الرئيسية / كلمة المهندس / العنصر البشري أساس أي تنمية

العنصر البشري أساس أي تنمية

يعمل المسئولون في الدول المتقدمة على إعطاء العنصر البشري اهتماما كبيرا.. ويعملون على زيادة كفاءته.. والإرتفاع بقدراته وتقديم الدعم الأدبي والمادي تشجيعا له… ويؤكد هذا أن هذه الدول تركز أكثر ما تركز على – رأس المال البشري- وما يمتلكه من قدرات وخبرات ومهارات ومعلومات.. هذا العنصر البشري.. الذي يعد المحرك الأول لعملية التنمية، وبدونه لا جدوى من التنمية وعن الجانب الآخر نجد تجاهلا من الدول النامية. لحقيقة أهمية تطوير العنصر البشري.. واعتبارها قضية هامشية أو أنها مظهر اجتماعي للتنمية وليس عاملا أساسيا لها، إن العنصر البشري يعتبر من أهم عناصر العملية الإنتاجية خاصة تلك المتعلقة بالمجهود العقلي والذهني، وكافة عناصر الإنتاج الأخرى تخضع لسياسة العرض والطلب.. ويسهل استيرادها.. ولكن بالتأكيد فإن الأيدي العاملة المدربة والفاهمة لظروف المنطقة لا تخضع بنفس الدرجة لقوى العرض والطلب.. خاصة تلك المتعلقة بندرة الكفاءات والخبرات ومعرفتهم لظروف المنطقة التي يعملون بها.. إضافة لكون استجلاب الخبرات والكفاءات تخضع لسياسة  الدول من حيث التركيبة السكانية أو السماح بهجرة مؤقتة أو دائمة وغيرها.

لقد تحدثت كثير من البحوث والدراسات عن معوقات تطوير القطاع الزراعي الكويتي وأفردت لها صفحات كثيرة وحددت تلك الدراسات المعوقات في معوقات طبيعية- تكنولوجية- اقتصادية- رأسمالية وغيرها.

وإذا نظرنا إلى كافة هذه المعوقات.. نظرة شمولية لوجدنا ببساطة أن جميعها مرتبطة ارتباطا وثيقا بالعنصر البشري.. فهو الذي يؤثر ويحرك كافة عناصر الإنتاج وهو الذي يحد من الآثار السلبية للمعوقات فالعنصر البشري هو العنصر الأساسي أو هو العمود الفقري لكل عوامل تطوير عملية التنمية الزراعية وبدون هذا العنصر البشري المؤهل والمدرب والمتعمق بأمور الزراعة والمتمرس فيها والدارس لها ستكون عملية التنمية ليست كما يراد لها.

إن دول العالم التي اهتمت بالعنصر البشري (كل في تخصصه) وكل في مجاله.. حققت نجاحات ملموسة في كل مناحي الحياة.. فالعنصر  البشري هو أساس ووسيلة لتحقيق أي تنمية.

 

أسرة التحرير

عن Jassim Buftain

شاهد أيضاً

كلمة المهندس الزراعي – عدد 376

تشير فلسفة التنمية المستدامة إلى وجود رابطة قوية بين المشروعات الإنمائية والمحافظة على البيئة جنبا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *