الرئيسية / محاضرات / محاضرة: أساليب العناية بأشجار النخيل

محاضرة: أساليب العناية بأشجار النخيل

اعداد: الاخصائي الزراعي المهندس/مصطفى سالم الخليفة

رئيس قسم الارشاد الزراعي بمديرية الزراعة بالاحساء – المملكة العربية السعودية


قال تعالى (وفي الأرض قطع متجاورات وجنات من اعناب وزرع ونخيل صنوان وغير صنوان يسقى بماء واحد ونفضل بعضها على بعض في الاكل ان في ذلك لآيات لقوم يعقلون)الرعد الآية (4)

يعتبر النخيل من الأشجار المباركة العظيمة عند الله وفي السنه المقدسة حيث ورد عن رسول الله صلى علية واله وسلم قوله (بيت لا تمر فيه جياع اهله) لما يمثله التمر من غذاء متكامل للإنسان، وهناك أنواع عديد من النخيل مثل نخيل التمر ونخيل الزيت او الزينة ومنها أنواع أيضا، كذلك الحال في الأصناف يوجد العشرات منها ان لم يكن المئات والتي تعتمد على ظروف كل منطقة ومتطلباتها البيئية ولايخلو أي نوع منها مهما كان من الفوائد .

يبلغ إنتاج العالم من التمور حوالي سبع ملايين ومائتان ألف طن سنوياً. تزرع بشكل واسع في المناطق الحارة للشرق الوسط وشمال أفريقيا حيث تصدر الى جميع أنحاء العالم لتصنع منها الحلويات أو لتؤكل طازجة

النخيل يمكن ان يبلغ طولها حوالي 25م. وهي من اقدم النباتات التي زرعت في العالم وموطنها الأصلي الأراضي المحيطة بالخليج العربي. يعتبر شجر النخيل من الأشجار المنفصلة الجنس أي هناك أشجار ذكرية وأخرى أنثوية، ولا تنتج إناثها الثمار إلا بواسطة التلقيح، كما يمكن إنتاج أشجار عديدة بواسطة الفسائل عن الطريق عملية تشبه الولادة.

النخلة غذاء وحياه

نتيجة المعالجة الخاطئة تتعرض التمور للفساد، إما بسبب التخزين لفترة طويلة بحيث لا تصلح الثمار إلا علفاً للحيوانات فللمحافظة على التمور المجففة لمدة تتراوح بين 12 – 6شهراً يجب أن يكون هناك توازن بين درجة الحرارة والرطوبة النسبية. تصدر التمور بأنواعها العديدة وتعتبر غذاءً رئيسياً للدول التي تزرعه،

المتطلبات البيئية

  • الحرارة: يحتاج النخيل إلى فصل نمو طويل وحار ومشمس-شتاء معتدل الحرارة-ولا يتحمل النخيل الصقيع حيث تتجمد إطراف سعفها على-6/درجة مئوية ويتجمد جريدها على -9/درجة مئوية. ويفضل إجراء الغرس عند ما تكون درجة الحرارة تتراوح بين من 32-38 درجة مئوية.
  • الإمطار: يتضرر النخيل من الإمطار في فترات التلقيح والإثمار ووقت نضج النمور.
  • الري: تحتاج النخلة إلى ري كاف تتوقف كميتة على حالة الجو وطبيعة النبات.
  • التربة: تتلاءم أشجار النخيل مع كل أنواع الأتربة، إلا أنها تفضل الأراضي الصفراء الطينية الجيدة الصرف. وتقاوم الملوحة حتى 2500 جزء بالمليون.بما يعبر عنه (ppm)

مرحلة زراعة الفسائل

  1. تقليع فسائل النخيل:

يتم إعادة تقليع فسائل النخيل التي بعمر (3-10) سنوات ويراعى عند تقليع الفسائل مايلي:

ميعاد غرس الفسائل وتجري عمليات الزراعة في موعدين أساسين هما الربيع خلال (أغسطس-سبتمبر) والخريف (مارس – ابريل). ويمكن زراعة فسائل النخيل في أي وقت من السنة فيما عدا أشهر الشتاء البارد (حيث يكون النمو بطيئا)و أشهر الصيف مرتفعة الحرارة (حيث تسبب جفاف وموت الفسائل).وتزرع بحجم 20 كيلو تقريبا وبطول لايقل عن واحد متر

2- مسافة زراعة الفسائل:

يتم زراعة فسائل النخيل في المزرعة وعلى أبعاد من (8 – 10) أمتار بين الفسيلة والأخرى حسب حجم الفسيلة ونوعها والتربة المزروعة بها ويفضل زراعة وتجميع كل صنف على حدة في مكان واحد حتى لا يكون هناك اختلافات واضحة في قوة نمو الشجار مما يسهل الاعتناء بها وخدمتها , كما يمكن زراعتها في الجزر الوسطية للطرق وعلى جانبي الطرق وعلى مسافة 10 أمتار حسب (عرض الطريق) مع زراعة أشجار زينة أخرى بين أشجار النخيل مثل أشجار الفكس.

توصيات فنية للفسائل قبل الغرس

  • يوصى بغرس فسائل النخيل فور قلعها أو وصولها الى مكان الغرس وتقل نسبة نجاح الغرس للفسائل كلما تأخر موعد الغرس.
  • يجب أن تغطى الفسائل بالخيش أو الليف لحماية قلب الفسيلة سواء من الحرارة الشديدة أو البرودة العالية.
  • تنقع منطقة الجذور في محلول فطري لزيادة نسبة نجاح الفسيلة وتجنب حالة التقزم التي تصيب بعض فسائل النخيل.
  • يراعى عادة أن تكونن الفسيلة مائلة نحو الشمال أوان يكون الجزء المائل منها نحو الشمال حتى لا تتعرض لتعامد أشعة الشمس عليها وقت الظهيرة وكذالك لتعمل الرياح على تعديل وضعها للاستقامة.
  • للقضاء على اليرقات التي تصيب فسائل النخيل بكثرة حيث تستخدم المواد العضوية في التسميد, ينصح بإضافة كمية من مبيد الفيوردان المحبب وبمعدل 50 جرام لكل غرسه على أن تخلط مع التربة مباشرة بنثرها على السطح.

فترات الإزهار والإثمار والحصاد

يبدأ الإثمار بعمر أربع سنوات تقريبا في النخيل الناتج عن فسيلة, وبعد 7 – 10 سنوات في النخيل المزروع بالنواة وهذا ايضا متعلق بالصنف.

  • التلقيح: (من منتصف فبراير الى منتصف ابريل)
  • التقويس (من منتصف مايو إلى نهاية يونيو),
  • جني الثمار(من منتصف يونيو إلى منتصف نوفمبر)
  • التقليم (من أول يناير إلى منتصف مارس ومن منتصف نوفمبر إلى نهاية ديسمبر).

تؤخذ حبوب اللقاح من ذكر تتوفر فيه الشروط التالية:

  • أن تكون حبوب اللقاح ذات حيوية ورائحة شديدة (يمكن معرفتها من كثرة عقد الثمار عند التلقيح).
  • أن ينتج الذكر عدد كبير من الأكمام الزهرية بأحجام كبيرة.
  • أن يؤخذ اللقاح من نخيل معروف بكثرة اخصابه وجودته.
  • عدم تساقط الأزهار من شماريخها عندما تجف ان تؤخذ قبل التفتح او بداية تفتح الاغاريض.

 

تلقيح النخــــــيل

يتم العمل على تلقيح النخيل المثمر بنقل حبوب اللقاح من النخيل المذكر الى المؤنث حيث تتم عملية الأخصاب وتكوين الثمار.

عوامل نجاح التلقيح:

  • تجري عملية التلقيح تحت أشعة الشمس.
  • تجنب اجراء عملية التلقيح أثناء هطول الأمطار أو في أوقات الغيوم أو الضباب.
  • يجب التأكد من حيوية حبوب اللقاح وصلاحيتها للتلقيح.
  • يوضع في القنو الكمية الكافية من شماريخ حبوب اللقاح التي تعمل على تلقيح الأزهار المؤنثة.
  • الفترة بين الضحى والعصر افضل وقت.

طريقة التلقـــــيح

تتم هذه العملية في الربيع عند اكتمال نمو الطلع وانشقاق غلافه وذلك من (3-5) أيام بالنسبة لبعض النخلة لأجراء عملية التلقيح بوضع كمية كافية من شماريخ اللقاح تقدر بحوالي 5-10 شماريخ في كل قنو أنثوي بحيث توضع مقلوبة حتى تتساقط حبوب اللقاح منها على الأزهار المؤنثة ويربط حول القنو ربطة خفيفة لعدة أيام.

يجب عدم التأخرفي عملية التلقيح الأنثوي لأنه كلما تأخر التلقيح كلما قلت فرصة الأخصاب وبالتالي تقل نسبته, لذلك يتابع النخيل ويتم التلقيح له أولاً بأول. ويكون التلقيح بالاسفنج والتلقيح بالسائل

خف الثمــــار

ويقصد به ازالة بعض العذوق وتقصير الشماريخ أو أزاله بعضها ,الهدف منه تنظيم الحمل وزيادة وزن وحجم الثمار وتحسين صفاتها والتبكير في نضجها. ويمكن اجراءه كما يلي:

  • اذا كان عدد العذوق كبير يكتفى بعدد يتراوح بين8-12 عذق تبعاً لقوة الشجرة ,
  • اذا كانت النخلة ضعيفة تخف العذوق الى النصف.

وقت اجراءه يكون عند اجراء عملية التقويس بعد حوالي 8 اسابيع من العقد.

الاحتياجات المائية

تعنى الاحتياجات المائية هي تجهيز النبات بالكمية اللازمة من الماء لمنع أجهداه أثناء النمو وتفادي رداءة الإنتاج

وتؤثر على الاحتياجات المائية عوامل عديدة أهمها.

  • العوامل الجوية – أمطار. حرارة. رطوبة الجو. الرياح.
  • العوامل النباتية – وصنف النبات ومرحلة النمو وعمق الجذور كثافه الزراعة.
  • عوامل التربة – قوام التربة السعة – الرطوبة

حاجة مراحل نمو ثمرة النخيل لمياه الري لأجل تحسين نوعية الثمار

أ) يكون اقصى احتياج للمياه في المراحل الاولى للنمو من شكل 1 إلى شكل 9.

ب) و تكون الحاجة للمياه من الشكل 10 إلى الشكل 13 بدرجة اقل

ج) ومن شكل 13 إلى شكل 15 تقلل كمية المياه الى اقصى حد لكي تجف الثمار

كفاءة الري

أن تحديد كفاءة الري تعتمد على مايلي

1 – تقيم نظام الري

2 – تحديد خصائص الأداء للنظام

3 – انتظامية توزيع المياه – نوع المواسير – نوعية النقاطات – حجم المياه التى تم تنقيطها. كفاءتها

4 – الصيانة لمنع الترسبات

كفاءة الري = كمية المياه التي أخذتها و استعملتها النباتات مجمل كمية المياه المعطاة

استفادة النخيل من المياه

بالنسبة لأشجار النخيل البالغة، يكون العمق 5 أمتار مع نصف قطر طوله 3 أمتار حول الجذع

90 % من أول سم عمق وفقط 10 % من آخر طبقة عمق أو 150 – 200 سم

الري المحلي (ري بالتنقيط) فعال أكثر من الري غير المحلي (ري بالغمر)

 

تسميد أشجار النخيل

1 – تحتاج النباتات بصورة عامة الى 16 عنصر غذائي لكي يؤمن النمو السليم والإنتاج

2 – يحتاج النبات الى العناصر التالية بكمية كبيرة وهي S.Mg.Ca.K.P.N ويحتاج الى العناصر الأخرى بكميات ضئيلة وهي الحديد Fa الزنك Zn . Mn . Cu. Br. Mo . Cl

3 – تختلف النباتات باحتياجاتها حسب نوعها وكذلك نوع التربة والمناخ.

4 – أي أن النبات يحتاج الى تسميد متكامل لأجل النمو والإنتاج وتحسين صبغات الثمار

كميات ومواعيد اضافة الأسمدة

وتتفاوت كميات ومواعيد التسميد باختلاف نوعية النبات وعمرة. ويمكن تحديد الكميات فيما يلي:.

الشروط الواجب اتباعها عند اجراء التسميد:

  • عدم زيادة كمية الأسمدة عن المعدلات التي يحتاجها النبات وعدم تسميد النباتات على فترات متقاربة.
  • أن يتم الري الغزير بعد اضافة السماد للتربة.
  • عدم التسميد عند ارتفاع درجة الحرارة.

للفسائل الصغيرة.

يمكن استخدام بعض أنواع الأسمدة ذات التحليل البطيء

الاسمدة

1 – السماد العضوي:- وقد يسمى السماد البلدي أو الدبال وخواصه:-

أ – يحتوي على معظم العناصر وأن أحتاج يكمل علية بالعناصر اللازمة

ب – تستمر في تغذية الشجرة لفترة طويلة (فترة تخمر وتحرير العناصر)

ج – يجب أضافته في فترة شهر 11، 12، 1، السبب لأنة الجو بارد

حيث أن هذا السماد يعطي طاقة أثناء التحلل مما يسبب الدفء للشجرة إضافة الى تحرر عناصره

د- يجري التسميد كل سنتين.

هـ- الكمية 30 كغم للشجرة الواحدة وقد تصل الى 50 كغم أذا كانت التربة فقيرة

ز – يوضع السماد البلدي في خندق حول الشجرة بمسافة متر أو أكثر بعمق20 سم

 

2 – السماد الكيماوي أو (المعدني)

يضاف السماد الكيماوي حسب نوع وعمر النخلة وكذلك حسب نوع التربة واحتياجاتها أي يجب أجراء تحليل كامل لعناصر التربة.

مدى امتصاص النخيل من العناصر بالتسميد حسب العمق

النخلة الواحدة تحتاج في حياتها السنوية الى مايلي:

وقد يحتاج الى كميات أكبر قد تصل نسبة النيتروجين الى 1500 غم / سنة والمعدل هو 750 غم وزيادة في نسبة P. K قد تصل من 10 الى 15 %

جدول العناصر الصغرى النادرة

عنصر النتروجين N وظائفة

عنصر مهم للنمو الخضري وزيادته تؤدي الى ضعف النمو الزهري.

  • يدخل في بناء المواد البروتينية.
  • مكون من مكونات البروتوبلازم
  • يدخل في تركيب الكلوروفيل.
  • له قدرة التحكم للنبات في امتصاصK,P

أعراض نقص النيتروجين N

  • ضعف النمو ونقص في حجم السعف
  • يكون لون السعف أصفر شاحب
  • يؤثر على حجم الثمار (صغيرة)
  • أعراضه تظهر بشدة في السعف المتدلي للأسفل

عنصر الفوسفور P وظائفه

  • عنصر مهم في تغذية النخيل
  • يتواجد بكميات في الجذور وينتقل الى السعف  يدخل في تركيب بروتين النواة  عنصر مهم في عمليات التنفس
  • له دور في عمليات الأيض للكربوهيدرات
  • يسرع في عمليات نضج الثمار

أعراض نقص الفسفور P

  • لون السعف يصبح أكثر اخضرارا من اللون الطبيعي للسعف
  • نموات السعف الحديث صغيرة ولونها أرجواني وأرجواني محمر
  • نصل السعف يظهر بلون الأرجواني
  • نقصان في البراعم الزهرية
  • في حالات النقص الشديدة يظهر السعف بلون أصفر فاتح أو الأخضر الغامق

عنصر البوتاسيوم K وظائفه

  • له دور مهم في أنتاج وانتقال السكريات داخل النخله
  • له دور مهم في اختزال السكريات
  • له دور مهم وأساسي في التمثيل الضوئي
  • له دور مهم في امتصاص N من التربه
  • له دور مهم في تقليل عمليات النتح

أعراض نقص البوتاسيوم K

  •  اصفرار السعف عند الأطراف ويتحول اللون الى اللون الأسمر أو البني المحروق
  • حجم السعف قصير
  • نوعية الثمار رديئة
  • ضعف البراعم الثمرية (الزهرية)

الحديد Fe وظائفه

  • عنصر مهم في حياة النخلة ولكن بكميات قليلة جدا
  • يلعب دورا مهما في تكوين صبغة الكلوروفيل (الصبغة الخضراء)
  • يلعب دورا في عملية تنفس النخلة لانه يدخل في تركيب السيتوكروم
  • يلعب دور مهم وأساسي في تحويل الناتروجين الذائب في السعف الى بروتين لحماية الكلوروفيل من أشعة الشمس

أعراض نقص Fe

  • اصفرار الأوراق الحديثة النمو
  • تحول اللون الأصفر الى شبة أبيض
  • احتراق أطراف السعف ويصبح لونها بني
  • ضعف في الإنتاج وتردي النوعية

توصيات

وهنا لابد للمهندسين الزراعيين و العاملين والمهتمين في زراعة في زراعة النخيل الاهتمام بما يلي:

  • نوعية التربة
  • تحليل التربة و معرفة كمية العناصر
  • نوعية المياه
  • مهارة اضافة السماد والري و مواعيد الاضافة هنالك تداخل ما بين اضافة العناصر والاستفادة منها
  • عمر أشجار النخيل و احتياجاتها

عن Jassim Buftain

شاهد أيضاً

مضخات الري Pumps

انواع مضخات الري Types of pumps يوجد أنواع عديدة من المضخات المستخدمة في رفع ماء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *