الرئيسية / الاقسام العلمية / نباتي / الآفات التي تصيب الخيار وطرق مكافحتها

الآفات التي تصيب الخيار وطرق مكافحتها

أولا : الاتجاهات الحديثة للمكافحة :

  • المكافحة الزراعية:

تعني المكافحة الزراعية تهيئة الظروف البيئية حتى تبدو بشكل غير مناسب للآفة وذلك اما بأحداث خلل في قدرتها التناسلية أو بالتخلص من عوائلها الغذائية أو بتهيئة الظروف المناسبة لأعدائها الحيوية حتى تقضي عليها وهي واسعة الانتشار والتطبيق داخل نظام المكافحة المتكاملة فمثلا لوحظ أن حرث الأرض في وجود رطوبة يساعد علي تعريض الجعال لسطح التربة وشطفها أمام أعدائها الحيوية.

  • أهم وسائل المكافحة المتكاملة:

 الحرث والعزيق

عملية الغرض منها تفكيك التربة وتؤثر علي الحشرات بطريق مباشر حيث تقتل الأطوار غير الكاملة للحشرات في التربة، ويحد العزيق من الحشائش التي تنمو بين النباتات والتي تعتبر مصدرا لجذب الحشرات والتي بدورها تهاجم المحصول.

– الدورة الزراعية:

يتبع المزارعون الدورة الزراعية للحفاظ علي خصوبة التربة الا أن اجراؤها قد يعمل علي انخفاض الاصابة بالآفات التي تنتشر علي المحصول والتي يصعب عليها الاستمرار بنفس الكثافة العددية علي محصول اخر لاحق خاصة اذا كان يتبع عائلة نباتية مختلفة .

التسميد

يؤدي التسميد النيتروجيني لزيادة المجموع الخضري الذي يجعل الأوراق غضة وهذا ما تفضله الحشرات التي تتغذي علي الأوراق ولذلك يجب الاعتدال في الكميات المضافة من النيتروجين.

– مسافات الزراعة:

تزداد الاصابة بالآفات في النباتات الكثيفة والمتشابكة وتقل في النباتات ذات الكثافة القليلة.

– اعدام الحشائش ومخلفات المحاصيل:

تعمل الحشائش ومخلفات المحاصيل كمخابئ تسكن فيها الآفة أو أحد أطوارها كعائل بحيث تصبح مصدرا لإصابة المحصول الجديد لهذا فالتخلص من الحشائش واعدام مخلفات المحصول يعتبر من أ:ثر عوامل تقليل الاصابة في المحصول .

المكافحة الحيوية

العلاقة بين الحشرة وأعدائها الحيوية:

لكل حشرة موسم للتكاثر والنمو تزداد فيها أعدادها ونشاطها وبالتالي ضررها علي النبات ، كما أن لكل حشرة فترات معينة تقل فيها أعدادها وبالتالي ينخفض ضررها ، وقد يدخل بعضها في أدوار التوقف أو السكون وتزداد الأعداء الحيوية بالتغذية علي الحشرات فتعمل علي نقص أعدادها في الطبيعة وبالتالي هبوط مستوي الآفة لحد معين ومتي تناقصت أعداد الآفة فان الطفيل أو المفترس يحرم من فريسته وتتم عملية حفظ الأعداء الحيوية باستخدام المبيدات الحشرية بجرعات منخفضة لمكافحة الآفة أو بمعاملة مناطق محددة من الحقل بالمبيد الحشري (أي تستخدم المبيدات في بؤر الاصابة فقط) .

  • المكافحة البيولوجية :

 البكتيريا

تمثل أكبر مجموعة من الكائنات الحية المستعملة في مجال الآفات وتعتبر بكتيريا الباسيليوس من أهم مسببات الأمراض البكتيرية التي تنقل الأمراض للعديد من الآفات الحشرية كما تعتبر من أهم المبيدات البكتيرية التي تم تصنيفها في مجال المكافحة الميكروبية ويمتاز هذا المبيد بسهولة انتاجه وفاعليته في احداث المرض بالإضافة لانخفاض تأثيره علي الأعداء الحيوية:

الفطريات

استعملت الفطريات في مكافحة الآفات حيث تلائم الرطوبة المرتفعة انبات جراثيم الفطر وقد أظهر فطر الفرتسيليم كفاءة عالية كمبيد للمن والذبابة البيضاء خاصة عند استخدامه في الصوب الزجاجية.

الفيروسات

انتشر استخدام الفيروسات حاليا كطريقة ناجحة من طرق المكافحة البيولوجية وأهم أنواع الفيروسات التي تصيب الحشرات هما فيروس البوليهيدروزيس وفيرس الجرانبولوزيس وقد استخدم الفيروس الأول علي صورة معلق لمكافحة يرقات دودة ورق القطن وتحدث العدوي عن طريق التغذية علي غذاء ملوث بجزيئات بلورات الفيروس .

ويمكن معاملة مسبب المرض في الأطوار المقاومة بنجاح عن طريق الرش والتعفير ويستمر ثباته في الحقل لفترات كافية تتوقف علي العوامل البيئية مثل الجفاف ، الاشعاع الشمسي ، الحرارة وقد لوحظ أن مسببات الأمراض لا تستمر فترة طويلة علي المجموع الخضري للنبات وربما كان ذلك بسبب تأثير أشعة الشمس والأمطار أو الرياح ويمكن اضافة بعض المواد المحسنة التي تطيل من فترة ثباتها علي النبات.

الفيرمونات

عبارة عن مواد تفرز خارج جسم الحشرة وحينما تتجه لفرد أخر من نفس النوع تحدث استجابة خاصة لهذا الفرد .

الفيرمونات الجاذبة للذكور: غالبا ما تكون الغدد المنتجة للجاذبات الجنسية في الاناث ما بين الحلقات البطنية الأخيرة وتعمل الحشرات علي تنظيم انطلاق الرائحة في أوقات محددة أثناء اليوم وعموما فالإناث لا تفرز الفيرمونات بعد خروج الحشرة الكاملة مباشرة وحتى يوم من الخروج ولكنها تبدأ عملية الافراز بعد ذلك حتى يتم تلقيحها.

افات الخيار تحت الصوب البلاستيكية والأنفاق والحقل المفتوح:

افات التربة

 الحفار

يفضل الحفار الأرض الخفيفة المسامية الخصبة لسهولة عمل الأنفاق والحصول علي الغذاء والحشرة لها جيل واحد في السنة .

مظهر الاصابة

– اصفرار الأوراق وذبول نباتات الخيار نتيجة لقرض النباتات من أسفل سطح التربة.

– ظهور أنفاق متعرجة علي سطح التربة الرطبة وهي عبارة عن مسار الحفار.

المكافحة

حرث الأرض حرثا عميقا لتعريض أطوار الحشرة للأعداء الطبيعية وأشعة الشمس.

– ازالة بقايا نباتات المحصول السابق والحشائش.

– تحتاج الآفة لرطوبة كافية لذلك توجد بجوار المساقي .

ولهذا توضع أواني بلاستيكية صغيرة في حفر بحيث تكون حافتها العليا في مستوي سطح التربة ويوضع بداخلها الطعم السام للحفار وتعتبر مصائد بدون تلوث للتربة بالطعوم السامة.

 

 الدودة القارضة

لونها أسود ارتوازي أو زيتوني غامق والجسم من أسفل باهت اللون.

مظهر الاصابة

– تقرض اليرقات نباتات الخيار فوق سطح التربة أو أسفلها بقليل مما يسبب اصفرار الأوراق وذبول النباتات وميلها .

– يلاحظ وجود يرقات الدودة القارضة أسفل النباتات المقروضة ولونها زيتوني غامق ومكورة عند خربشة أسفل النبات.

المكافحة

– التخلص من بقايا المحصول السابق وازالة الحشائش التي تتربي عليها الآفة.

– النقاوة اليدوية لليرقات أسفل النباتات المصابة.

 

 يرقات الجعال

اليرقات في عمرها الأول والثاني لونها أبيض مشوب بخضرة ومقوسة وطولها من 2-3 سم تتحول للون الأبيض أو الأبيض المصفر في عمرها الثالث، طولها حوالي 6 سم .

 

المكافحة

– كمر الأسمدة العضوية مع الأسمدة الكيماوية مثل سوبر فوسفات الكالسيوم وسلفات البوتاسيوم ثم تغطي بالبلاستيك لمدة 2-4 أشهر وذلك لتحليل السماد العضوي وقتل يرقات الجعال والنيماتودا وبذور الحشائش مع رش المكمورة بالماء .

– في حالة ظهور الاصابة والنباتات قائمة يتم خربشة التربة أسفل النباتات المصابة ونقاوة اليرقات واعدامها وذلك بعد الري .

  • افات المجموع الخضري:

الذبابة البيضاء :

 

المكافحة

– بالنسبة للصوب البلاستيكية تغطي مداخل ومخارج الصوب بالشاش الذي لا يسمح بدخول الآفة .

– تغطية الفتحات الجانبية في العروة الخريفي بالثيرام لمنع دخول الآفة.

– تعفير النباتات بالكبريت الزراعي باستخدام العفارة ويكون التعفير من أعلي النبات ويفضل خلطه مع الدياثين م 45 بنسبة 1:1 .

– نظافة الصوب وبين الصوب من الحشائش وكذلك ازالة الحشائش من الحقل المفتوح.

– استخدام المصائد الصفراء اللاصقة.

 المن

لون الجسم أخضر فاتح أو أخضر لامع في الأفراد غير المجنحة، توجد بقعة داكنة اللون في الأفراد المجنحة في منطقة الرأس والصدر ونهاية حلقات البطن، ينقل من الخوخ مرض تبرقش أوراق الخيار.

 

المكافحة

– تغطية أبواب الصوب والفتحات الجانبية بالشاش.

– عند ظهور اصابة خفيفة بالمن ترش النباتات بالصابون السائل بمعدل لتر / 100 لتر ماء وفي حالة الاصابة الشديدة ترش النباتات بالزيوت الخفيفة كالمصرونا بمعدل لتر / 100 لتر ماء علي أن يصل محلول الرش للأسطح السفلية لأوراق النباتات.

– ازالة النباتات المصابة بالفيروس وذلك في الأطوار الأولي للنبات حتى لا تكون مصدرا لانتشار الاصابة بالصوبة أو الحقل .

– استخدام المصائد الصفراء اللاصقة.

 

 الإكاروس

مظهر الاصابة

ظهور بقع بيضاء مكثفة علي السطح العلوي للأوراق يقابلها بقع لونها بني فاتح علي السطح السفلي للأوراق وعند اشتداد الاصابة تتكون خيوط عنكبوتية علي السطح السفلي للأوراق.

المكافحة

– نظافة الصوب أو الأنفاق والحقل من الحشائش.

– رش النباتات كل 10 أيام وذلك بعد شهر من الزراعة بمادة الكبريت الميكروني بمعدل 2 كجم / 600 لتر ماء علي أن يصل محلول الرش للأسطح السفلية لأوراق النباتات ويعتبر علاجا مشتركا للآكاروس والبياض الدقيقي .

 ذبابة أوراق القرعيات (صانعات الأنفاق) :

مظهر الاصابة

ظهور أنفاق متعرجة خيطية ويكون لونها أبيض مخضر ثم يتحول للون البني وتتعذر اليرقة خارج الأنفاق.

المكافحة

– نظافة الصوب والأنفاق والحقل من الحشائش.

– جمع الأوراق المصابة وحرقها.

– استخدام المصايد الصفراء اللاصقة في مداخل ومخارج الصوب.

دودة ورق القطن

مظهر الاصابة

تتغذي اليرقات علي أوراق وثمار الخيار حيث تتغذي علي بشرة الثمار الخضراء

.المكافحة

– النقاوة اليدوية للطع واليرقات .

 ازالة الحشائش

– استخدام الجاذبات الجنسية (الفيرمونات) .

الأمراض الفطرية والفسيولوجية الهامة علي نباتات الخيار والأسلوب الأمثل للوقاية والعلاج .

أولا : الأمراض الفطرية :

موت الباردات وأعفان الجذور :

من أهم وأخطر أمراض محاصيل العائلة القرعية بسببه العديد من فطريات التربة ينتج عن هذا المرض غياب بعض الجور وبالتالي نقص عدد النباتات القائمة سواء بالمشتل أو الحقل المكشوف .

  • أعراض الاصابة :

– تظهر الأعراض علي الباردات قبل الانبات بصور الأعفان المختلفة جافة أو طرية .

– يمكن ظهور بقع شبه مائيه في المناطق القريبة من سطح التربة تمتد الي الجذور وأخيرا ذبول ثم انهيار النبات .

– يمكن ظهور تقرحات ذات لون بني محمر غائر نوعا في نسيج قشرة الجذور .

– ويمكن أن تظهر الأعراض السابقة مجتمعة وأيضا مع تقزم النبات ككل وخاصة تقزم المجموع الجذري وتعفنه وبالتالي سهولة اقتلاع هذه النباتات من التربة .

– وترجع هذه الاختلافات في صور أعراض المرض الي جنس الفطر المسبب بل والي نوعه أيضا ، علما بأن كل نوع له ظروف بيئية يسود وينتشر فيها .

 الذبول الفيوزاريومي :

يعتبر من أخطر وأهم أمراض الخيار الاقتصادية ويؤثر سلبا علي المحصول الناتج كما ونوعا حيث يصيب النباتات في أي مرحلة من مراحل العمر والفطر المسبب للمرض أحد فطريات الذبول الوعائي المتخصصة حيث انه لايصيب سوي الخيار ويناسبه درجة الحرارة المعتدلة نسبيا (20°م) ورطوبة التربة المنخفضة نوعا .

أعراض الاصابة

– ذبول وتساقط الباردات النباتية قبل أو بعد ظهورها علي سطح التربة ويحدث بها تحلل في أنسجة القشرة واصفرار في الأوراق الفلقية والأوراق الحقيقية الأولي وتحليق للسويقة الجنينية السفلي .

– ذبول أوراق النباتات الكبيرة تدريجيا علي مدي عدة أيام وتجف حوافها ثم يموت النبات تماما وقد تبدأ الأعراض علي جزء من أحد الفروع ولكن سرعان ما يذبل النبات كله ويلاحظ بعض التحلل في أنسجة الخشب حيث يبدو هذا النسيج في الجزء المصاب كخيوط بيضاء اللون ، وعند عمل قطاع طولي أو عرضي في الجذور يشاهد تلون الحزم الوعائية باللون البني .

– تشتد الاصابة في الأراضي الخفيفة الملوثة بالنيماتودا وكذا بالمشاتل غير المعتني بها وينتقل الفطر عن طريق البذور ويعيش في التربة لعدة سنوات وتحدث الاصابة عن طريق الجذور في منطقة القمة النامية الميريستيمية ومن خلال البشرة في منطقة الاستطالة.

  • الأسلوب الأمثل للوقاية والعلاج لموت الباردات وأعفان الجذور والذبول الوعائي معا :

– مراقبة المساحات المخصصة لانتاج البذور والتأكد من مسافات العزل بحيث لاتقل عن ½ كم عند انتاج البذور المعتمدة وبفضل زيادة عرض مصاطب الزراعة والمسافات بين النباتات وتوفير خلايا النحل (خلية / فدان) ويتم استبعاد غير المرغوب منها المخالفة للصنف والمصابة بالأمراض بالمرور علي الحقل في المراحل (قبل الازهار – بداية الازهار وأثناء نمو الثمار) وبعد نضج الثمار .

– التخلص من مخلفات المحصول السابق بالحرق تماما أو بالحرث العميق جدا أو عدم القائها علي كومات السماد البلدي – شراء البذرة من مصدر موثوق به ويجب زراعة الأصناف المقاومة – تخزين البذور في مكان بارد ذو رطوبة منخفضة لضمان حيوية وقوة التقاوي ويجب أن تكون البذور معاملة بالمبيدات (كاسيات البذور) أو مغلفة بعجائن الكائنات الحية الدقيقة المضادة للفطريات الممرضة والتى حققت نجاحا ملموسا في الآونة الخيرة كمحاولة للحد من التلوث وللحفاظ علي صحة الانسان.

– يفضل تطهير التقاوي بأحد المطهرات الفطرية مثل الريزولكس- تي / الفيتافاكس / ثيرام – المونسرين والثيرام والتوبسين م 70 ويفضل الأخير لفاعليته ضد كلا المرضين معا وذلك بمعدل 2 جم / 1 كجم بذرة حيث تندي البذور بالماء العادي ثم اضافة مسحوق المبيد والتقليب الجيد حتى تمام التجانس أو يمكن نقع البذور في محلول أحد هذه المبيدات لمدة 12 ساعة بمعدل 2 جم لكل لتر ماء ثم الكمر في قطعة من الخيش المبلل بنفس محلول المبيد المستخدم لنفس المدة السابقة ثم الزراعة مباشرة .

 

المرجع

الإدارة المركزية للإرشاد الزراعى

عن Jassim Buftain

شاهد أيضاً

مضخات الري Pumps

انواع مضخات الري Types of pumps يوجد أنواع عديدة من المضخات المستخدمة في رفع ماء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *