الرئيسية / الاقسام العلمية / نباتي / زراعة ورعاية اشجار السدر (النبق)

زراعة ورعاية اشجار السدر (النبق)

هي شجرة ذات لون بني تنتمي إلى الفصيلة النبقية، تضم أجناسا مختلفة تصل حوالي إلى 58 جنسا، يتفرع جذعها إلى عدة أفرع متعرجة، وهي شجرة كثيفة الأوراق؛ حيث تتميز أوراقها بأنها بيضاوية الشكل متساقطة لها قشرة سميكة، تمتلك أزهار مخضرة اللون، وثمارها لها طعم مر، وشكل كرزي، وعند طبخها تتحول إلى اللون الأسود.

تعتبر أشجار السدر من الأشجار التي تتحمل الظروف البيئية الصعبة والجافة مثل: البيئة الرملية، وبالمقابل لا تتحمل درجات الحرارة المنخفضة، ولا ارتفاع منسوب الماء الأرضي، ويطلق عليها أسماء أخرى مثل: السويد، أو النبق، وهي من الأشجار التي تتكاثر بالعقل، ويتم تجميع بذورها في فصل الصيف، وتتم زراعتها في فصل الشتاء، وتكون البذرة منقوعة قبل زراعتها، ولشجرة السدر أنواع كثيرة منها: السدر الألباني، والسدر الذهبي، والسدر الكروي، وغيرها الكثير. وعموما تنتشر زراعة أشجار النبق فى المناطق الاستوائية وتحت الاستوائية.

فوائد السدر

إن شجرة السدر لها مكانة عالية في الإسلام؛ حيث إنها ذُكرت في القرآن الكريم، وجعل الله سدرة المنتهى في مراتب الجنة العليا، ولهذا فإن شجرة السدر لها فوائد عدة، وهذه الفوائد هي.

إن ثمرة شجرة السدر تحتوي على قيمةٍ غذائية عالية جدا، ويفضل أكلها للحصول على فوائدها.

تستخدم شجرة السدر في علاج الأمراض الصدرية والتنفسية.

تعتبر شجرة السدر من الأعشاب التي لها القدرة على تنقية الدم.

تحتوي ثمارها على سكريات وعناصر غذائية مهمة أخرى؛ فهي مفيدة للمرأة الحامل.

في القدم كان يتم تجفيف ثمار السدر ثم يتم طحنها وإزالة الطبقة الحلوة، لاستخدامه لصناعة الخبز وبعض أصناف الحلوى.

تستخدم أوراق شجرة السدر في علاج بعض الأمراض مثل: الجرب، والبثور الموجودة على الجلد.

تستخدم في علاج الالتهابات التي تصيب مناطق مختلفة من الجسم مثل: التهابات المفاصل التي تسبب الآلام؛ فتعمل على تخفيف هذه الآلام.

يستخدم منقوع أوراق السدر في علاج التهابات اللثة والفم.

تفيد في التخلص من مشاكل الشعر المختلفة مثل: تساقط الشعر، والبهتان، وقشرة فروة الرأس؛ حيث يمكن تجفيف أوراق السدر وطحنها لتصبح مسحوقا سهل الاستعمال، ثم يتم غسل الشعر فيها فتعمل على تقويته وتنظيف قشرة الرأس.

أهم مكونات لحم وبذرة ثمار النبق:

الزيت – البروتين – الألياف – السكريات – الكلية – الرماد – المواد الصلبة الذائبة – مجموع الكربوهيدرات – الحديد – الكالسيوم – الفوسفور

الاستخدامات الطبية لأشجار السدر:

الأوراق: – 

تستخدم فى عمل لبخات للأمراض الجلدية، ومنقوعها مفيد فى علاج الأمراض الصدرية، ومغلى الأوراق قابض وطارد للديدان وضد الإسهال، وفى مصر تستخدم لبخة الأوراق لعلاج التهاب العيون.

الثمار:  –

تستعمل ضد الحمى كما تستخدم كملين، وتوصف لعلاج مرض الحصبة، وعرف أخيرا أن ثمار النبق تفيد فى علاج تورم الثدى، وكان قدماء المصريين يصنعون من ثماره خبزا حلو المذاق ويدخلونه فى تركيب العقاقير الطبية.

الخشب: –

خشب النبق فهو متين ثقيلا الوزن ولذا فهو يستعمل فى كثير من الأغراض الصناعية كعمل الأدوات الزراعية والأثاثات المنزلية والمبانى وفى الطب الشعبى يستخدم فحم الخشب مخلوطا بالخل لعلاج لدغة الثعبان.

الوصف النباتى لأشجار السدر: –

شجرة النبق شجرة سريعة النمو متوسطة إلى كبيرة الحجم، دائمة الخضرة اسطوانية الشكل، ذات أغصان متدلية، ومجموعها الجذرى عميق وهى شجرة منتشرة كثيرة الظل ويبلغ ارتفاعها ما بين ثلاث إلى عشرة أمتار، الفروع منتشرة ومدلاة وتحتوى على أشواك صغيرة حاة تخرج فى أزواج أحدهما فى اتجاه المضاد، وكثافة الأشواك تختلف باختلاف الصنف.

الأوراق:

الأوراق بسيطة بيضاوية الشكل، يتراوح طولها بين 2 – 4 سم وتخرج متبادلة على الفرع، والورقة جلدية لامعة نوعا ما، وذات حافة مسننة، وقاعدتها مستديرة، وتتميز الورقة بأن تعريفها يبدأ من القاعدة حيث يخرج من 3 – 5 عروق عند اتصال النصل بالعنق، ولون العنق أخضر مائل للإحمرار.

الأزهار:

الأزهار صغيرة الحجم، لونها أخضر مصفر، وهى خنثى أو متعددة الجنس متجمعة فى عناقيد أو مجاميع صغيرة تخرج فى أباط الأوراق على النموات الحديثة وتزهر الأشجار فى فصلى الصيف والخريف.

الثمار:

ثمار أشجار السدر

الثمار صغيرة الحجم إلى كبيرة الحجم وتأخذ أشكال متعددة منها الكروى الشكل (تشبه التفاح) ومنها البيضاوى، وتختلف أقطار الثمار حسب الصنف، ولون الثمار أخضر فى المراحل الأولى لتكوينها، ثم يتحول إلى اللون الأصفر عند اكتمال نمو الثمار فالأحمر فالبنى المحمر عند النضج، وطعم الثمار قبل نضجها غض لاحتوائها على المواد القابضة التى تزول عند النضج وتصبح الثمار لذيذة الطعم.

المناخ المناسب لزراعة أشجار السدر: –

تتحمل أشجار النبق الظروف البيئية المناسبة إلا أن أشجار النبق تحتاج لشتاء دافىء حيث لا يتحمل درجات الحرارة المنخفضة وبصفة عامة تنمو أشجار النبق فى المناطق الحارة والمعتدلة.

 

التربة المناسب لزراعة أشجار السدر: –

ينمو النبق فى جميع أنواع الأراضى بشرط عدم ارتفاع الماء الأرضى وتجود زراعته فى الأراضى الرملية أو الصفراء وأشجار النبق تتحمل الجفاف.

التكاثر المناسب في زراعة أشجار السدر: –

1 – البذرة:

يتكاثر النبق بالبذرة وهى الطريقة الشائعة المستخدمة فى أكتار النبق حيث تزرع البذور فى أصص أو أواني خاصة، وتبقى بها حتى تنقل إ لى الأرض المستديمة.

2 – التكاثر الخضرى:

التكاثر الخضري هو الوسيلة الوحيدة والمضمونة للحصول على شتلات عند زراعتها فى المكان المستديم تعطى ثمارا مشابهة لثمار النبات الأم المأخوذة منه ويتم التكاثر الخضري بالنسبة للنبق بالتطعيم، ويمكن أكثار الأصناف الجيدة بالتطعيم بالعين على أصول بذرية مناسبة أو بالقلم.

ومن أنجح طرق التطعيم في زراعة أشجار السدر: –

1 – التطعيم الشقى.

2 – التطعيم السرجى.

3 – التطعيم السوطى.

طرق الزراعة المناسبة لزراعة أشجار السدر: –

نادرا ما تزرع أشجار النبق في مصر فى بساتين خاصة بها بل تزرع كأشجار زينة أو للظل أو على هيئة أشجار مفردة على امتداد الطرقات الزراعية، ويرجع ذلك لأنه لا يعتبر محصولا اقتصاديا بالنسبة للأصناف المصرية القديمة الرديئة رغم وجود أصناف نبق فاخرة جدا إلا أن انتشار هذه الأصناف يكاد يكون معدوما ومستقبلا سوف نقوم على إكثار هذه الأصناف لدى المزارعين وعموما عند الزراعة ينصح بالآتي:

إعداد الارض  وزراعة الشتلات:

1 –  تحرث الأرض حرثا جيدا وعميقا وتسوى.

2 –  تنشأ الطرق الرئيسية والفرعية.

3 – تجهز الجور قبل ميعاد الزراعة بشهر بأبعاد 60×60×60 فى المكان المحدد طبقا لمسافات الزراعة (وتقدر مسافات الزراعة بحدود من 5 – 8 متر حسب طبيعة وقوة التربة) وتوالى بالري.

4 – ناتج الحفر لكل جورة يضاف إليه سماد عضوي نظيف متحلل + نصف كيلو سوبر فوسفات خاصة فى الأراضي الثقيلة + نصف كيلو سلفات نشادر + نصف كيلو كبريت زراعي

5 –  تردم الجور بالخليط السابق وتروى عدة مرات للتخمر وتترك لتجف الجفاف المناسب قبل الزراعة.

6 –  تختار الشتلات الجيدة القوية الخالية من الأمراض والآفات.

7 –  توضع فى الجور ويردم عليها جيدا مع الضغط ضغطا خفيفا باليد على التربة.

8 – تروى الشتلات بعد الغرس مباشرة ثم تروى بعد ذلك مرة كل 2 – 3 أيام حسب ظروف التربة والجو مع مراعاة عدم تعرضها للعطش خلال 6 – 8 أسابيع الأولى من الزراعة.

وأفضل ميعاد لزراعة السدر: –

هو بداية موسم النمو فى مارس وإبريل، وكما يجب العناية برى الأشجار وتسميدها وتقليمها فى السنين الأولى من عمرها، الرى والتسميد والتقليم من عمليات الخدمة البستانية الهامة والتى يجب عدم الإهمال فى إجرائها لجميع أشجار الفاكهة المختلفة حتى نحصل على محصول جيد وذو صفات ثمرية جيدة.

الري المناسب لزراعة أشجار السدر: –

تتحمل أشجار النبق الجفاف بالرغم من ذلك لابد من توفير الرطوبة حول منطقة انتشار الجذور حتى يمكن الحصول على محصول وافر ذو صفات ثمريه جيدة ويتوقف ري الأشجار على نوعية التربة فيجب توفير مياه الري أثناء موسم النمو ويوالى بالري الخفيف أثناء فترة التزهير أثناء تكوين الثمار وعموما تروى الأشجار مرة كل 3 أيام في الأراضي الرملية وعشرة أيام فى الأراضي الطمية ومرة كل خمسة عشر يوما في الأراضي الطينية، أما عند مرحلة نضج الثمار فيجب أن يقلل الري (وذلك في الأراضي المروية).

التسميد المناسب لزراعة أشجار السدر: –

للحصول على أعلى محصول من الثمار ذات الصفات الثمرية الجيدة لابد م الاهتمام بإضافة الأسمدة بالكيمات والنوعيات المثلى وفى الميعاد وبالطريقة المناسبة مع مراعاة الاهتمام بإضافة الأسمدة العضوية المتحللة خاصة للتربة الرملية الفقيرة فى المادة، وبصفة عامة تسمد الأشجار الصغيرة بمعدل 10 ك سماد عضوى فى حين تتضاعف هذه الكمية عند تسميد الأشجار البالغة يختلف التسميد المعدنى حسب عمر الأشجار أيضا فالأشجار الصغيرة تسمد بمعدل 0.5كجم سماد مركب npk وتتضاعف هذه الكمية للأشجار الكبيرة حتى تصل 1 – 1.5 كجم npk وعند استعمال الأسمدة النيتروجينية فقط ويفضل أن تعطى على دفعات ابتداء من يناير   حتى نهاية الربيع.

الأصناف المناسبة  لزراعة أشجار السدر:

معظم الأصناف الموجودة بذرية ومن أهم أصناف النبق: المليس: ويتميز بكبر حجم الثمار واللب الكرسبى، البمباوى والخستاوى: وهما من الأصناف المشهورة فى البصرة.

كمية المحصول من ثمار السدر : –

تستهلك ثمار النبق طازجة وهى حلوة المذاق وذات نكهة خاصة ورائحة ذكية عندما تصل إلى النضج التام، وتعطى الأشجار محصولين فى العام، المحصول الأول وهو المحصول الرئيسى وتظهر ثماره فى أوائل الربيع، أما المحصول الثانى فهو محصول ثانوى وتظهر ثماره فى أواخر الصيف،

 

المرجع:

– الموسوعة الزراعية البيطرية

– هيئة الزراعة

عن Jassim Buftain

شاهد أيضاً

مضخات الري Pumps

انواع مضخات الري Types of pumps يوجد أنواع عديدة من المضخات المستخدمة في رفع ماء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *