الرئيسية / التقويم الزراعي / التقويم الزراعي لشهر مارس

التقويم الزراعي لشهر مارس

يعتبر هذا الشهر من أشهر الربيع إذ يميل الجو إلى الدفء وتنشط النباتات عموماً وتعطي أوراقاً جديدة يانعة، وكما أن كثيراً من الأشجار المثمرة وشجيرات الزينة تزهر في هذه الفترة.

النخيل

-1 قلع وزراعة الفسائل المناسبة.

-2 الاستمرار بعملية التلقيح للأصناف المبكرة والمتوسطة.

-3 إجراء الرشة الأولى لحشرة ال حميرة (وقائية) بالمبيدات المتخصصة وذلك بعد 7 – 10 أيام من تاريخ إتمام عملية التلقيح على أن تليها رشة ثانية بعد ثلاثة أسابيع.

-4 تروى أشجار النخيل بمعدل 9 ريات كل رية 100 جالون للشجرة الواحدة على أن تكون فترة الري كل 3 – 4 أيام.

-5 تعشيب الأرض حيث تكثر الأعشاب الضارة.

-6 إضافة السماد الكيماوي لأشجار النخيل التي لم يضف إليها في الشهر الماضي.

الخضراوات الصيفية

يمكن زراعة أنواع كثيرة من الخضراوات مثل الرويد، الكوسا، الخيار، الشمام، الرقي، القرع العسلي، الباميا، البطاطا الحلوة (الفندال)، الملوخية، البربير والذرة الصفراء، وكذلك الجت كعلف للحيوانات مع مراعاة تلقيح بذور الجت ببكتيريا العقد الجذرية المناسبة له.

زراعة النجيل (الثيل)

في هذه الفترة يتم زراعة بذور النخيل بعد تحضير المكان المراد زراعته حيث يسمد بالأسمدة العضوية وتعزق التربة جيدا ثم تسوى الأرض ثم تنثر البذور بعد خلطها بالرمل بنسبة 1: 2 حيث يختار يوم غير عاصف لزراعة البذور ثم تغطى بواسطة المشط الزراعي وتروى التربة، ويحتاج الدونم الواحد من البذور 6 كغم وأفضل أنواع الثيل هو البرمودا وتكون فترة الري كل 3 أيام.

نقل النباتات

يستمر نقل النباتات من المشاتل إلى الحدائق والمزارع حيث تتم زراعة الحمضيات والزيتون والجوافة وغيرها وعلى أن يضاف السماد الكيماوي للموالح التي لم يضف إليها الشهر الماضي وهي الدفعة الأولى.

التطعيم

يتم في هذا الشهر تطعيم أشجار الموالح والزيتون حيث تطعم بالأصناف المرغوبة على أصول مقاومة مثل النارنج والليمون الحلو حيث تكون العصارة النباتية نشطة مما يجعل منطقة التطعيم سريعة الإلتحام ونسبة النجاح عالية.

قص الحواجز النباتية

مع اعتدال الجو تنشط الحواجز النباتية بالنمو السريع مما يستدعي قصها والمحافظة على شكلها وتشكيلها حسب المطلوب.

الأزهار

في هذه الفترة تزهر معظم الأزهار الشتوية التي سبق زراعتها من قبل فتجد الحديثة وقد ازدانت بأزهارها الجميلة وبرائحتها الفواحة، لذا يجب قطف الأزهار والاستفادة منها كما يتم قص الأزهار الذابلة حتى تفسح المجال للنباتات بإعطاء أزهار أكثر حيوية وجمالاً.

القمح

يمكن حصاد القمح في هذا الشهر للزراعات المبكرة وذلك عند تمام النضج ويظهر ذلك بجفاف الأوراق والسنابل واكتسابها اللون الذهبي اللامع وقبل الحصاد توقف عملية الري ويكون الحصاد بجفاف واستعمال آلات الحصاد البسيطة وذلك في الصباح الباكر خوفاً من فرط السنابل.

ري الحديقة

تروى الحديقة حسب حاجتها للماء كما تقلل مياه الري بالنسبة للأشجار المثمرة المزهرة لأن كثرة الري تساعد على سقوط الأزهار.

وقاية النبات

– مقاومة الحشرة القشرية على النخيل والمن والخضراوات.

– الدودة الخضراء على الطماطم والجت.

– دودة السدر على أشجار السدر.

– الذبابة البيضاء على الباذنجان.

– البياض الزغبي على الخيار والبطاطا.

نحل العسل

-1 تنشط الطوائف في هذا الشهر وتظهر علامات للتطريد لذلك يجب إعدام بيوت الملكات والذكور وإجراء الفحص جيداً كل 7 – 10 أيام وفي الوقت المناسب.

-2 يجب التأكد من وجود ملكة عمر سنة أو سنتين لوضع البيض بكفاءة عالية.

-3 الاستمرار في تغذية النحل إذا كان محتاجً لتشجيع الملكة على وضع البيض وكذلك للمساعدة على بناء العيون السداسية بالأساسات الشمعية.

-4 الحذر من انتشار السرقة بين النحل عند طول مدة الفحص.

-5 يمكن إجراء عمليات تقسيم الطوائف في هذا الشهر لاستغلال غريزة التطريد في طوائف النحل ومقاومتها.

-6 يمكن الاستمرار في تربية الملكات.

-7 في آخر هذا الشهر يعمل النحل على السلم فيجب إضافة أقراص ممطوطة أو أساسات شمعية.

الأغنام

تستمر ولادات الحملان ولكنها قليلة وتزيد كمية الحليب خلال هذه الفترة لتوفر الأعلاف الخضراء كما يساعد وجود الأعلاف الخضراء مع تحسن الظروف البيئية على أن تتغذى الحملان الرضيعة على بعض الأعلاف المركزة والخضراء وهذا يساعد على فطامها، كما يتم جز صوف الأغنام اعتباراً من منتصف شهر مارس، ويلاحظ ضرورة تطهير وغسيل الأغنام قبل الجز بـ3 – 4 أيام لنظافة الصوف وحماية الأغنام من الطفيليات الخارجية.

الأبقار

العناية بتغذية الأبقار مع استمرار الولادات ويزداد الحليب خلال هذه الفترة.

الدواجن

-1 استمرار عملية التفريخ الاصطناعي.

-2 استمرار عمليات فرز الطيور الضعيفة.

-3 الاهتمام بعملية التغذية والتخلص من الطيور الكبيرة في العمر.

-4 الاهتمام بنظافة وتهوية المسكن وتغيير فرض الأرضية في حالة ظهور أي إصابات مرضية.

-5 يتم تربية قطيع جديد للإحلال محل القطيع الكبير وذلك ابتداء من شهر مارس.

-6 يتبع برنامج التحصينات الوقائية بكل دقة مع الأعمار المختلفة للطيور.

سوسة النخيل الحمراء

سوسة النخيل الحمراء آفة تصيب أشجار النخيل بكل أنواعه مثل نخيل الزيت، نخيل الزينة، جوز الهند، ونخيل التمر وتنتشر هذه الآفة في بلدان الشرق الأقصى الواقعة حول خط الاستواء مثل باكستان، الهند، سيريلانكا، الفلبين، تايلاند، وسنغافورة، مسببة أضرارا اقتصادية لأشجار النخيل. وتتبع الحشرة رتبة غمدية الأجنحة وعائلة السوس (Curclionidae) الحشرة الكاملة سوسة كبيرة طولها حوالي 3 سم ولها خرطوم يصل طوله بمفرده حوالي 1 سم يغلب على الحشرة اللون الأحمر المشوب بصفرة أو البني المحمر مع وجود نقط سوداء على الحلقة الصدرية ويتميز الذكر عن الأنثى بوجود زغب على السطح العلوي للخرطوم ولهذه الحشرة قدرة كبيرة على الطيران لمسافات طويلة.

وللقضاء على هذه السوسة الحمراء التي تدمر أشجار النخيل يُتبع الآتي:

 

-1 المكافحة الوقائية

– عدم غرس فسائل جديد في مكان مصاب.

– العناية بتكريب وتنظيف ساق النخلة ليسهل التعرف على الإصابة بعد فصل الفسائل أو الرواكيب أو التكريب يجب دهان مكان القطع بشمع التطعيم وإن لم يتوفر فتدهن بأي صبغ زيتي لسد هذه الجروح التي تجذب الحشرات الكاملة لوضع البيض.

– حرق النخيل المصاب وكذلك مخلفات التكريب في مكان بعيد عن المزرعة.

– الزراعة على مسافات مناسبة 6 – 10م وعدم المبالغة في مكان التسميد.

– الفسائل التي مر على زراعتها 1 – 2 سنة يُستحسن وضع 10 – 250 جرام سبيد الفايدات أو أي مبيد مناسب في التربة وتُقلب بعمق 5 – 8 سم وتروى الفسيلة وهذا يساعد على قتل اليرقات المختبئة في التربة أو داخل جذع الفسيلة ويُفضل اجراء هذه العملية عند التسميد العضوي.

– استخدام المصائد الضوئية للتقليل من أعداد الحفارات التي تسبب أضرارا مثل حفار الساق وحفار العذوق.

– استخدامهم المصائد الفارمونية لقتل الحشرة ومنع انتقالها من مكان الإصابة للمناطق السليمة.

– عدم السماح باستيراد كافة أنواع النخيل بما فيها نخيل التمر من مناطق موبوءة وعلى المورد تقديم شهادة منشأ عليها ختم السلطات المختصة في الدولة الموردة.

-2 المكافحة الكيميائية

– الرش العلاجي للفسائل وأشجار النخيل الكبيرة بالمبيدات المناسبة وبالكميات المناسبة. على أن تكرر عملية الرش كل أسبوعين حتى القضاء على هذه الآفة.

– اليرقة هي الطور الضار حيث تتغذى داخل أنفاق بالساق ويصعب معها لأي مبيد بالملامسة الوصول إليها لذلك توضع أقراص الفوستاكسين بمعدل 1 – 2 قرص في كل ثقب وحسب اتساع الثقوب داخل الشجرة، وبعدها يتم إغلاق الثقوب غلقا محكما بالطين أو أي مادة مثل الجبس أو غيرها ويفضل خلط العجينة بمبيد فطري لضمان عدم حدوث تعفنات على الجروح.

-3 المكافحة الحيوية

ما زالت هذه الطريقة في طور الدراسات والأبحاث ولم تعمم وتتلخص العملية باستخدام المتطفلات والمفترسات المتغذي إما على البيض أو اليرقات أو الحشرات الكاملة.

إعداد/ إدارة الإرشاد والإعلام الزراعي بالهيئة العامة لشؤون الزراعة

عن Jassim Buftain

شاهد أيضاً

التقويم الزراعي لشهر مايو

ترتفع درجات الحرارة والنباتات تكون في دور الإزهار ومن اهم الاعمال التي تتم في هذا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *