الرئيسية / تغذية / حشيشة السودان

حشيشة السودان

 

 

الأهمية الاقتصادية:

 

تزرع حشيشة السودان كمحصول علف صيفي مؤقت في مساحات كبيرة من دول العالم نظرا لما تتمتع به من سرعة النمو وغزارة الانتاج ومقاومتها للحرارة والجفاف، وهي تفضل على غيرها من محاصيل العلف الصيفية الاخرى لأنها مستساغة ومغذية وأقل تسمما بحامض البر وسيك، كما تنتج كمية اكبر من العلف مقارنة مع أي محصول علفي آخر تابع لجنس الذرة الرفيعة.

وقد تفوقت حشيشة السودان تحت ظروف المملكة العربية السعودية واعطت نتائج ايجابية كعلف اخضر وعلف جاف ومحفوظ وسماد طبيعي محسن لخواص التربة، وهي تنمو بسرعة حيث يصل ارتفاع النبات الى 1.5 – 2.5 م بعد 70 – 80 يوما من الزراعة، وتبين ان الاصناف الهجينة منها تنمو بشكل اسرع وتعطي انتاجا اكثر بنحو 40 – 50% من الاصناف العادية.

كما تعد حشيشة السودان المحصول المناسب للزراعة مباشرة بعد حصاد القمح والشعير، وتحرث بقاياها بعد 3 – 4 حشات مع التربة كسماد طبيعي فيحسن من خواصها الطبيعية والكيميائية ويقيدها في موسم الزراعة الشتوي.

تحش حشيشة السودان عادة من 2 – 5 مرات خلال موسم النمو، وتتوقف كمية العلف الناتج منها وفترة توفره على ميعاد الزراعة بصورة اساسية، كما تتوقف كمية العلف الناتج على توفر الري والتسميد وحالة الجو، حيث يمكن الحصول على 20 طن/ هكتار علف جاف، او 60 طن/ هكتار علف محفوظ، او 100 طن/ هكتار علف اخضر خلال موسم الصيف، أي من بعد حصاد القمح حتى وقت الزراعة الشتوية ويمكن زراعة حشيشة السودان في شكل مخلوط مع بعض محاصيل العلف البقولية مثل اللوبيا وفول الصويا فيزيد المحصول وتتحسن نوعيته.

تعتبر حشيشة السودان من المحاصيل ذات القيمة الغذائية العالية، وتمتاز باحتفاظها بقيمتها الغذائية لفترة طويلة من عمرها، ويبين الجدول التالي التركيب الكيميائي لاهم المكونات الغذائية لحشيشة السودان وتأثير مرحلة النمو عليها.

النسب المئوية للمكونات الاساسية لحشيشة السودان على اساس المادة الجافة

 

البيئة الملائمة للنمو:

 

تعتبر حشيشة السودان من المحاصيل العلفية الصيفية، والمتحملة لارتفاع الحرارة والجفاف، وهي تحتاج لدرجة حرارة دافئة لتعطي افضل انتاج، ولذلك فهي المحصول المناسب للزراعة مباشرة بعد حصاد القمح والشعير، وتعتبر درجة الحرارة 25 – 30 م هي المثلى لنمو وتطور حشيشة السودان، او تتباطأ سرعة نمو النبات عندما تنخفض درجة الحرارة الى اقل من 20 م، ويتوقف النمو تقريبا عندما تنخفض درجات حرارة التربة الى اقل من 15م.

وتجود زراعة حشيشة السودان في جميع انواع الاراضي، ولكنها اكثر نجاحا في الارض الطميية الطينية الخصبة جيدة الصرف كما يمكن زراعته بنجاح في الارض الرملية والخفيفة جيدة الصرف اذ توفر الري والتسميد اللازم، ولا تتحمل ارتفاع مستوى الماء الارضي وملوحة التربة وقلويتها.

 

تجهيز الأرض للزراعة:

 

يتوجب اعداد مهد ملائم للبذور للحصول على انبات عال ومنتظم، كما يجب الاهتمام بأعداد الارض للزراعة اعدادا جيدا خطا في تجهيز الارض سيؤدي الى متاعب مستقبلية في الري والحش، مما يؤدي الى قلة المحصول.

 

ميعاد الزراعة:

تزرع حشيشة السودان ابتداء من شهر مارس وحتى نهاية شهر مايو، حسب درجة حرارة التربة وجاهزية الارض للزراعة.

 

كمية التقاوي:

 

يحتاج الهكتار الواحد عادة الى كمية من التقاوي تتراوح بين 30 – 40 كجم، وذلك حسب الغرض من الزراعة وطريقة الاستغلال، اما المعدل المستعمل تحت ظروف منطقة القصيم فهو 70 – 75 كجم/ هكتار.

 

طريقة الزراعة:

 

إن الطريقة المثلى للزراعة هي الزراعة الآلية.

 

الري:

 

يجب ري المحصول بعد الزراعة مباشرة بمعدل 5 ملم تقريبا يوميا ثم تزاد تدريجيا الى 16 ملم، ويعتمد الري على مرحلة النمو ودرجة الحرارة وطريقة الري المستخدمة.

 

التسميد:

 

تستجيب حشيشة السودان للتسميد وخاصة التسميد الازوتي، ولذلك من المهم ان تكون التربة خصبة للحصول على انتاج عال، وعليه ينصح بإضافة الكميات التالية:

أ-قبل الزراعة: يضاف 200 كجم/ هكتار سماد مركب، و 100 كجم/ هكتار سماد بوتاسيوم محبب.

ب-بعد الزارعة: يضاف 200 كجم/ هكتار يوريا على دفعات متتالية.

 

حش حشيشة السودان:

 

تحش حشيشة السودان عادة عند بداية طرد النورات الزهرية، او في وقت بين بداية ظهور النورات وحتى وصول الحبوب الى طور النضج العجيني، عندما يصل ارتفاع النباتات نحو 90-100 سم، والتأخر عن ذلك يعطي علفا فقيرا نسبيا، تؤخذ الاولى عادة بعد مرور 45-50 يوما في حال توفر الري والتسميد، ثم تؤخذ الحشة التالية بعد مرور 30-40 يوما، وهكذا الحشة الثالثة الرابعة.

 

استغلال حشيشة السودان:

 

أ-التغذية الخضراء: تحش النباتات ثم تقطع وتقدم للحيوانات، ويفضل بقاء النباتات المقطوعة بالحقل لمدة 2-3 ساعات قبل تقديمها للحيوانات للمساعدة ما قد يكون بها من حامض البر وسيك.

ب-الدريس: تحش النباتات ثم تترك لمدة يومين في الحقل لتجف ثم تلبن بعد ذلك.

ج-السيلاج: تعطي حشيشة السودان سيلاجا جيدا لكنه اقل في القيمة الغذائية والاستساغة من سيلاج الذرة الصفراء، ويفضل لعمل السيلاج زراعة الاصناف والهجين التي تحتوي على نسبة مرتفعة من السكريات.

د-الرعي: لا ينصح برعي النباتات الصغيرة لحشيشة السودان، وخاصة عند كثرة التفرعات الصغيرة في النباتات، لان هذا يزيد من احتمال تسمم الحيوانات بحمض البر وسيك.

هـ-انتاج البذور: عندما تزرع حشيشة السودان بهدف انتاج البذور فانه من المفضل ان تترك النباتات دون حش لكي تنتج محصولا غزيرا وجيدا من البذور، ويتراوح انتاج الهكتار الواحد من البذور من 400-1000 كجم.

 

المرجع المؤلف : المؤسسة العامة للتعليم الفني والتدريب المهني، المملكة العربية السعودية

الكتاب أو المصدر : محاصيل اعلاف ومراعي

الاجتماع التنسيقي الأول بين جمعية المهندسين الزراعيين وشركة سايبر كونكت

بشأن معرض تكنولوجيا الزراعة ومعداتها والتصنيع الغذائي

 

 

عقد مجلس إدارة جمعية المهندسين الزراعيين ممثلاً في:

المهندس/ علي خالد الغيث – رئيس مجلس الادارة

المهندس/ جاسم محمد بوفتين – نائب رئيس مجلس الادارة

المهندس/ أحمد عبدالرضا أتش – أمين السر

الدكتور/ هاني الزلزلة – عضو مجلس الإدارة

اجتماعاً مع السيد/ سيد حسين يوسف الزلزلة – مدير عام شركة سايبر كونكت  ومحمد عبدالوهاب الزلزلة بقاعة الاجتماعات بمقر الجمعية.

في بداية المقابلة رحب المهندس علي الغيث رئيس جمعيه المهندسين الزراعية بكل من السيد/ سيد حسين يوسف الزلزلة والسيد/ محمد عبدالوهاب الزلزلة واوضح بشرح مفصل عن تاريخ المعارض الزراعية التي تبنتها الجمعية في السنوات السابقة بدولة الكويت وبين بعض أسباب أنقطاع إقامة المعارض الزراعية في الاعوام السابقة. وأكد الغيث المشاركة في مثل هذة المعارض فرصة حقيقية للمتخصصين للتعرف على المنتجات المبتكرة في مجالات الزراعة المختلفة، وأيضا المعارض هي نقطة تبادل الخبرات وتقوية التعاون المشترك بين الدول في المجال ومكسب لإنجاح الخطط التسويقية للشركات المحلية والدولية والسوق الكويتي متعطش لمثل هذه المعارض.

وأشار الغيث بأن الكويت ليست بعيدة من تحقيق خطة نمو زراعية ناجحة إذا تبنت النهج الشامل لتطوير البنية التحتية للمزارع مثل توصيل المياه المعالجة والصرف الزراعي والكهرباء والطرق. ونأمل لإيجاد تقنيات وأفضل الممارسات الفعالة لتطوير الزراعة في البيئة القاحلة.

عن marwa reda

شاهد أيضاً

الحمص

أسماء الحمص   ‏هو في كل البلاد العربية حمص، وفي التركية: نوجود، وفي الفرنسية: والإنكليزية:toroast،وفي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *