الرئيسية / تغذية / الخضار غذاء و دواء

الخضار غذاء و دواء

الخرشوف

 

تاريخ النبتة:

عرف العرب منذ القدم الخرشوف، وعندما تسنى لهم فتح الأندلس انتقلت هذه النبتة معهم إلى تلك البلاد، وهناك تمكن الأطباء العرب من معرفة خواصها وفوائدها، ثم انتقلت هذه النبتة إلى الأوروبيين فزرعوها واستعملوها طعاماً. وعرفوا خواصها الطبية وبذلك نالت شهرة في بلاد الغرب كما كانت لها شهرة في بلاد العرب.

ويظهر من خلال الأثار أن الأرضي شوكي كان معروفاً عند الفراعنة والمصريين القدامى. وقد وجدت رسومه على جدران معابدهم، كما وجت رسومه في آثار كثير من مناطق شرق البحر الأبيض المتوسط.

الخرشوف غذاء ودواء:

هذه العشرة الطويلة للخرشوف (الأرضي شوكي) مع الإنسان في بلاد الشرق وأوروبا جعلت عرى الصداقة بينه وبين الإنسان تقوى فأحبه ابن آدم واستعمله لعاماً فترات من الزمن وما يزال حتى يومنا هذا يستعمله مطهواً مع اللحم كغذاء طيب يحبه أكثر الناس، كما يقدم مسلوقاً مع الليمون الحامض والثوم على كثير من الموائد، وفى مطاعمنا في هذه الأيام نجده على كل طاولة من الطاولات كمقبلات مسلوقا مع الليمون الحامض والثوم.

والجدير بالذكر ان الارضي شوكي لا يؤكل نينا لأنه يحوي على مادة (السينارين) المرة وهي مادة تزول مرارتها بالسلق.

واما بعد الطهي فيجب اكله في نفس اليوم الذي يطهى فيه، والا كان سببا في الام معوي وزحار حاد.

اما فوائده كدواء فكثيرة جدا: فهو يحتوي على مقادير عالية من الفيتامين (A وB) كما يحتوي على الفيتامين (C) وعلى بعض الاملاح المعدنية كالفوسفور والمنغنيز، كما يحتوي على مادة حامضة لم يقم الطب حتى يومنا هذا بدراستها ومعرفة خواصها.

ولقد أجريت على الأرضي شوكي تجارب لمعرفة فوائده، فقبل الحرب العالمية الثانية أجريت عليه تجارب في المخابر الألمانية، فعرف أنه مفرغ ممتاز لمادة الصفراء، وأدرك العلماء أن حقن حيوان بخلاصته يزيد من افراز الصفر لديه أربعة أضعاف خلال ساعتين من الوقت فحسب. وثبت أن ما يستعمل في الأرضي شوكي نورته غير المتفتحة، والحراشف الزهرية المحيطة بالنورة. وتحتوي النورة على الكاربوهيدرات والبروتين والكاروتين.

ويفيد فيما يلي:

1 –
علاج أمراض الكبد واحتقانها وقصورها، يمكن أخذ الأرضي شوكي مغليا  حين قصور الكبد، وذلك بغلي (4) وريقات طرية منه في ليتر من الماء، ويضاف الى هذا المغلي شيء من السكر لتحليته.

ويمكن بهذا الاستعمال التخلص من القصور الكبدي.اما امراض الكبد الأخرى فتفيد فيها من الطريقة حيث تغلى (4) اوراق من الارضي شوكي في وعاء بليتر من الماء ويغلى ثم يضاف إليه السكر ويشرب فنجان عند الصباح واخر عند المساء لمدة  اسبوع ثم يتوقف عن العلاج مدة اسبوع، ثم يعود الى استعمال العلاج مدة (15) يوما. وهذه الطريقة بسيطة خالية من التعقيد، ويوجد طرق اخرى كثيرة، وفي كلها يتوصل الى نفس الفوائد.

2 –
غسل العروق الدموية من الكوليسترول، واستعمال الارضي شوكي بكثرة يساعد على إذابة الكوليسترول، ومعالجة تصلب الشرايين، واهباط الضغط الدموي إلى حالته الطبيعية. ويفيد الأرضي شوكي أولئك الذين يتناولون في اطعمتهم كميات من الدهن، فيخلصهم من الدهون العالقة في جدر الشرايين والتي تعوق الدورة الدموية، ويخلص من تصلب الشرايين، وما يعقب ذلك من اختلاطات مميتة كالفالج، والشلل، والسكتة القلبية .

3 –
يفيد في تنشيط الخلايا الدماغية وخلايا الجهاز العصبي كلها، لما يحويه من المنغنيز والفوسفور، ولذا يوصف لأصحاب المهن الذهنية وطلاب المدارس، وللرياضيين ومن مهنهم تحتاج إلى جهد عضلي كبير، كما يوصف للمصابين بالوهن والإرهاق.

4 –
التهاب الكلى، وانقطاع البول والاستسقاء: الأرضي شوكي مبول جيد ويطرد البولينا والدهن والحامض البولي الزائد لذا ينصح باستعماله في حالات التهاب الكلى، كما في الاستسقاء.

5 –
في القضاء على الحمى: يؤخذ مسحوق جذوره ويخلط بمسحوق السنديان أو الصفصاف، فيفيد في تخليص المرضى من الحمى التي يعانون منها على أثر الملاريا.

6 –
مرضى السكري: يفيد الأرضي شوكي المصابين بالسكري، وذلك لأن سكره لا يترسب في الدم. ويمكن شربه كوكتيل مع عصير الليمون أو عصير البندورة أو معهما.

7 –
النمو: يقوي الدم والعظام والأسنان، ويساعد الأطفال المصابين بالكساح وداء الخنازيري. وهو مضاد قوي لداء الحفر الذي يصيب الاسنان.

8 –
الدم: يساعد الارضي شوكي في حالات فقر الدم، ويؤخذ كوكتيل مع عصير الليمون وعصير البندورة وزيت الزيتون.

9 – الربو: يفيد المصابين بالربو.

وصايا:

1 –
رغم أن الأرضي شوكي طعام طيب يلذه كثير من الناس إذا طهي مع اللحم والدهن، الا انه يفقده كثيراً من قدراته على تخليص الإنسان من أمراضه، لذا يمكن آكله مسلوقا مع الحامض والثوم، وبذلك يستفاد منه ولا يضر.

2 –
يجب أن يؤكل في نفس اليوم الذي يطهى فيه، وذلك لأن الجراثيم تتسرب إليه إذا ظل إلى اليوم التالي، وقد يسبب لأكله الزحار والآلام المعدية الحادة.

3 –
يمكن استعمال الأرضي شوكي شتاء محفوظاً في العلب، وينبغي الملاحظة أن ضغطه لا يفقده فوائده.

4 –
يمكن الاستفادة من ماء مسلوقة لأن أكثر خواصه تكون في ذلك إلماء بعد السلق.

 

النعناع (النعنع)

 

نبته بقلية معمرة من الفصيلة الشفوية، بعضها ينبت في الاماكن الرطبة والمناطق المعتدلة، وبعضها على ضفاف الانهار والسواقي، ومنها ما يزرع في البساتين، وأنواعه جميعاً تتعشق الماء.

ومن أنواعه:

1 –
النعنع الفلفلي الذي يستخرج منه روح النعنع.

– والنعناع المستدير الورق.

– ونعنع بوليد، ويدعى نعناع الماء.

تاريخه:

عرف النعنع منذ عصور عريقة في القدم، وقد استعمله الصينيون في العلاج منذ آلاف السنين فأدخلوه في علاج أمراض المعدة، والتهابات الجهاز الهضمي، وضد الصداع.

كما عرفه اليونان وعرفه أطباؤهم وأشادوا به وبمزاياه الطبية وتحدثوا عن فوائده الكثيرة.

وأما العرب فتحدثوا عن خصائصه وميزاته. وممن استعمله ووصفة ابن سينا وابن البيطار وابن جزلة والتفليسي وداود الأنطاكي وغيرهم.

ثم دخل النعنع أوربا في القرن السابع عشر وزرعت منه انواع متعددة.

محتوياته:

يحتوي النعنع على زيت طيار يشمل على المنقول الذي يدخل في الكثير من المستحضرات بسبب جودة طعمه وتلطيفه وتبريده. كما استعمل في صناعة السجاير.

اما اوراق النعنع فذات تأثيرات هامة جدا في عالم الطب، بالإضافة الى انه من اهم ما يميز الموائد من انواع الخضار، ويمتاز بطعمه اللذيذ ورائحته الطيبة ولونة الاخضر الجميل.

اهم استعمالاته طبيا:


لمعالجة القيء: اذا خلط النعناع بالخل، وشرب المصاب منه. توقف المعدة.


لتنقية المعدة: يأكل المصاب النعناع غضاً وطرياً، فإنه علاج جيد في تنقية المعدة.


لفتح الشهية: يأكل المصاب بقلة الأكل يومياً بعض ورقات من النعناع، فإنه يساعده على فتح الشهية.


لقذف دم المعدة: يواظب المريض على تناول النعناع الطازج يومياً، فإنه جيد في قطع دم المعدة.


لمعالجة ديدان البطن: يخلط مقدار من أوراق النعناع مع السانوج جيداً ويأكله المصاب ليلاً، ويدهن به سرته، فإنه نافع في طرد الديدان من البطن.


لمعالجة بحة الصوت: يغلى مقدار من أوراق النعناع مع عود من القرفة في كوب من الماء مدة خمس دقائق، ثم يصفى ويحلى بالسكر، ويشرب منه المصاب، ويدهن من مغليه ايضاً كافة العنق بقطعة من الشاش المطهر، ويلف عنقة بقطعة قماش كرباط، وتكون هذه العملية عند المساء ويكرر العملية حتى نزول البحة ويصبح الصوت عادياً.


لذهاب البخر: يتمضمض المصاب بمغلي أوراق النعناع، فإنه يطيب النكهة، ويذهب البخر.


لعسر البول: يشرب من مغلي النعناع معدل كوب محلى بالسكر، يوميا عند الصباح.


لمعالجة صلابة الأنثيين: يمزج ورق النعناع مع الزيت الاحمر، ويطحن تدلك به الانثيان، فانه يزيل صلابتهما، ويلينهما.


لتنقية الدم من التعفن: يخلط معدل ملعقة من أوراق النعناع مع فص من الثوم وحفنة من الصعتر والملفوف، ويطبخ الجميع في ليتر من الماء مدة 5 دقائق ثم يصفى ويحلى بالسكر، ويأخذ منه المصاب أربع دفعات في اليوم، أو شرب معدل ليتر كامل في اليوم.


لحيوية الجسم: يشرب المنهوك جسمه يومياً من مغلي النعناع معدل كوبين في اليوم.


لمعالجة الدمامل: يعجن بمغلي أوراق النعناع مقدار من دقيق الشعير جيداً، ثم تضمد به الدمامل، فإنه كفيل في انضاج الدمامل.


لمعالجة التهاب الثدي: يخلط مع مغلي النعناع لباب من الخبز الأبيض والخل ويوضع لبخة مكان الألم.


لتسكين الالام العصبية: يوضع فوق موضع الالم كيس من الشاش مملوء باوراق النعناع الساخنة، فأنها تساعد على الهدوء والشفاء.


للجنس: شرب منقوع اوراق النعناع يفيد في تحريك الشهوة، وذلك معدل 3 اكواب متفوقة في اليوم.


للمآكل: يعتبر النعناع من افضل الخضار المفيدة في تزين المأكل، وفي تحضير الحلويات.


ويحذر الاكثار من شرب النعناع في الحميات وعند وجود استعداد للقيء، لأنه يزيد القيء عند المريض، وسبب جفاف الفم.

القرصعنة شجرة ايوب

 

بقلة برية شائكة من الفصيلة الخيمية تنبت في المرتفعات الجبلية في سوريا ولبنان، ذكرها داود الانطاكي وسماها ايضا “شجرة ايوب”.

اهم استعمالات القرصعنة الطبية:

مغلي أوراق القرصعنة تفيد الحالات التالية :

– تفيد السعال والنزلات البردية.

– تعالج المغص المعوي.

– تفيد أمراض الكبد.

– تفيد أوجاع الجنبين.

– تساعد على طرد البلغم.

– تعالج السموم.

– تفيد في معالجة الربو.

– تطرد الريح الغليظة من الجسم.

– تعالج الأورام الملتهبة.

– تساعد على فتح الشهية.

– تغذي الجسم وتقويه.

وتستعمل أوراق القرصعنة في تحضير سلطة لذيذة مع البصل والزيت والخل.

وتضاف إلى أنواع الخضار التي تزين الموائد.

 

الملفوف

 

كثير من الناس يستهينون بهذه البقلة التي يجدونها في دكاكين باعة الخضار راقدة في جانب من جوانبها، لا يهتم بها البائع كما يهتم بغيرها ولا ينتبه اليها الشاري كما ينظر بأعجاب الى غيرها فلا يشتري الملفوف الا بعد ان يشتري انواع الخضار كلها ظنا منه ان الفوائد كامنه فيها اشتري، ولا يدري انه ترك الافضل واخذ الاقل فائدة.

ما من شك اننا حين نشيح بأنظارنا عن الملفوف نخسر كثيرا.

إذن لنعرف قيمة الملفوف الحقيقية ينبغي الرجوع إلى تاريخ هذه النبتة، وما قال فيها المجربون والعلماء على مدى التاريخ وحتى يومنا هذا.

تاريخ الملفوف:

للملفوف تاريخ طويل كله أمجاد، عرف قيمته الاقدمون و مجدوه، وادركوا أنه مادة مغذية من ناحية واقية من ناحية ثانية دواء ناجع لكثير من الأمراض من ناحية ثالثة.

قالب عنه «آبسييوس»:

إذا أردت أن تشرب هنيئاً، وأن تأكل مريئاً، فكل قبل ذلك الملفوف المنقوع بالخل.

ولقد عرف اللاتين منذ القدم الملفوف واعطوها اهميتها، فكانوا يسمونها البقلة الممتازة.

والف الفيلسوف الطبيب “كريزيب” عنه كتاباً كاملاً اعتمد عليه (أبو قراط).

والطريف ان سكان بريتاني الفرنسية وبعض القرى في بلجيكا قد عرفوا بقوتهم البدنية البالغة، وبمقاومتهم للأمراض، وقد ادرك القدماء السر في ذلك، السر هو ان الملفوف ينبت عندهم بكثرة ويكاد يكون المادة الاساسية في غذائهم.

ويعتمد “غيبولت” ان سكان تلك المناطق انما مشوا على سنن من قبلهم على مر حقب كثيرة من التاريخ، وان انسان ما قبل التاريخ كان يستعمل الملفوف. حينما كان نبته برية.

لقد مرت على الملفوف عصور ذهبيه كان مقربا الى الناس محبوبا اليهم يأكلونه فيجود عليهم بكل ما يحتويه من فوائد. إلا أن هذه النبتة الخيرة ضاعت في زوايا النسيان لفترة من الزمن لتعود من جديد في القرن الثالث عشر الميلادي، وتبقى حتى يومنا هذا ذات المكانة المرموقة في عالم الطب الحديث، وعلى موائد الناس.

والملفوف أنواع كثيرة، ولكنها تشترك جميعاً في كثير من الخصائص، ومن أشهر أنواعه:

1 – الملفوف الأخضر ذو الأوراق الخضراء المتموجة العريضة.

2 – والملفوف التفاحي الأحمر.

3 – والقنبيط آو القرنبيط.

٤- والملفوف الهليوني.

محتويات الملفوف:

يحتوي على:

1 – 85 % ماء

2 – 5.70 % ماءات الفحم

3 – 5 % مواد دهنية

4 –  3.80 % مواد ازوتية

5 – 0.50 % املاح معدنية

6 –  فيتامين (C) وهو أغنى الخضار بهذا الفيتامين إذ تعادل الكمية الموجودة فيه من هذا الفيتامين ضعفي ما في الليمون رغم شهرة الليمون بأنه المحتوي الاول والاهم لهذا الفيتامين.

7 – الفيتامين K)(PP)(B7)(B6)(B2)B1).

8 –
وفيه من المعادن: الكلس والكبريت، والفوسفور.

اهم استعمالات الملفوف طبياً:


لمقاومة التعب:
يمضغ المصاب بالتعب والإرهاق بعض ورقات من الملفوف مضغاً جيداً، فإنه يساعد على الراحة.


لتفادي الرشوحات:
أكل بعض وريقات من الملفوف النيء مفيد في تفادي الرشح.


لمعالجة الطفح الجلدي:
المواظبة على أكل ورق الملفوف النيء مفيدة في معالجة الطفح الجلدي، وعدم بدايتها.


لتقوية الأظفار:
يواظب على مضغ ورق الملفوف يومياً، فانه كفيل في تقوية الأظفار وعدم تنسيلها.

 –
لتقوية الشعر:
يعتبر الملفوف النيء لتقوية الشعر، اذا ووظب على أكله.


لنمو الجسم عند الأطفال:
يعطى الأطفال يومياً ورق الملفوف، فإنه يمدهم بالنشاط، ويساعد أجسامهم على النمو الطبيعي.


للمراهقين:
يفيد أكل الملفوف المراهقين، حيث يساعد جسمهم على النمو لاحتوائه على عنصر مباشر ومهم (الليزين) ولاحتوائه على الكلس والفيتامينات التي تساعد الجسم في النمو.


لمعالجة القصور الكلوي: نظرا لاحتواء الملفوف على البوتاس والفيتامين (ث) فانه مفيد في معالج القصور الكلوي ويقاوم الوهن الناجم عن كثرة البول.


للتخلص من دودة البطن: يشرب المصاب معدل 3 ملاعق من عصير الملفوف على الريق صباحا، فانه علاج مفيد.


لمعالجة التهابات الشعب: حساء الملفوف يفيد لمرض التهاب الشعب والقصبات.


لطرد البلغم: حساء الملفوف ممزوجاً بالعسل نافع في طرد البلغم، إذ واظب على أخذه المصاب ساخناً.


واذا اخذه المصاب مع وجبة العشاء، فانه يمنع التعرق الليلي ذي الرائحة المكروهة.


لمرض القلب: يشرب من عصير الملفوف أو يأكل عدة وريقات منه صباحاً قبل الطعام لمدة 15 يوماً أو عشرين، فإنه يشعر بتحسن.


وأيضاً شرب عصير الملفوف يفيد في علاج الإدمان على الخمر، لاحتوائه على مادة (الفلوتامين ).


لفتح الشهية:
إذا أخذ الملفوف صباحاً قبل الطعام، ساعد في فتح الشهية.


لمعالجة فقر الدم:
الملفوف المسلوق دواء فعال في زيادة الدم.


لمعالجة الروماتيزم: يقطع مقدار من الملفوف في الاحمر الغض مع أضلاعه ويوضع في مصفاة لعصرها، ثم اضف بنفس المقدار مقدارا من العسل، واغل الرغوة، كان معني ذلك ان المزيج نضج ويشرب منه المصاب يوميا.

يحذر من تناول الملفوف للذين يشكون كسلا في كبدهم، وفي الكيس الصفراوي وايضا المصابين بالحصيات البولية والنقرس، قد يحدث لهم نوبات حادة ومفاجئة.


ورغم المميزات الكبيرة التي يحظى بها الملفوف فإنه لا يوافق جميع الأجسام، فهناك أجسام لا تقبله وخاصة الأجسام التي تشكو من الجهاز الهضمي.


وأما الذين لا يحتملون طعمه الحادّ ورائحته القوية، فيمكنهم وضع قطعة كبيرة من لب الخبز في مصفاة، ووضعها في نفس وعاء الطهي، فإن هذه القطعة تعمل على امتصاص الطعم الحاد للملفوف وتعمل أيضاً على إزالة رائحته التي لا يحبها الكثير من الناس.


ونكرر للذين يرغبون بأكل الملفوف نيئاً، عليهم بمضغه جيداً ليسهل عليهم عملية الهضم.


ويحضر من الملفوف سلطة لذيذة مع الثوم والخل والنعناع. وهذه السلطة مفيدة وفاتحة للشهية.

المصدر:

يوسف البقاعي، الخضار غذاء وشفاء (الطبعة الثانية 2002).

عن marwa reda

شاهد أيضاً

الحمص

أسماء الحمص   ‏هو في كل البلاد العربية حمص، وفي التركية: نوجود، وفي الفرنسية: والإنكليزية:toroast،وفي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *