الرئيسية / غير مصنف / يوم الشجرة الــــعالمي
3D render of a cherry tree in a grassy landscape

يوم الشجرة الــــعالمي

يوم الشجرة أو عيد الشجرة هو يومٌ يتمّ الاحتفال به في الشجرة، في محاولةٍ لتشجيع الناس على غرس الأشجار والعناية بها.

يعتبر يوم الشجرة العالمي يوماً يحتفل به في أغلب دول العالم لحماية الغطاء النباتي عن طريق زراعة الأشجار، في محاولةٍ تهدف إلى زيادة رقعة المساحة الخضراء وترميم الغابات الطبيعيّة عن طريق زرع غاباتٍ اصطناعيّة، إضافةً إلى إيلاء الأشجار والنباتات المزروعة مزيداً من الاهتمام عن طريق حمايتها وزرع مساحاتٍ جديدة وترميم المساحات المزروعة، إضافةً إلى حماية الغابات الطبيعيّة. بدأت فكرة الاحتفال بهذا اليوم كعادة دينيّة قديمة، أما في وقتنا الحالي فإنه يتمّ الاحتفال بهذا اليوم في جميع أرجاء العالم والوطن العربي.  

 

سنسلط الضوء على تاريخ الاحتفال بهذا اليوم.

ADVERTISING inRead invented by Teads نبذة تاريخيّة قام جولياس ستيرلينج مورتون بتأسيس يوم الشجرة في ولاية نبراسكا في الولايات المتحدة الأميركيّة عام ألفٍ وثمانمئةٍ واثنين وسبعين، والسبب هو انتقاله من ولاية متشيغان إلى ولاية نبراسكا حيث رغب في رؤية الأشجار.

إن اختيار شجرة في المنزل، لهو بحق استثمار في الفرد والمجتمع والأرض ككل.

مورتون هو صحفي عمل على إنشاء أوّل صحيفة في ولاية نبراسكا، وفي الاجتماع الذي عقد في مجلس زراعة نبراسكا في الرابع من يناير – كانون الثاني عام ألفٍ وثمانمئةٍ واثنين وسبعين، اقترح مورتون على المجلس تخصيص يومٍ لزراعة الأشجار في الولاية، وتمّ الاحتفال بيوم الشجرة للمرة الأولى في العاشر من ابريل – نيسان من العام نفسه.

أما اليوم فإنه يتم الاحتفال بيوم الشجرة في الولايات المتحدة الأميركيّة والعديد من دول العالم إضافةً للدول العربيّة عن طريق زراعة الأشجار، بالإضافة إلى تعليم التلاميذ على مقاعد الدراسة أهميّة زراعة الأشجار، وطرح موضوعات عديدة في هذا الخصوص تصنف جميعها تحت عنوان حماية البيئة عن طريق زيادة مساحة الرقعة الخضراء.

يوم الشجرة حول العالم يحتفل بهذا اليوم في الجمهوريّة العربيّة السوريّة في الخميس الأخير من كل عام.

يصادف يوم الشجرة في تونس يوم الأحد الثاني من شهر تشرين الثاني. في الجزائر فإنّ اليوم الوطني للشجرة يصادف الحادي والعشرين من شهر مارس – آذار من كلّ عام، إضافة إلى أنّ الجزائريين يحتفلون باليوم الوطني للشجرة في يومٍ آخر من العام وهو الخامس والعشرين من شهر نوفمبر-  تشرين الأوّل، ويطلقون عليه يوم الشجرة.

يصادف اليوم الوطني لغرس الأشجار في أستراليا في الثامن والعشرين من شهر يوليو – تموز من كل عام في المدارس، أما في جميع أنحاء البلاد فإن هذا اليوم يحتفى به في الثلاثين من تموز.

يعتبر يوم الشجرة في الصين هو يوم عطلةٍ رسميّة في الصين، ويصادف الثاني عشر من شهر مارس آذار من كل عام، وينص القانون في الصين بأن على كل مواطن يتراوح عمره ما بين 11 – 60 عاماً يجب عليه غرس ما بين ثلاث إلى خمس شجرات في العام، وتعتبر هذه الخدمة إلزاميّة على المواطنين هناك.

يحتفل بهذا اليوم في كمبوديا في الأوّل من شهر يونيو – حزيران. يصادف اليوم الوطني لغرس الأشجار في جمهوريّة إفريقيا الوسطى في الثاني والعشرين من شهر يوليو – تموز من كل عام. في الأردن فإنه يتم الإحتفال بعيد الشجرة في الخامس عشر من شهر مارس – آذار من كل عام. في ألمانيا يصادف عيد الشجرة في الخامس والعشرين من شهر ابريل – نيسان.

تزرع معظم الاشجار والشجيرات الصغيرة في المدينة والحضر لتوفير الظل وللزينة، فهذان سببان أساسيان لاستخدام الأشجار، إلا أن هناك منافع أخرى عديدة للأشجار، اجتماعياً وبيئياً.

 

المنافع الاجتماعية

نحن نحب الأشجار حولنا لأنها تبهج الحياة، معظمنا يتفاعل مع وجود الأشجار حتى بدون الادراك الحسي لجمالها، فنحن نشعر بالهدوء والطمأنينة والراحة بين الأشجار، وينتابنا شعور لا إرادي بالاحساس بالامان. لقد تأكد أن المرضى الذين تجرى لهم عمليات في المستشفيات يظهرون بوادر التعافي بسرعة اذا كانت شرفتهم تطل على منظر أشجار. وهذا الترابط بين الناس والأشجار، طالما تجلى في التصدي لقطع الاشجار من أجل توسيع الطرق.

إن مكانة وقيمة الأشجار تعطيها مرتبة كبرى في حياة الناس. فلما تقدمه الشجرة من أجل إدامة الحياة، نزرعها لتبقى ذكريات حية، فطالما ارتبطنا بشكل شخصي بأشجار زرعناها أو ترعرعنا تحتها.

 

المنافع المشتركة

على الرغم من أن الأشجار قد تكون ملكية خاصة، إلا أن حجمها يجعلها جزء من المجتمع الموجودة فيه. ولأنها تقع على مساحة معتبرة، فالتخطيط لزراعتها أمر ضروري اذا كنت أنت وجارك تريدان مشاركة منافعها. فبالاختيار السليم والعناية، تستطيع الشجرة أن تنمو وتتعزز في دارك دون أن تمس من حقوق وامتيازات جارك.

إن أشجار المدينة تؤدي عدد من الوظائف المعمارية والهندسية، فهي توفر الخصوصية وتعزز المظهر العام للمدينة وتحجب رؤية المناظر الغير مرغوبة. وهي كذلك تحجب الوهج والانعكاسات وتنظم حركة سير المشاة، وتعمل كخلفية لتزيين أو إظهار المرافق العمرانية.

 

الفوائد البيئية

تتحكم الأشجار في المناخ الذي نعيش فيه بجعل الجو معتدلاً وزيادة جودة الهواء والحفاظ على الماء وإيواء الحياة البرية. إن تحسين المناخ يأتي من خلال التحكم في تأثيرات الشمس والرياح والأمطار، فالطاقة المشعة من الشمس يتم امتصاصها في أوراق الأشجار المتساقطة الأوراق في الصيف وتعيد إخراجها في الشتاء عبر الأفرع عندما تسقط أوراقها. فيا سبحان الله، نشعر بالبرودة عندما نجلس تحت الأشجار لنحتجب عن أشعة الشمس، وفي الشتاء نستفيد من إعادة إخراج هذه الطاقة المشعة لنشعر بالدفء!. لذلك ينصح بزراعة الأشجار الصغيرة أو المتساقطة الأوراق في الجزء الجنوبي من منزلك للاستفادة من هذه الخاصية المدهشة.

إن سرعة وإتجاه الرياح يمكن أن تتحكم فيها الاشجار، فكلما كان النمو الخضري كثيفاً على الشجرة كلما كانت مصدات جيدة للرياح، كذلك يمكن للاشجار تحييد أو استيعاب وابل المطر الغزير أوالأمطار المتجمدة والباردة وبالتالي توفر بعض الحماية للناس والحيوانات المنزلية والمباني. الأشجار تعترض المياه الغامرة وتخزن جزءاً منها مما يقلل من إمكانية حدوث موجات الجريان السطحي والسيول.

الرطوبة والتجمد توجد كذلك بنسب أقل تحت الأشجار بسبب أن الطاقة المشعة تخرج بنسب أقل في الليل من تلك الأماكن. وأيضاً، فإن درجة الحرارة تكون أخف حول الأشجار من الأماكن التي تبعد عنها، وكلما كبرت الشجرة كلما خفت درجة الحرارة. فباستخدام الأشجار في المدن، نكون قادرين على التحكم في درجات الحرارة المرتفعة التي يسببها الأسفلت والمباني في الأماكن السكنية والعمومية.

جودة الهواء يمكن تحسينها من خلال استخدام الأشجار، فأوراق الشجرة تصفي الهواء الذي نستنشقه من خلال إزالة الغبار والأتربة والأوساخ وغيرها من الجسيمات. وعندما يأتي المطر يقوم بإزالة تلك الملوثات إلى الأرض. وتقوم الأوراق كذلك بامتصاص ثاني اكسيد الكربون من الهواء لتشكيل الكربوهيدرات التي تستخدم في نظام وبنية الشجرة، وفي هذه العملية تقوم الأوراق أيضاً بامتصاص الملوثات الهوائية الأخرى كالأوزون ومونوكسيدات الكربون والسلفور وتعطي مقابلها الأكسجين.

إن زراعة الأشجار أو الشجيرات الصغيرة، تجعلنا نعود أكثر إلى الطبيعة ونقلل من البيئة الاصطناعية، فدورة الحياة الطبيعية للشجرة من إعادة تدوير وتجزيء ستذهب إلى سطح الأرض وباطنها مما يعيد التوازن الطبيعي والبيئي للتجمعات الحضرية.

 

الفوائد الاقتصادية

الأشجار الكبيرة والصغيرة لها قيمة كبرى، إلا أن تنوعها في النوع والحجم والعمل يجعل من الصعب تحديد قيمها الاقتصادية، فالاستفادة الاقتصادية من الأشجار يمكن أن تكون مباشرة وغير مباشرة في آن واحد. الفوائد الاقتصادية المباشرة تكون عادة مرتبطة بتكاليف الطاقة، فمثلاً تقل تكاليف التكييف المنزلي في منزل يغمره ظل الأشجار، وبالمقابل تقل تكاليف التدفئة في منزل محاط بأشجار مصدات للرياح. إن الأشجار تزيد قيمتها كلما كبرت أكثر، عكس الحيوان مثلاً الذي تقل مردوديته كلما كبر.

 

المصدر:  موضوعي

عن marwa reda

شاهد أيضاً

إهداء لكل أهل الكويت الغاليين أشهر دول العالم تطلق اسم الكويت علي بعض المتاحف والجسور والشوارع؟

  1 – يوجد شارع بالمانيا في ميونخ تحديداً أطلق عليه أسم الشيخ جابر وشارع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *