الرئيسية / زراعي / الأملاح في ماء الري

الأملاح في ماء الري

أولا وقبل كل شيء يجب أن يكون اختيار العينة من الماء اختيارا دقيقا حتى نعتمد على نتائج تعبر عن حقيقة جودة الماء ويمكننا بفضلها تحديد الاستراتيجيات المناسبة. ولأخذ عينة من الماء قصد تحليلها نذكر بعض الإرشادات منها:

پ أخذ حجم من الماء كعينة للتحليل يعادل لتر أو لتر ونصف في وعاء من الزجاج أو البلاستيك الشفاف نظيف من حيث المواد التي يمكن أن تفسد التحليل كالأسمدة والمبيدات الحشرية وغيرها.

پ إذا كان مصدر الماء هو نهر أو سد تؤخذ عدة عينات وتمزج مع بعضها.

پ إذا كان المصدر بئرا فتؤخذ العينة بعد مدة من تشغيل المضخة.

پ ترسل العينة في حينه إلى المختبر معرفة بملصق يحمل كل المعطيات عن الماء (مصدره ومكان  أخذه ….) حريصين عدم تعرض الوعاء الحامل للعينة للحرارة المرتفعة.

يجب أن ينجز التحليل في مختبر مختص في هذا النوع من التحاليل، ومن بين المعطيات المطلوبة.

 

ملوحة الماء

يحتوي الماء بطبيعته على كمية من بعض الأملاح والتي تضاف إلى الأملاح التي تحتوي عليها التربة، وبما أن المزروعات تمتص البعض من هذه الأملاح وبدرجات متفاوتة، يجب التمييز بين ملوحة ماء الري وملوحة الماء الموجود في التربة والتي توجد رهن إشارة المزروعات.

 

الأملاح الأكثر تواجدا في ماء الري وفي التربة

هذ ا يعني أن كمية الأملاح الموجودة في التربة مرتبطة بما يأتي به ماء الري من جهة، وبما تمتصه المزروعات من جهة أخرى. وإذا ما تكاثرت الأملاح في التربة فمن الممكن أن يؤثر ذلك سلبا على نمو المزروعات بل يمكن أن يتلفها بالتمام، بل أكثر من هذ ا فإن الضرر الم لحق بها نتيجة كثرة الأملاح في التربة يمكن أن يتعدى ما يلحق بها نتيجة قلة الماء.

ويمكننا تحديد ملوحة ماء الري بطريقتين:

قياس محتوى الماء من الأملاح

هي عملية تجري في المختبر حيث يتم تحديد كمية كل أنواع الأملاح، وتحسب عادة بالميلغرام في اللتر.

وإذا ما جمعنا الكميات المستخرجة لكل ملح نتوصل إلى المحتوى الشامل لأملاح ماء الري (بالغرامات في اللتر).

قياس التوصيل (CE)

يمكن أيضا قياس تركيز الأملاح في الماء أو المحتوى الشامل من الأملاح بطريقة بسيطة وسريعة وذلك باستعمال آلة «مقياس التوصيل» وهو جهاز ضعيف الدقة مما يجعل تحاليل المختبر أفضل وأنجع.

الوحدة المستعملة في التوصيل الكهربائي هي الد سي سييمنس في المتر (ds/m) أو المليموس في السنتيمتر(mmho/cm) حسب حرارة معينة، وكلا الوحدتين متعاد لتين (عينة بتوصيل 1.2 دس /م = 1.2 ممهو س/سم) وبعد الحصول على مستوى التوصيل الكهربائي نتوصل إلى المحتوى الشامل للأملاح بواسطة صيغة بسيطة:

المحتوى الشامل للأملاح (غ/ل) = 0.64× التوصيل الكهربائي.

 

مثال:

نريد أن نعرف المحتوى الشامل للأملاح في عينة من ماء الري ذا توصيل كهربائي من 2.35 دس/م. نطبق هذه المعطيات على الصيغة المذكورة:

المحتوى الشامل للأملاح = 0.64× 2.35= 1.504 غ/ل

 

قياس التوصيل الكهربائي لماء الري بواسطة مقياس التوصيل المحمول

بصفة عامة هناك معايير لاختيار الماء الصالح للري في الحالات الخاصة قد ترشدنا إلى حلول مناسبة والتابعة للأمم المتحدة مؤشرات حول المشاكل التي (FAO) حسب كل حالة. ولمنظمة الأغذية والزراعة تتعرض لها المزروعات إذا تعدت الملوحة بعض الحدود.

خطر ملوحة التربة حسب التوصيل الكهربائي أو المحتوى الشامل للأملاح في ماء الري

كما يلاحظ في الرسم التبياني أعلاه كلما كانت قيمة التوصيل الكهربائي أكثر من 3 د س /م (ديسسيمنس في المتر ds/m) أو المحتوى الشامل للأملاح يتعدى 2غ/ل، فالملوحة تشكل خطورة على المزروعات ، مما يستلزم عدة إجراءات مثل عملية غسل الأملاح أو استبدال المزروعات بأخرى أكثر تحملا للملوحة.

إلا أنه يستحسن دائما استشارة التقنيين المختصين والرجوع إلى التجارب السابقة حتى يمكننا إيجاد تلائم بين الحدود القصوى والدنيا المقبولة وأنظمة الري ونوع التربة والمزروعات.

 

تحمل المزروعات للملوحة

يقصد بتحمل الملوحة طاقة المزروعات على تحمل الأملاح في طبقة الجذور ( أي في مياه التربة المحيطة بالجذور)، ويختلف هذا التحمل حسب نوع المزروع، والتحمل يعني عدم تأثر الإنتاج بالملوحة، ويمكننا في هذا الصدد أن نضع لائحة وفي الجدول التالي تصنيف للمزروعات حسب تحملها للملوحة فكلما ارتفع الرقم كان المزروع كثير التحمل، وكلما انخفض الرقم كان التحمل ضعيفا.

درجات تحمل الملوحة (دس/م)

 

من المهم جدا التعرف على ملوحة ماء الري إذ يعد مؤشرا على درجة ملوحة الأرض، ويجب التعرف عليه قبل اختيار نوع المزروعات التي نريدها لحقلنا. فإذا كان الماء يحمل كمية مرتفعة من الأملاح (معنى ذلك أن توصيله الكهربائي مرتفع) فمن المستحسن مثلا أن نختار زراعة القطن عوضا عن زراعة الذرة، وبالطبع هناك معايير أخرى لاختيار هذا النوع أو ذاك، إلا أن اعتبار عامل الملوحة يريحنا من كثير من المشاكل المنعكسة على إنتاج المزروع.

كما أن المعرفة المسبقة لدرجة ملوحة الري تعيننا على اختيار نظام الري المناسب إذا كان ذلك ممكناً؛ ففي الري بالرش تبلل كل أجزاء المزروع الموجودة في الهواء من أوراق وزهور وسيقان وثمرات، وعند تبخر الماء يكسي الملح الأوراق و الثمار مانعا إياها من عمليات حيوية مما يشكل ضررا أو إتلافا لها، في حين أن استعمال نفس الماء في نظام الري بالتنقيط لا يلحق ضررا بالمزروع، فمثلا يمكن أن يكون الري بالرش مضرا بالنسبة لزراعة البطيخ في حين أن هذه الفاكهة لا تتضرر إذا كان الري بالتنقيط.

المؤلف : رفائيل فيرنانديث غومس واخرون

 المصدر : أسس الري

عن marwa reda

شاهد أيضاً

التغير المناخي والزراعة

من الملاحظ أن التغير المناخي وآثاره قد أصبح الشغل الشاغل للعالم هذه الأيام , فالكوارث …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *