الرئيسية / خواطر زراعية / خواطر زراعية – الزراعة بدون تربة

خواطر زراعية – الزراعة بدون تربة

بقلم المهندس الزراعي/ جاسم بوفتين

نائب رئيس التحرير

علم الزراعة بدون تربة من العلوم المهمة التي تدخل بالتقنيات الزراعية، لذلك فان المهندس الزراعي يعتمد على هذه التقنية كأحد المصادر الرئيسية لتوفير الأمن الغذائي بزيادة الإنتاج الزراعي تبعا مع زيادة السكان، وان يحافظ على المصادر المائية بعدم استنزافها.

من المعروف بان التربة لديها مهمتين رئيسيتين للنبات وهما تثبيته بالأرض وتوفير الاحتياجات الضرورية مثل الماء والهواء والغذاء للنبات كي يستطيع ان يعيش وينتج. فلابد من توفير هذه العوامل للنبات في حالة الاستغناء عن التربة لذلك تم البدأ بتحليل النبات لمعرفة هذه الاحتياجات وتوفيرها بشكل محاليل غذائية متكاملة العناصر بدون نقص لضمان الاستفادة القصوى من النبات.

أظهرت نتائج التجارب والدراسات تفوق هذه التقنية في إنتاج وفير من المحاصيل النباتية كما انها تساعد على توفير كمية كبيره من مياه الري تصل الى 90 % من المياه المستهلكة في الزراعة العادية، بالإضافة الى الاستغناء عن العمليات المختلفة التي تتطلبها الزراعة العادية مثل عمليات تحضير التربة وإضافة الأسمدة العضوية والدورة الزراعية كما أنها تساعد على استغلال الأراضي غير الصالحة للزراعة وتوفير تكاليف الأيدي العاملة بالإضافة الى إنتاج محاصيل في غير مواسمها.

ومن سلبيات الزراعة بدون التربة هو ارتفاع التكلفة الإنشائية التأسيسية، كما أي فشل لنظام الزراعة المائية يؤدي إلى موت النبات السريع بسبب عدم وجود تربة ليستطيع النبات ان يتصرف. مع إمكانية انتقال الأمراض الفطرية عن طريق خزان الري وخاصة في النظام المغلق.

في أواخر الخمسينات تعلم المهندس الزراعي الكويتي تقنية الزراعة بدون تربة خلال دراسته بالخارج ورأى من الضروري استيراد هذه التقنية الى الكويت نظرا لسوء الأحوال المناخية مع شح الموارد المائية وبدأ باستخدام هذه التقنية بنجاح خلال الستينات في محطة التجارب الزراعية وخاصة الزراعة المائية والزراعة الهوائية وقد قامو بعمل تراكيز متنوعة من المحاليل المغذية تناسب كل محصول زراعي.

خلال الخمس سنوات الماضية ظهر الكثير من الهواة الذين جذبتهم تقنية الزراعة بدون تربة، وبواسطة التواصل الالكتروني بدأو يستوردون الأفكار من الخارج وان يصنعوا أنظمة مصغرة للزراعة بدون تربة والتركيز على الزراعة المائية وقد أبدعوا في إنتاج نباتات متنوعة  وإدخال أصناف غريبة وجعلوا هذه التقنية سهله جدا يستطيع الكل ان يجربها ويستفيد من ثمارها.  

عن Jassim Buftain

شاهد أيضاً

خواطر زراعية – إدارة المرياع

بقلم نائب رئيس التحرير المهندس الزراعي جاسم بوفتين استطاع الإنسان ان يروض الأغنام منذ قديم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *