الرئيسية / لقاءات / المهندس الزراعي علي خالد الغيث: هيئة الزراعة لم تنصف المتقاعدين وحملتهم فوق طاقتهم!!

المهندس الزراعي علي خالد الغيث: هيئة الزراعة لم تنصف المتقاعدين وحملتهم فوق طاقتهم!!

ألتقينا بالمهندس الزراعي المهندس علي خالد الغيث الذي أخذ على عاتقه هو وزملائه بمجلس ادارة جمعية المهندسين الزراعيين حماية حقوق ومصالح المهندسين ومساعدي المهندسين الزراعيين من خلال المطالبة بتحقيق مطالبهم وطموحاتهم ، لم يقف مكتوفي الايدي تجاه قضية القسائم الزراعية التي وزعتها الدولة للمهندسين المتقاعدين والتي اصبحت عائق امام انجاز طموحاتهم من خلال النداءات المتكررة للجهات المسؤولة لتوفير الخدمات الازمة ، عمل بجد ونشاط في القطاع الحيواني تخصص دواجن ، اسندت اليه عدة مناصب منها رئاسة قسم الدواجن ومن ثم مدير لإدارة القسائم الزراعية وبعدها اسندت اليه ادارة الثروة الحيوانية والآن رئيس مجلس ادارة جمعية المهندسين الزراعيين .

 

لنتابع هذا الحوار معا

كتب / المهندس جاسم بوفتين وناصر المهلهل

علي الغيث و جاسم بوفتين

  •  نود ان  تحدثنا عن البداية وبعد تخرجك منالثانوية العامة اين اتجهت ؟

– بعد التخرج ذهبت إلي  وزارة التربية «التعليم العالي» في عام 1973 لدخول مجال الزراعة وتعتبر دفعتنا انذاك الاكبر من حيث العدد واذكر ان الذين تخرجوا بالزراعة  من مصر كان عددهم «7 مهندسين و5 مهندسات ولم تتخرج  انذاك إلا المهندسة وسمية القلاف اما المهندسين هم/ المهندس امير زلزلة – المهندس يوسف التراكمة –  المهندس نخيلان النخيلان – -المهندس عباس حسين عبد الرضا – المهندس مهدي بهبهاني.

  •  أين درست؟

– درست في جامعة القاهرة «كلية الزراعة». واذكر في  اول يوم دراسي لي تواعدت مع المهندس خالد الراشد الذي  كان يدرس سنة ثالثة و اخذني الراشد بسيارته الخاصة للجامعة لكي يعرفني على مكان الكلية وقاعات المحاضرات وقاعات التي تقام بها العملي فأخذت جولة تعريفية .

الغيث

  •  هل التخصص الزراعي كان مجالة مفتوح  للراغبين انذاك؟

– بالعكس المجال الزراعي مفتوح وقليل جدا من يعمل بهذاالمجال   واغلب من يعمل بالزراعة انذاك اجانب وكان هناك طموح حكومي بأن تكون الادارة كويتية.

  • في اي عام تخرجت؟

– يوم تخرجي لم انساه ابدا فهو كان  في نوفمبر عام 1978 وبعد التخرج التحقت في ادارة الزراعة قسم الثروة الحيوانية انا والمهندس نخيلان النخيلان تخصص انتاج حيواني اما بقية المهندسين تخصصوا في الثروة النباتية.

علي الغيث

  •  بعد تخرجك اين التحقت؟

– انا تقدمت بطلب لوزارة التربية فلله الحمد عملت فيها فترة من الزمن ومن ثم حاولت ان اقدم في عدة اماكن منها شركة نفط الكويت وادارة الزراعة التي لم يطل تقدمي إليها  إلا بضعت ايام  واتت الموافقة والتحقت بالثروة الحيوانية.

علي الغيث

  • من هو المسؤول انذاك عن ادارة الزراعة؟

– كان المسؤول عن ادارة الزراعة انذاك المهندس الزراعي سالم المناعي الذي رحب بنا ومد يد العون واعطانا فكرة كاملة عن العمل بالزراعة وكانت الزراعة هي عبارة عن ادارة تندرج تحتها عدة اقسام فالتحقت بقسم الانتاج الحيواني وبعدها اخذت تخصص دواجن كموظف عادي. واذكر وقتها  كان المراقب المهندس علي سعود المطرود.

  •  هل كانت الايام التي قضيتها في الزراعة سابقا افضل من الآن؟

– نعم كانت الزراعة في عهد المهندس سالم الم المناعي روعة وكانت للمهندسين الجدد انفتاح واسح لوجود هناك دورات ومؤتمرات وانجازات ينجزها المهندسين الكويتيين لمتابعتهم تلك الاعمال دون كلل ولا ملل غير التطبيق العملي والتجارب كل تلك المقومات ساهمت وساعدت في انجاح العديد من الاعمال في الاقسام.

وتحديدا ادارة التجارب الزراعية التي كانت تقع في الرابية وكانت تقام فيها جميع التجارب منها «زراعة – محميات – نخيل – زراعة اعلاف – تربية دواجن – تربية الابقار…الخ» فكانت جميع قطاعات الزراعة موجودة وكان المهندسين يمارسون عملهم على اكمل وجه.

علي الغيث

  •  ما هي الابداعات التي قدمها قطاع الثروة الحيوانية انذاك؟

– من خلال عملنا بهذا القطاع كنا دائما نبحث عما هو جديد فأدخلنا التلقيح الصناعي وكذلك عمل بيوت صغيرة للعجول وتغذيتها فكانت هناك تجارب عدة  تقام على الابقار والدواجن سوءا من ناحية تحسينها او تغذيتها لدرجة بدأنا تزويد المواطنين بالدواجن سواء المحلية او المستوردة والفائض من محطة التجارب يتم تحويله إلى مكتب المبيعات  الذي يقع في حديقة الحيوان من «طماطم – باذنجان – حليب – اجبان – لبنة – صبحان – بيض – عجلات  يتم بيعها من خلال مكتب المبيعات».

وبعد تطور المنفذ التسويقي بدأ يتعاقد مع جمعيات تعاونية وبعد ذلك بدأ الانتاج الحيواني يورد الحليب لشركة الالبان ثم بعد ذلك بدأوا يوردون الحليب الطازج لمزارع المنتجة للالبان.

  • ما هي المشاكل التي تواجه القطاع انذاك؟

– ادارة الزراعة  كانت تتبع  وزارة الاشغال فلم نشعر  انذاك بأي نقص من خلال ما توفره الوزارة لنا من احتياجات خاصة في ظل اكبر ورش العمل التي تعمل تحت مظلة الاشغال فعندما نطلب الحاجة  يتم تزويدنا بما نريد دون تأخير هذا الامر يتعلق بالنسبة للصيانة وورش العمل.

علي الغيث

  • حدثنا عن المعهد الزراعي؟

– المعهد الزراعي بدأ عملة  1970 وقام بتخريج خمس دفعات وبدأ المعهد يقوم  بارسال الاول والثاني من كل دفعة للخارج فمن ضمنهم  «المهندس نخيلان النخيلان والمهندس يوسف التراكمة والمهندس مهدي بهبهاني والمهندس امير الزلزلة والمهندس علي سعود المطرود  الذي درس في الاسكندرية وهذه تعتبر منحة يقدمها المعهد الزراعي للاول والثاني من كل دفعة.

  • بنظرك كرئيس مجلس ادارة جمعية المهندسين الزراعيين هل تعتقد ان المعهد الزراعي  ترك فراغ؟

– نعم وجوده له حاجة ضرورية خاصة انه يدعم كافة القطاعات من خلال ما يقوم به من تخريج دفعات وتخصصات فكان له مكانة اساسية وبصمة لا ينساها احد وما نراه اليوم من وجود مساعدين مهندسين فهو كان يوفر لنا هذه الكوادر وغير دعمة لاعمال المهندسين، فكنا في السابق بأمس الحاجة لمساعدي المهندس لسد النقص في القطاعات، وانا لو كانت في ذلك الوقت لدى السلطة لامرت باستمرارية المعهد الزراعي  ولو تنظر الان كل من تخرج من المعهد الزراعي اثرى الساحة الزراعية ولازالت بصماتهم موجودة. الان المعهد الزراعي استطاع ان يعطي اسس الزراعة سواء كان عمليا او ميدانيا والاساتذة القائمين على المعهد يعتبرون من الدرجة الاولى.

علي الغيث و جاسم بوفتين

  • هل كان المعهد يتعامل  بجدية؟

– نعم لدرجة ان هناك الكثير منهم لم يستطيع ان يستمر في المعهد وانسحب فهذا دليل على الجدية العمل الجاد داخل المعهد ومن يتخرج يحظى بالسفر للخارج.

  • كيف كان يتم مواجهة المشاكل والاوبئة في قلة الامكانيات؟

– كما ذكرت في السابق نحن كنا نتبع وزارة الاشغال والوزارة لديها امكانيات واستعدادات كبيرة جدا غير الميزانيات المفتوحة والكبيرة للادوية واللقاحات وهناك فريق بالبيطرة على اهبة الاستعداد لاي طارئ من دكاترة ومتخصصين خصوصا بعد تطور هيئة الزراعة لهيئة مستقلة فأصبحت هناك ادارة للصحة الحيوانية وادارة خاصة لانتاج الحيواني فتم توفير العديد من الادوية واللقاحات والمطهرات وهذا يعزز استعداداتنا انذاك. ولو نطلب الاحتياجات يتم توفيرها فورا وخاصة ان هناك خريجة ومتخصصة في الصيدلة وهذا الامر يساعدنا على توفير الادوية واللقاحات.

علي الغيث

  •  الامراض

لو نتحدث عن الامراض فهذا الامر ناتج عن سوء التخطيط وهذا الامر كان موجود قبل ان تستلم الهيئة العامة للزراعة والثروة السمكية مزارع الابقار التي وزعتها انذاك بلدية الكويت دون وجود التخطيط سليم لتلك المزارع عن طريق قرار المجلس البلدي وكانت المزارع قريبة لبعضها البعض ومتلاصقة وهذا اكبر خطأ خاصة مع وجود ظهور الامراض ينتقل بصورة سريعة لقربها من بعضها البعض غير ذلك مساحات المزارع صغيرة تقدر بـ 10 آلاف متر ولا يوجد مسافات بين مزرعة وأخرى بل متلاصقة.

وعلى ضوء ذلك قامت ادارة الانتاج الحيواني بعمل مخططات كبيرة وجعل المزارع من 5 آلاف إلى 7 آلاف للمزرعة الواحدة واصبحت هناك مسافات بين مزرعة واخرى واستطعنا ان نعالج بعض الاخطاء السابقة حتى لا يحدث هناك تكدس وانتشار الامراض بالرغم من هذا العمل الا ان طموحاتنا اكبر من هذا التصور بل كانت طموحاتنا مزارع نموذجية متكاملة وان تكون مساحة الزرعة لا تقل عن ربع مليون تشمل مزارع الرعاية والانتاج والعلف واماكن اخرى للاعلاف حتى يكون هناك اكتفاء ذاتي وتوفير الاعلاف وكافة الامكانيات التي تجعل تلك المزارع في الاستمرار.

  • هل كان هناك تواصل بينكم وبين اصحاب تلك المزارع؟

– نعم كنا نحن نوجه اصحاب المزارع وكان هناك التزام وتقيد بالقوانين التي وضعتها الهيئة ونحن نوجههم عبر الدعم المحلي ونشجعهم من خلال الدعم على الانتاج والتربية المحلية وللعجول 150 دينار حتى نثري الساحة المحلية للانتاج فاستطعنا ان نجعل تلك المزارع تتعلم كيف تربي العجول ويصبح لدينا اكتفاء ذاتي من العجول والعجلات.

  •  وبخصوص الاعلاف؟

– بعد نجاح دعم العجلات والعجول بدأنا نضع خطة لدعم الاعلاف من خلال اجتماعات مع شركة المطاحن الكويتية من اجل اعطائهم الخلطات والتركيبة من اجل توفير الشركة تلك الكميات للاغنام والابقار وبدأنا ندعم الاعلاف ونحن بدورنا كنا نوجه المزارعين للطريق الصحيح.

المهندس علي الغيث

  • الاوبئة دائما تهدد الثروة الحيوانية ماهي اجراءات السليمة التي تتخذونها انذاك؟

– بالنسبة للامراض فهي من تخصص ادارة منعزلة وتسمى انذاك مراقبة البيطرة اما نحن ادارة انتاج حيواني ولكن تتم الاستعانة ببعض الدكاترة والمتخصصين اثناء اخذ عينان وعمل فحوصات مخبرية بالاضافة إلى العلاج غير ان المزارع لديها وحدة ارشادية في الصليبية وهي موجودة سواء ارشاد لانتاج حيواني او مراقبة البيطرة وبعد ان توسعت هيئة الزراعة اصبحت هذه الادارات تحت مظلة ادارة الثروة الحيوانية. واحب ان اذكر الميزانية التي كانت تتصرف بها عالية جدا قبل الغزو وبعد التحرير اغلب الحيوانات ماتت واذا اردت ان تطلب ميزانية من اجل احتياجاتك للاسف الشديد لم تجد المستجيب من قبل وزارة المالية ولو ننظر إلى الميزانية للاسف الشديد لازالت كما هي لم تتغير حق اللقاحات والاعداد تكبر وتزيد والميزانية ثابتة فكيف تريد التطوير وانت لم تغير ميزانيتك التي لا زالت مرصودة لـ 10 آلاف رأس او اكثر واذا طالبتهم حجوك بتقديم الدراسات التي لو تنظر لها لتجدها ممتلئة بكاتبهم لكن لم تستجيب واضطر عدد كبير من المواطنين لشراء الادوية من حسابهم الخاص.

  • المحاجر

وكشف ان هناك مشكلة ولازالت هي المحاجر الزراعية التي لا تستوعب الاعداد الكبيرة التي تدخل البلاد وبعض الاحيان يسمح لهم بادخال تلك الكميات للمزارع مباشرة من الطائرة للمزرعة وهذا اكبر خطأ يرتكب فكيف تقوم بهذا التصرف الغير صحي وقد ينتج انتقال العدوة للابقار الموجودة بالرغم من مطالبتنا بالمزيد حتى نجد هناك نظام وحماية صحية لعدم انتشار الامراض.

 

  • التدرج الوظيفي؟

– رئيس شعبة دواجن – مدير ادارة القسائم الزراعية – مدير ادارة الثروة الحيوانية – ضابط ارتباط بمجلس الامة مدير ادارة الثروة الحيوانية تم التقاعد حاليا رئيس مجلس ادارة جمعية المهندسين الزراعيين.

  •  اي عام تقاعدت؟

– تقاعدت 2009 – 2010.

  •  هل احبيت عملك

– دراسة الزراعة ليس دراسة نظرية بل تأتي بالرغبة وحب العمل بها واذا هي هوايتك تجدها تسير في دمك فاذا اخذتها من الناحية الدراسية والنظرية وتعمل بهذه النظرية يتم التطوير في العمل ان يتحقق على ارض الواقع غير ذلك هناك ارواح يجب ان تجتهد حتى نحافظ عليها من خلال المتابعة والبحث عن سبل جديدة حتى تستطيع ان ترى انه بالفعل هناك تطور للانتاج والحليب.

علي الغيث

  • ما هو رأيك بأداء هيئة الزراعة بعد فترة التقاعد وهل قائمة بعملها؟

– لا شك ان كل وزير او مسؤول يتولى مسؤولية هيئة الزراعة ينفذ ما برأسه وهذا الحاصل الآن بالهيئة يلغى ما بناه اللي قبله وللاسف الشديد ما نراه الآن عمل مكتبي اكثر ما هو عملي.

فكرة تأسيس جمعية المهندسين الزراعيين

  •  متى بدأت فكرة انشاء جمعية المهندسين الزراعيين؟

– اشهرت الجمعية عام 1973 عن طريق وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل بعد ما تقدم لها 10 اشخاص وبالفعل اشهرت واول رئيس مجلس ادارتها هو المهندس الزراعي سالم المناعي ونائب الرئيس المهندس فارس الفارس ومجموعة من الشباب النشطين يعملون في قطاع الزراعة انذاك.

  •  متى دخلت جمعية المهندسين الزراعية؟

– انا عندما التحقت بالجمعية كان ذلك عام 78 وبعدها رأينا ان هناك خلية من المهندسين الزراعيين نشطين جدا وكون الجمعية مقرها في حديقة كيفان كانت هناك عدة انشطة تنظمها الجمعية بقيادة المهندسين الزراعيين ومساعدي المهندسين وبما ان هناك لجان تجد الكل يعمل ويقدم ما لديه من افكار يقدمها للجمعية ويتم تنفيذها بالتعاون مع المهندسين بالجمعية من دورات وزيارات ميدانية، انشطة ترفيهية – انشطة علمية – انشطة اجتماعية محاضرات دينية في المناسبات فكان العمل لا يتوقف انذاك.

  • الهدف من انشاء الجمعية؟

– لا شك ان هناك حقوق للمهندسين ومساعدي المهندسين التي انشئت برغبة من اعضائها بأن تكون هي من تقوم بمطالبة وحماية حقوق المهندسين كافة، غير ذلك تقوم الجمعية بأبعاث المهندسين لحضور معارض خارجية غير ذلك تشجيع المهندس الزراعي وفتح مجال امامه من من خلال مشاركتهم في صفحات المجلة.

علي الغيث

  • متى دخلت في عضوية مجلس ادارة الجمعية؟

– عام 88 دخلت في عضوية مجلس الادارة عضو وعملنا انا وزملائي اعمال لا زالت تذكر ويتذكرها المهندسين.

  •  بنظرك هل الجمعية استطاعت الجمعية لإيجاد كيان للمهندس الزراعي؟

– نعم من الحظات الاولى لانشائها وهي تعمل لصالح وحماية واثبات حقوق المهندسين ومساعدي المهندسين، وكما قامت بمطالبة كادر للمهندسين ومساواتنا مع المهندسين لغاية ما قامت الهيئة بظهور كادر كان مقبول وكنا نطمح للافضل.

  •  ماذا يسعى المجلس الحالي وما هي المشاريع المستقبلية؟

– في البداية حرصنا ان ندافع عن حقوق المهندسين الزراعين سواء الوظيفية او غيرها حتى يجد الاستقرار وسبيل على ذلكتم توقيع مع مكتب محاماة للدفاع عن حقوقهم وحفظ حقهم وبدأنا نشعر أن هناك قضايا بدأنا نكسبها لصالحهم وهذا اسعدنا كثيرا.

كذلك سعينا ان نحقق طموح العديد منهم من خلال مشاركتهم بالمعارض التي تقام خارج البلاد واكتساب الخبرة وتشجيعهم في الاستمرار.

  •  كيف وجد تم ردة الفعل اثناء تكريمكم للمؤسين والمتقاعدين ورؤساء المجالس السابق؟

– لا شك ان ما قمنا به هو رد الجميل لهؤلاء الذين لهم الفضل في استمرار الزراعة في الكويت فرأينا الابتسامة على وجوههم غير ذلك ما قمنا به بمثابة ملتقى لهم ومعظمهم لم يشاهد زميله منذ سنوات عدة فكانت الفرحة لا توصف ومعبرة ونحن كرمنا من كان لهم الفضل في زراعة اول نبتة في الكويت وقدموا للبلد العديد من المشاريع الزراعية وهذا التكريم بمثابة شكر وثناء لهم.

حفل تكريم المهندسين الزراعيين

  •  مشكلة القسائم التي وزعتها الدولة للمتقاعدين الزراعيين؟

– في البداية وجدنا ان هيئة الزراعة وضعت المهندس الزاعي في ورطة من خلال اعطائهم قسائم زراعية وسط الصحراء بلا خدمات ولا كهرباء ولا ماء وتطلب منه العمل والا سحبها، لو تنظر للفترة السابقة  ردمت بسبب الرمال والغبار زراعات ماتت بسبب الحر وقلة المياه غير الاسوار والمحميات التي تهدمت بسبب الهواء والغبار ولو ننظر لوجدنا ان موسم واحد كبدهم خسائر طائلة.

  • ماذا فعلتم كمجلس ادارة جمعية المهندسين؟

– في البداية خاطبنا هيئة الزراعة بعدة كتب لتوفير الخدمات وتسهيل الطرق وتوفير الكهرباء والماء غير ذلك هناك كتب اخرى نطالب فيها الا وهي الحيوانات السائبة حيوانات رعوية وطالبناهم من خلال خروج الفرق لازالة تلك الحيوانات التي دمرت الاشجار والاسوار وعبثت بالقسائم الزراعية بصفة يومية فللاسف الشديد لم نجد اي استجابة لذلك، حتى التناكر بدأت تتذمر وبعضها يرفض المجيء بسبب الشوارع المؤدية للقسائم غير سالكه وانا اؤكد ان هناك خسائر لا تعد ولا تحصى فلن يتحملها المهندس الزراعي المتقاعد بسبب تلك القسائم وهيئة الزراعة تهددنا بسحبها فأنا اقول مجلس البلدي هدف خصص تلك القسائم وليس الزراعة فالهيئة هي حلقة وصل بينا وبين مجلس البلدي. والمفروض من هيئة الزراعة تقوم بتسهيل الاجراءات امامنا لكن للاسف وضعت شروط تعجيزية وموجودة في شروط مجلس البلدي وانا اتساءل من اين اتت هيئة الزراعة بهذه الشروط وانا اؤكد انها شروط تعجيزية فللاسف الشروط التعجيزية هي مكافأة هيئة الزراعة لنا.

علي الغيث و جاسم بوفتين و امير معرفي

  • الاراضي

وهيئة الزراعة عندما خاطبناهم بخصوص صرف قسائم زراعية للمهندسين المتقاعدين اكدوا انه لا توجد لديهم اراض وبعد ان توفرت الاراضي بدأت تماطل وتعذرت قائلة انتظروا عندما ننتهي من تسليم الاراضي الامن الغذائي.

  • الرسالة التي توجهها للهيئة؟

– انا اقول المهندسين ومساعدي المهندسين الراغبين هم من عمل واسس هيئة الزراعة وتعب حتى ظهرت الزراعة في الكويت بهذا الشكل وتأتي الهيئة اليوم تحاربه من خلال عدم اعطائه حقوقه السؤال متى تقوم الهيئة باعطائه الاراضي اذا هو اخذ تقاعد وينتظر ان يمارس نشاطه ونحن نرى ان كل جهة تعطي موظفيها تسهيلات الا الزراعة غير ذلك لجأت هيئة الزراعة إلى قرار سحب القسائم دون سابق انذار وكأنها تبحث عنا الزلات في قلة تلك الخدمات والقسائم في كان غير مؤهل للزراعة وبعدها تعطي امر بسحب القسائم هذا قرار غير عادل، لماذا تتجه هيئة الزراعة لمزارع المهندسين علما بأن هناك مزارع وقسائم مخالفة غير الجواخير.

علي الغيث

  • 3 سنوات

وانا اؤكد ان الاجراءات  التى اتخذها صاخب القسيمة كانت 3 سنوات منها سنتين مراجعات لدى المجلس البلدي واجراءات اخرى حتى استلمنا الارض فكيف لنا ان نعمل في ظل قلة الخدمات في عام واحد هذا ظلم لانهم ينتقدون ان الفترة التي تراجع فيها المجلس البلدي ضمن الفترة الممنوحة لنا.

غير ذلك قرار السحب يعتبر قرار مفاجئ لان لو تنظر ان الزراعة حسب المواسم غير ذلك بدأ يتذمر اصحاب القسائم من قلة العمالة وغلائها وانا اعلق على مساحة القسائم 20 ألف وهي عبارة عن منتزهات وليس مزارع منتجة بناءا على دراسات قام بها العديد من المهنسدين والسؤال هنا يا هيئة الزراعة لماذا تقومين بتوزيع اراضي 50 الف لمربي انتاج حيواني والمهندسين 20 الف اين العدل في ذلك لو تنظر المشاتل 25 ألف والمناحل 20 ف فغير معقول تطلبون منا ان نزرع وننتج في تلك المساحة غير معقول وغير مجزية.

 

مقالة قديمة للمهندس علي الغيث في مجلة المهندس الزراعي العدد 37 – سبتمبر 1981

علي الغيثعلي الغيث

عن Jassim Buftain

شاهد أيضاً

زيارة وفد جمعية المهندسين الزراعيين الكويتية لرئيس الهيئة الجديد

قام وفد من جمعية المهندسين الزراعيين بزيارة لرئيس مجلس إدارة الهيئة العامة لشئون الزراعة الجديد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *