الرئيسية / الاقسام العلمية / حيواني / عروق وسلالات الدجاج

عروق وسلالات الدجاج

العروق والسلالات

تعرف السلالة بانها مجموعة من الحيوانات التابعة لنوع معين وتتمتع بمزايا شكلية وفسيولوجية وسلوكية وانتاجية متقاربة. وتوجد اختلافات بدرجات متفاوتة بين السلالة والعشيرة والضروب والخطوط.

وأدت عمليات الاستئناس التي تمت قبل الاف السنين الى تغيرات ملموسة في الصفات الانتاجية والشكلية. وساعد على ذلك عمليات الانتخاب والطفرات والانعزال الفسيولوجي والتغيرات البيئية وتفاعلاتها بعضها مع بعض، وهذا ما يسوغ الاختلافات الانتاجية والشكلية بين طيور المناطق الجغرافية المختلفة.

ويحاول علماء تربية الحيوان اليوم الاستفادة من التباينات الوراثية لصفة ما ضمن السلالة والاستفادة منها من خلال عمليات الانتخاب لتحسين الصفات المرغوبة. ولإنشاء سلالة جديدة فان للتصالبات اهمية كبيرة، اذ ان كثيرا من السلالات نشأت من التصالبات وكمثال عليها سلالة البلايموث روك الابيض والكورنيش الابيض. وقد تكون نتيجة هذه التصالبات احيانا ظهور صفات غير مرغوبة ايضا.

مما سبق يتبين ان السلالة والخطوط ضمن السلالة تمثل المكتنزات الوراثية لجميع انواع الطيور.

 

عروق وسلالات الدجاج

اولا- عروق انتاج البيض:

لا احد يعرف بالضبط اليوم عدد سلالات الدجاج وغالبا ما يتم التعامل مع السلالات على اساس موقع نشأتها الجغرافي او اهميتها الاقتصادية.

تمتاز السلالات التابعة لعروق انتاج البيض بغزارة انتاجها من البيض، الذي يصل الى نحو 320 بيضة/يوم او 360 بيضة خلال حياة الدجاجة لغاية 80 اسبوع وهي قدرات انتاجية عالية جدا بالمقارنة مع دجاج اللحم ومتفوقة ايضا بالمقارنة مع الدجاج الثنائي الغرض. ومن اهم هذه العروق:

 

1- عرق اللجهورن Leghorn:

يتبع عرق الليغهورن الى مجموعة البحر الابيض المتوسط، حيث نشأ في مقاطعة ليغورنو الايطالية، وهو اكثر عروق وسلالات الدجاج انتشارا في العالم، ويوجد منه اكثر من اثنتي عشر سلالة اهمها السلالة البيضاء والسلالة البنية.

تتميز طيور عرق الليجهورن بالشكل المثلثي والوزن المنخفض والعرف المفرد القائم عند الذكور والمائل الى احد الجانبين عند الاناث. ويلاحظ استثناءا وجود العرف الوردي في بعض السلالات. وتتميز هذه السلالة بغزارة انتاج البيض وتدخل السلالة البيضاء منها في معظم برامج التربية لانتاج هجن انتاج بيض المائدة. ومن ميزاتها الاخرى اللون الاصفر للمنقار والارجل والجلد وعدم الرقاد واللون الابيض لشحمة الاذن والارجل العرية من الريش.

– السلالة البيضاء White Leghorn:

تعتبر سلالة الليجهورن البيضاء اشهر سلالات انتاج البيض على الاطلاق. ويعتقد ان نشوء هذه السلالة يعود للعام 1840 عندما وصلت الى امريكا طيور سلالة الليجهورن من ايطاليا، حيث تم تحسينها بسرعة من خلال عمليات الانتخاب حتى عام 1850. وبعد ان تحسنت مواصفاتها الانتاجية بشكل ملحوظ اعيد تصديرها كطيور محسنة الى بريطانيا عام 1870.

واعيد تصالبها مع سلالة المنيور كا المختصة بانتاج البيض ايضا ما ادى الى اعطائها ميزات جديدة تمثلت بكبر العرف وطول الارجل وسرعة نمو الريش والشكل المثلثي.

انتشرت سلالة الليجهورن البيضاء المحسنة في وسط اوروبا وخاصة بعد الحرب العالمية الاولى. تتوافر طيور هذه السلالة اليوم على صورة هجن ناتجة عن تصالبات الخطوط النقية للسلالة الام. وتتمتع دجاجات سلالة الليجهورن البيضاء ببنية قوية وسرعة نمو متدنية وكفاءة تحويل علف جيدة فيما يتعلق بالبيض لكنها سيئة فيما يتعلق باللحم. كما تمتاز بحيوتها العالية ومزاجها العصبي ومقاومتها الجيدة للأمراض وديمومة انتاجها. وبشكل عام فهي مبكرة النضج (20 اسبوع) ويجب ان لا يتجاوز وزن الانثى 108 كغ بعمر 500 يوم مع العلم ان متوسط وزن دجاجات الهجن الحديثة نحو 106 كغ ومتوسط وزن الديك نحو 205 كغ، ويتراوح وزن البيضة بين 55-60 غ ولون القشرة بيضاء.

ومن الجدير بالذكر امكانية رعايتها على صورة مجموعات كبيرة على الفرشة العميقة او الارضية الشبكية وكذلك في الاقفاص وتوجد هجن اوروبية حديثة لا يتجاوز وزنها 106 كغ مع حفاظها على جميع ميزاتها الانتاجية الاخرى. تتصف هذه الهجن الحديقة بكفاءة تحويل علف ممتازة اضافة الى توفير الغذاء اللازم لحفظ الحياة لديها مقارنة بالطيور الاكبر وزنا. وعلى الاغلب ان هذه الهجن الجديدة هي هجن مضاعفة ناتجة عن تصالب اربعة خطوط نقية التي يتم اختيارها اعتمادا على مؤشرات انتاجية خاصة.

 

– الليجورن البني Braun Leghorn:

تشبه طيور سلالة الليجهورن البني الى حد كبير طيور السلالة البيضاء، لكن انتاجها من البيض لا يرقى الى مستوى السلالة البيضاء (290-300 بيضة). اللون الظاهري بني، لكن الزغب الاسفل للارياش ممزوج بالابيض. ولون ريش ذيل الانثى داكن بالمقارنة مع الجسم. وهي سلالة غير منتشرة على نطاق تجاري واقتصادي، انما داكن بالمقارنة مع الجسم. وهي سلالة غير منتشرة على نطاق تجاري واقتصادي، انما تستخدم في عمليات التهجين للحصول على سلالات ثنايئة الغرض.

ويجب التميز بين سلالة الليجهورن النبية اللون والهجن الحالية البنية اللون، اذ ان الهجن الحالية ذات اللون البني تبيض بيضا ذا قشرة بنية، بينما لون بيض دجاج الليجهورن النقي ابيض. وتوجد سلالات اخرى من الليجهورن منها السلالة السوداء والذهبي والاحمر والكولمبي. وتعتبر جميعها مصادر وراثية جيدة لتحسين صفة انتاج البيض ومع ذلك فهي ليست ذات اهمية اقتصادية بالمقارنة مع السلالة البيضاء.

 

2- عرق المينوركا Minorca:

تعتبر جزء البليار الاسبانية الموطن الاصلي لهذا العرق وهو بهذا يتبع الى مجموعة البحر الابيض المتوسط. يبلغ وزن الذكر 2.5-3.5 كغ والانثى 2.25-3 كغ ويعتبر بذلك اثقل عروق انتاج البيض وزنأ. يوجد من المينوركا سلالتان البيضاء والسوداء، ويدخل دم السلالة البيضاء غالبا في دم هجن الليجهورن التجارية وهو الذي يكسبها المميزات الجسمية وقوة البنية والشكل الخارجي. ينخفض معدل انتاج البيض لعرق المينوركا النقي بالمقارنة مع الليجهورن الى 180 بيضة فقط/ عام. لكن متوسط وزن البيضة يفوق 60 غ وهو بذلك يتفوق في هذا المؤشر على الليجهورن، لون المنقار والقوائم غامق في السلالة السوداء واصفر في السلالة البيضاء.

3 – عرق الانكونا Ancona:

وهو ايضا من مجموعة البحر الابيض المتوسط (ايطاليا) ويشبه الليجهورن في شكله، الا انه اصغر حجما. يوجد من هذا العرق سلالتان احداهما ذات عرف مفرد والاخرى ذات عرف وردي اما من حيث اللون فيعتبر اللون الاسود المنقط هو الشائع. يصل وزن الذكر البالغ الى 2.5 كغ والانثى الى 1.8 كغ.

 

4 – عرق الاندلسي الازرق Blue Andulasia:

يتبع هذا العرق الى مجموعة البحر الابيض المتوسط (اسبانيا) المشهورة بصغر الحجم وغزارة انتاج البيض. يبلغ وزن الذكر البالغ 2.5 – 3 كغ والانثى نحو 2 كغ ويصل انتاجها من البيض الى 190 بيضة عام، وهو بذلك اثقل من الليجهورن واقل انتاجا للبيض. يستفاد من هذا العرق لاغراض وراثية )سيادة غير تامة(، اذ ان ناتج تلقيح الطيور الزرقاء مع بعضها يعطي نسلا بنسبة 1:2:1 وهي سوداء: زرقاء: بيضاء، وبتزاوج السوداء والبيضاء مع بعضها نحصل على الازرق مجددا: لون الجلد واللحم رمادي فاتح، العرف مفرد ولون قشرة البيضة ابيض.

 

ثانيا: عروق انتاج اللحم:

تتميز طيور سلالات انتاج اللحم بسرعة النمو وعرض الصدر وارتفاع كفاءة تحويل العلف ولون شحمة الاذن الحمراء ولون قشرة البيضة بني غامق ومن اهمها:

1 – عرق الكورنيش Cornish:

نتج الكورنيش في نهاية القرن التاسع عشر من تصالب نمطي المقاتل الهندي Asil و Malay مع المقاتل الانكليزي. وكان الهدف انتاج  طيور كبيرة الحجم قوية البنية شرسة اكثر ملاءمة لرياضة مصارعة الديوك.. وبعد تحريم مصارعة الديكة، تم تحسين النسل الناتج والذي توجد منه عدة ضروب لونية (ذهبي، ابيض، اسود) بواسطة الانتخاب على صفة الوزن الحي واللون الابيض وهجن مع الوايندوت والليجهورن ونشا عنه ما يعرف اليوم بسلالة الكوvنيش البيضاء بنمطه التجاري. وهي السلالة الوحيدة المعتمدة تجاريا في برامج التحسين الوراثي لانتاج صوص اللحوم.

 

– سلالة الكورنيش الابيض:

يتميز الورنيش الابيض بشكلة البيضاوي المندمج وصدره العريض وارجله المتباعدة القوية، والفخذ المندمج مع الجسم، وعرض الكتفين ووزنه المرتفع وسرعة نموه ومواصفات لحمه الجيدة. الراس ضيق نسبيا والعرف باسلاني او مفرد والارجل والمنقار بيضاء اللون، شحمتا الاذنين حمراوان. يصل وزن ديك سلالة الكورنيش الابيض الى 5-6 كغ والانثى 3-4 كغ بالمقارنة مع 3-4 كغ للذكر و 2.5-3.5 كغ للسلالة الام القديمة.

لا تستعمل الذكور الثقيلة الوزن بعملية التلقيح الطبيعي عادة. تنخفض نسبة الاناث الى الذكور الى 1:7 مقارنة مع 1:10 عند الدجاج البياض. شكلت عدة خطوط من سلالة الكونيش الابيض وكلها سريعة النمو ثقيلة الوزن وتم تصالبها مع امهات متوسطة الوزن ثنائية الفرض (مثل بلايموث روك) ليؤخذ الجيل الاول منها كخط اباء لانتاج هجين اللحم التجاري.

تضع الانثى نحو 80-120 بيضة وذلك حسب الخط، متوسط وزن البيضة نحو 60غ وهي بنية اللون، ويعاب عليها انخفاض نسبة الفقس التي تعود لانخفاض نسبة الاخصاب.

تتبع برامج انتخاب مستمرة في سلالة الكوشين البيضاء على صفة النمو السريع وارتفاع كفاءة تحويل العلف ونسبة تصافي مرتفعة. وتصل اعلى نسبة تصافي للكورنيش بعمر 12 اسبوع.

 

2 – العروق الاسيوية:

ويتبع لها عدة عروق نقية وهي الكوشين والبراهما واللانجشاين والملايا، وتتميز جميعها بضخامة جسمها ولون بيضها بني غامق ولون شحمة الاذن حمراء. وقد كان لهذه العروق في القرن المنصرم اهمية كبيرة في تكوين السلالات ثنائية الغرض وانتاج اللحم. وليس للعروق النقية اليوم اهمية اقتصادية كبيرة، ومن النادر تربيتها في قطعان نقية كبيرة العدد وهي:

 

– البراهما Brahma:

وهو من اكبر عروق انتاج اللحم، ويوجد منه سلالتان السوداء والبيضاء ذات الحلقة السوداء على الرقبة، والسلالة الناتجة اكثر انتشارا.

يصل وزن الذكر البالغ الى 5.5 كغ والانثى الى 4.5 كغ، والارجل مغطاة بالريش. ورغم ان وزنه كبير الا انه بطئ النمو ومتاخر النضج الجنسي، لذلك فقد اهميته كعرق مستقل وتكمن اهميته كمصدر وراثي في تكوين خطوط انتاج اللحم. وينتشر حاليا لدي الهواة، انتاجه من البيض يصل الى 120 بيضة ويبلغ متوسط وزن البيضة 53غ. العرف باسلاني والجناحان قصيران والبنية قوية مندمجة والاناث جيدة الرقاد على البيض.

 

– اللانجشاين Langshin:

نشا هذا العرق في الصين ويوجد منه سلالتان البيضاء والسوداء، وبشكل عام الجسم طويل قوي البنية، العرف مفرد ومستقيم، الارجل داكنة مغطاة بالريش. يصل وزن الديك البالغ الى 5 كغ والانثى الى 4 كغ، الظهر عريض وقصير، الجناحان قيران والذيل طويل. تضع الانثى نحو 90 بيضة، الا ان البيض صغير الحجم نسبيا والانثى جيدة الرقاد والحضانة.

 

– الكوشين Cochin:

نشا عرق الكوشين في الصين وهو ثقيل الوزن، يتراوح وزن الذكر بين 4-5.5 كغ والانثى 3-4.5 كغ، الارجل قصيرة نسبيا مغطاة بالريش بشكل كثيف الجسم مندمج بشكل كروي.

يوجد من هذا العرق 5 سلالات مختلفة الالوان اهمها الابيض والاسود والذهبي وجميعها لها عرف مفرد، ولون البيض بني غامق ولون الجلد والارجل اصفر. تضع الانثى في حياتها الانتاجية 120 بيضة، لكنها منخفضة الوزن نسبيا (53غ).

استخدم هذا العرق في تاسيس السلالات ثنائية الغرض في امريكا وبريطانيا.

ثالثا- العروق ثنائية الغرض:

تشمل عروق الدجاج ثنائية الغرض طائفة كبيرة، ويدخل بتركيبها الوراثي دم دجاج عروق انتاج البيض وعروق انتاج اللحم لكن بنسب مختلفة، كما يدخل بتركيبها دم اكثر من عرقين. تتميز هذه العروق بقدرة جيدة على انتاج البيض وكذلك على انتاج اللحم وهدوء طباعها وكفاءة تحويل العلف جيدة.

تحتل العروق ثنائية الغرض موقعا متوسطا بين عروق الدجاج البياض وعروق دجاج اللحم من حيث وزن الجسم وانتاج البيض وعمر النضج الجنسي. وبشكل عام تمتاز هذه العروق بان ارجلها عارية من الريش ولون شحمة الاذن حمراء ولون قشرة البيضة بني. ويمكن تصنيف هذه العروق تبعا لمكان نشاتها الى عروق امريكية وعروق انكليزية.

1 العروق الامريكية American Breeds:

نشات العروق الامريكية كناتج لعملية التربية والتحسين الوراثي التي قام بها مربو الدواجن في امريكا، وتم تثبيت هذه الصفات الى ان اصبحت عروق وسلالات محددة ومستقلة بذاتها واهمها:

 

– البلايموث روك Plymouth Rock:

وهو من اشهر العروق الامريكية واكثرها انتشارا، نشا في مقاطعة Kentucky، ويوجد منه 4 سلالات اهمها السلالة المخططة او الزرقاء المخططة Barred والبيضاء والسوداء والرمادية. ويبدو الذكر المخطط اشد دكنة من الانثى. وسجلت السلالة البيضاء في السجل الرسمي لجمعية الدواجن الامريكية عام 1874 والسلالة المخططة عام 18888.

للجسم شكل بيضاوي، الصدر عريض، العرف مفرد، المنقار اصفر والجناحان قصيران، معامل تحويل العلف جيد، ولون الجلد ابيض، والصيصان بطيئة الترييش.

وتعتبر طيور البلايموث روك مرغوبة عالميا لجودة انتاجها من اللحم، وتستخدم على نطاق كبير في انتاج هجن انتاج اللحم التجارية، اذ يدخل دم البلايموث روك في تكوين خط امهات الفروج.

يصل وزن الذكر البالغ 4 كغ والانثى نحو 3 كغ، تضع الانثى نحو 180-200 بيضة، متوسط وزن البيضة نحو 55 غ وبشكل عام مؤشرات الخصوبة جيدة.

 

 

المصدر:

حسن، عيسى وموسى عبود. 2008-2009. انتاج الدواجن (جامعة دمشق).

عن marwa reda

شاهد أيضاً

أمراض النقص الغذائي التي تصيب الدواجن

أمراض النقص الغذائي Nutritional Deficiency Diseases من الأهمية بمكان التحكم في طرق الرعاية الجيدة والتغذية السليمة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *