الرئيسية / الاقسام العلمية / نباتي / انتاج البصل من البصيلات

انتاج البصل من البصيلات

قبل إجراء عملية إنتاج الأبصال من البصيلات لابد لنا أولا أن نستعرض كيفية إنتاج البصيلات

تستخدم البصيلات فى إنتاج الأبصال والبصل الأخضر كما تستخدم فى التخليل وكان إنتاج الأبصال يتم بزراعة جزء من البصيلة أو أبصال صغيرة كتقاوى للحصول على أبصال (البصل المقور) ولكن الاتجاه الحديث الآن هو زراعة هذا المحصول ببصيلات صغيرة الحجم (8مم-20مم) مما ينتج محصول يتميز بانخفاض نسبة النقضة وخاصة الحنبوط.

أولاً: إنتاج البصيلات

ميعاد الزراعة:

تزرع البذور فى آخر شهر يناير وحتى منتصف فبراير

الأرض المناسبة:

يناسب إنتاج البصيلات التربة الصفراء الخفيفة أو الرملية ويجب تجنب الزراعة فى الأراضى الكلسية حيث تتماسك بعد الرى وتكون صلبة مما يؤثر على تكوين البصيلات كما يصعب معها تقليع البصيلات عند نضجها ويجب أن تكون الأرض خالية من الملوحة ومن الأمراض خاصة مرض العفن الأبيض والتفحم والجذر القرنفلى وغير موبوءة بالحشاش.

تجهيز الأرض للزراعة:

يختلف تجهيز الأرض حسب طريقة الزراعة المتبعة فعند إتباع طريقة الزراعة اليدوية يتم رى الأرض قبل الزراعة بفترة (رية كدابة ) وعند استحراث الأرض تحرث جيدا ثم تسوى تسوية جيدة وتقسم إلى أحواض صغيرة للتحكم فى عملية الرى أمافى حالة إتباع الزراعة بالسطارات فتقسم الأرض إلى شرائح بعرض السطارة المستخدمة مرة أو مرتين ثم تتم الزراعة وتقسم الأرض بعد ذلك بواسطة البتون العرضية لإحكام الرى، أماعند الزراعة تحت نظام الرى بالرش يتم تسوية الأرض بقدر الإمكان ولا تقام بتون أو فواصل.

كمية التقاوى:

يحتاج الفدان من 20 – 30 كجم من البذور لإنتاج البصيلات ذات الحجم المناسب من (8 مم – 20 مم) ويمكن معاملة البذور بأى مطهرات فطرية كما سبق ذكره فى طرق الزراعة السابقة.

الرى:

يجب أن يكون الرى منتظما بقدر الإمكان بحيث لاتتعرض النباتات مطلقا للعطش وفى حالة الزراعة فى الأراضى الرملية وتحت نظام الرى بالرش يجب الاهتمام جيدا بالرى خاصة خلال فترة الإنبات بحيث يتم الرى كل يومين أو ثلاثة حتى تظل التربة دائما رطبة -ثم يتوالى الرى بانتظام،ويمنع الرى عموما قبل تقليع البصيلات بحوالى أسبوعين

التسميد:

فىاراضى الوادى يضاف سماد السوبر فوسفات عند تجهيز الأرض بمعدل 150 كجم ويضاف السماد الآزوتىعلى دفعتين أو ثلاثة الأولى بعد الزراعة بحوالى 21 يوما ثم دفعة كل 10 – 15 يوما بحيث يتم إضافة 60 – 90 وحدة آزوتية حسب خصوبة التربة أمافى الأراضى الجديدة والرملية تتم إضافة 150 كجم سوبر فوسفات،50 كحم سلفات بوتاسيوم قبل التزحيف الأخير أمابالنسبة للسماد الآزوتى فيضاف 120 وحدة آزوتية مع مراعاة زيادة عدد الدفعات بقدر الإمكان وتقليل مقدار الدفعة حتى يحصل النبات على أكبر استفادة ممكنة (رية بالتسميد ورية بدون تسميد).

 

مقاومة الحشائش:

كما سبق فانه يجب اختيار الأرض غبر الموبوءة بالحشائش خاصة الحشائش المعمرة مثل النجيل والسعد ويمكن مقاومة الحشائش حسب توصيات وزارة الزراعة

الرش الوقائى الدورى:

يجب الاهتمام بمقاومة الحشرات خاصة حشرة التربس ولذلك يتم إجراء الرش بالمبيد الحشرى السليكرون بمعدل 750سم3 للفدان بعد الزراعة بحوالى 30 – 40 يوما كما يمكن اعطاء رشة وقائية ضد البياض الزغبى واللفحة الارجوانية بالمواد الموصى بها حسب توصيات وزارة الزراعة مع مراعاة إضافة المادة الناشرة بالمعدل الموصى به حسب نوع المادة الناشرة.

الحصاد:

يتم إجراء الحصاد غالبا بالتقليع باليد فى آخر شهر ابريل أو أول شهر مايو حتى يمكن تقليع النباتات وعروشها خضراء دون فقد للبصيلات فى التربة أمافى التقليع بآلات الحصاد فتترك البصيلات حتى تمام جفاف العروش ثم يجرى التقليع بعد ذلك.

الإعداد والتعبئة:

بعد حصد البصيلات يدويا توضع فى مراود وتترك لمدة أسبوعين حتى تمام جفاف العروش ثم تفرك البصيلات وتنظف من بقايا العروش وتعبأ فى أجولة سعتها 25 كجم مع مراعاة عدم ترك البصيلات معبأة فى الأجولة لمدة طويلة بل يجب أن يراعى عند تخزينها أن توضع مفردة فى مكان هاو ومظلل مع تقليبها باستمرار أمافى حالة الحصاد الآلى فيجرى تنظيف البصيلات فور حصادها وتخلص من الرمال وبقايا الحشائش ثم يجرى تعبئتها ونقلها إلى مكان الزراعة

ثانيا: إنتاج البصل من البصيلات:

يتميز البصل المنتج من بصيلات بمميزات متعددة.

– التبكير في نضج المحصول وبذلك يمكن تفادى الإصابة بمرض العفن إلابيض الذى تشتد الإصابة بة في أواخر فبراير.

– الحصول على الأبصال في وقت تكون الحاجة فيه شديدة للابصال حيث يكون السوق المحلى خال من الأبصال تقريبا وبذلك يمكن غمر الأسواق بالبصل الطازج.

– قلة تكاليف الإنتاج عموما حيث يقل ثمن البصيلات المستخدمة في الزراعة عن مثيلتها من الشتلات في حالة الشتل وكذلك قلة تكاليف الوقاية حيث لا يحتاج هذا المحصول لاكثر من ثلاثة رشات وقائية.

– يمكن سد حاجة مصانع التجفيف واستمرار العمل بها باستخدام الأبصال الناتجة من هذا المحصول.

– يمكن باتباع برنامج مكثف للتربية والمعاملات الزراعية الوصول بهذ المحصول إلى مجال التصدير وخاصة انه ينتج في وقت تقل فيه الأبصال الطازجة في السوق العالمى.

هذا ولانتاج محصول جيد من الأبصال المنزرعة من البصيلات يتبع ما يلى:

التربة المناسبة:

جود الإنتاج في التربة الصفراء والسوداء الخفيفة والرملية التى تقل بها نسبة الكالسيوم حتى لاتتشوه الأبصال المتكونة بضغط التربة عليها. وتعتبر درجة الحموضة 6.5 هى الدرجة الملائمة لنمو الأبصال ويجب أن تكون الأرض خالية من الملوحة أو منخفضة الملوحة وغير موبوءة بالحشائش.

ميعاد الزراعة:

تزرع البصيلات من منتصف اغسطس إلى أواخر سبتمبر وتؤدى الزراعة المتاخرة إلى زيادة نسبة الحنبوط وكذلك إلى تأخر النضج بصورة واضحة.

تجهيز الأرض:

تحرث الأرض جيدا ثم تزحف وتخطط بمعدل 14 خطا في القصبتين مع مراعاة أن يكون اتجاه التخطيط من بحرى إلى قبلى وتتم الزراعة على الريشتين الشرقية والغربية وهذا يؤثر بصورة واضحة على نسبة الإنبات.

معدل التقاوى والزراعة:

يحتاج الفدان لحوالى 250 كيلو جرام بصيلات ذات قطر من 8 – 16 مم بحيث يتم تغريز البصيلات على الريشتين على مسافة 10 – 7سم بين البصيلة والأخرى وعلى الثلث العلوى للخط اما في وجود المياه أو في التربة الجافة ويعقب ذلك الرى الذى يجب أن بكون على البارد يقدر الإمكان.

الرى:

البصل من المحاصيل الحساسة جدا لكمية وانتظام الرى فبعد اعطاء الأرض رية الزراعة تروى رية المحاياة بعدها بحوالى أسبوع حيث يساعد ذلك على اكتمال الانبات بصورة جيدة ويجب انتظام الرى بعد ذلك حسب حاجة النبات وحالة الأرض ويراعى أن يمنع الرى قبل الحصاد بحوالى ثلاثة أسابيع أو شهر حتى لا تتجدد النموات الخضرية التى تسبب زيادة سمك عنق الأبصال وعموما فإنه يجب مراعاة انتظام الرى طوال فترة النمو.

التسميد:

يضاف السماد الفوسفاتى عند تجهيز الأرض وقبل التخطيط بمعدل 150 – 200 كجم سوبر فوسفات. أما السماد الآزوتى فيجب عدم المغالاة فيه حيث تؤدى المغالاة فيه إلى تاخير النضج وزيادة النمو الخضرى. ويضاف السماد الآزوتى بمعدل 75 وحدة ازوتية على دفعتين ويجب مراعاة الانتهاء منها مبكرا بحيث تضاف الدفعة الأولى بعد الزراعة بحوالى 21 يوما والدفعة الثانية بعدها بثلاثة أسابيع أخرى. أما في حالة الأراضى الرملية فيمكن زيادة عدد الدفعات حتى يحدث أعلى معدل استفادة للنباتات ويفضل أن يكون السماد الآزوتى على هيئة سلفات نشادر لما له من تأثير حامضى يلائم نمو نباتات البصل وكذلك لان السلفات تمتص ببطء ولا تفقد مع ماء الرى وخاصة في الأراضى الرملية.

مقاومة الحشرات والأمراض:

يتميز هذا المحصول بانخفاض تكاليف المقاومة الحشرية والمرضية ولا يزيد عدد الرشات التى ترش على هذا المحصول عن ثلاث رشات. ومما هو جدير بالذكر ضرورة متابعة انتشار الحشرات في فترة النمو الأول خاصة دودة ورق القطن والدودة الخضراء ويتم مقاومتها حسب توصيات برنامج المكافحة الخاص بذلك.

الحصاد والاعداد:

يتم الحصاد بعد تمام تكوين الأبصال وعند رقاد 50 % من العروش ويراعى وضع الأبصال المنتجة في مراود في مكان جاف بحيث تغطى الأبصال بعروشها ويردم على جوانب البصل لتظليلها فتترك لمدة 15 يوما حتى تجف الاعناق وتقطع بحيث يكون طول العنق 2سم مع مراعاة أن لا يكون القطع جائرا مما يساعد على الإصابة بالفطريات مثل عفن الرقبة أو حشرات المخزن. وبعد تقطيع الأبصال تترك في الهواء لتجف لمدة يومين قبل فرزها وتعبئتها.

 

المرجع

وزارة الزراعة واستصلاح الأراض

مركز البحوث الزراعية

عن Jassim Buftain

شاهد أيضاً

مضخات الري Pumps

انواع مضخات الري Types of pumps يوجد أنواع عديدة من المضخات المستخدمة في رفع ماء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *