتمر واحد كل سنتين، وكذلك المشاركة في المؤتمرات والندوات التي تعقد بالتعاون مع الجهات العاملة في القطاع الزراعي العربي، والتعاون مع مؤسسات البحوث والتمويل الدولية لإنجاز دراسات عن الخبرات والكفايات العلمية العربية، وإقامة جمعيات علمية عربية متخصصة تضم في عضويتها مهندسين زراعيين متخصصين.

وتصدر الأمانة العامة للاتحاد مجلة «المهندس الزراعي العربي»، وهي مجلة دورية فصلية تضم أهم المقالات العلمية والبحوث الجارية في الدول العربية، كما تشرف على ترجمة عدد من الكتب العلمية المهمة ونشرها.

عن Jassim Buftain

شاهد أيضاً

وصف بعض النباتات الكلئية التي تنبت في مراعي (النجيليات) و (القرينات)

الاكروستيس الزاحف: Agrostis tragant أعشاب معمرة تشبه عرق النجيل وقد يسميها بعضهم خطأ: بجيل، بينما …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *