الرئيسية / لقاءات / حوار مع العم محمد سالم العبد الجادر

حوار مع العم محمد سالم العبد الجادر

اول من زرع  الليمون كافيار والجينسينج في الكويت ، يعتبر المزارع محمد سالم العبد الجادر  من أقدم مزارعي الكويت،  مفعماً بالحيوية ، مواكباً للتطور الزراعي وعاشقا لزراعة النباتات والزهور ،ويصب كافة اهتماماته وأعينه على خطته الزراعية التي ينفذها في مزرعته بالوفرة ، يطرح منتجات زراعية مختلفة مابين النباتات والزهور والفواكه والحمضيات في الأسواق المحلية  دون انقطاع طوال أيام السنة.

التقينا مع المزارع المخضرم العم محمد سالم العبد الجادر .

حاورته : مروة محمد رضا

متى بدأت دخول عالم الزراعة ؟

في عام 1983

ما طبيعة المحاصيل التي تقوم بزراعتها؟

اول مابدأت كانت زراعتي تقليدية ،أزرع الطماطم ،الخيار ، الفلفل والخضار بشكل عام ،لكن وجدت ان هذه الزراعات  ما أعطتني القيمة التي أريدها وتكلفني أكثر مما تربحني وذلك بسبب قلة قيمة الدعم التي تعطى للمزارع على الخضروات وعلى رأسي هذا الدعم لكن غير كافي .نزلت كرتون بروكلي من 6 حبات تم فرض ان ابيعه بسعر 50 فلس ،،هل يعقل !وهو مكلفني اضعاف لذلك توقفت عن زراعة الخضروات في كافة المحميات كلها  .

وماذا بعد ان توقفت عن زراعة الخضروات؟

فكرت اغير المحاصيل التي أزرعها وبدأت أنتج زهور القطف منذ ثلاث سنوات ،حاليا أنتج 6 أنواع من الزهور

ما الزهور التي تقوم بزراعتها ؟

،،الجوذفيرية، زهرة الليليوم، الكرز اتموم، السوليداجو، الهايدرينجا ،

لماذا هذه الزهور تحديدا؟

لأني أعرف أسعارها جيدا وأعلم خطتي طوال العام .

وماذا عن الزراعات الأخرى ؟

زراعات أشجار الزينة والنباتات الداخلية  وننتجها ونبيعها للمشاتل ،كما اهتميت بزراعة أشجار الفواكه ومزرعتي متميزة في بيع تلك الأشجار ،وأشجار الحرجية مثل الكينا .

أنتج أيضا زهور الحدائق مثل البتونيا ،،عرف الديك ، ماري جولد،فم السمكة ،والمنثور وكل الأنواع أنتجها في المزرعة وبكميات .

النباتات العطرية انتج منها نوعيات ممتازة مثل الروز ماري ، الحبك ، النعناع، العطرة

وماذا عن زراعة الحمضيات ؟

الكويت تتميز عن غيرها في زراعة الحمضيات ،حيث نجد في اغلب الدول زراعة الحمضيات مرة واحد سنويا ، اما في الكويت نجدها طوال العام وذلك لتوفر شبرات التبريد.

الأ تفقد الحمضيات بسبب ذلك مذاقها وجودتها ؟

بالطبع لا ، فالمذاق رائع وتتميز بقيمة غذائية عالية

ومالذي تتميز به مزرعتك ؟

كف مريم انتج منها 40 الف وعليها طلب من قبل العرض والسوق متعطش ومشجع .

لكن نرى بمزرعتك مازال هناك الخضار ؟

ازرع الخضار لكن ليس للأنتاج فقط للزراعة المنزلية، ازرعه في أحواض وابيعه للمشاتل تشتريه ربات البيوت.وانتجت اكثر من 4 الاف حبة من كل نوع .

وماذا عن الزراعات النادرة  في مزرعتك ؟

زرعت «الستيفيا» او هو نبات بديل عن السكر وأوراقها كلها تتميز بمذاق السكر ، الليمون كافيار وأنا اول من زرعت هذا النوع في الكويت وهو بديل عن الليمون وأول من زرعت الجينسينج ،أيضا من الزراعات النادرة التي أزرعها «يد بوذا» وهذه تفرم وتوضع على السلطة .

ما الصعوبات التي تواجه المزارع الكويتي؟

اغلب المزارع هاجرت الزراعة ومزارع كبيرة ،وذلك لسببين

السبب الأول السماح للمزارع بالفرز يعني مزرعة مساحتها 100 الف تم تقسيمها والهيئة ما أجبرت لكن فتحت المجال ان يحدث ذلك .فقلت المساحة الزراعية

السبب الثاني : الدعم الدولة عطته لنا لكن ما تم فتح أسواق لنا تستقبل كل محاصيلنا ،واجبرنا كمزارعين ان نبيع لموقعين فقط.

متى تصل الكويت الى مرحلة تصدير المنتجات الزراعية للخارج وهل ترى إمكانية تحقيق اكتفاء ذاتي زراعي؟

كيف أصدر ولدي دعم ،، القانون يمنعني من التصدير طالما يوجد دعم ،، جميع الدول الأوروبية تعاني من الطقس البارد فلا يوجد لديهم انتاج زراعي بالشتاء ففرصة لنا أن نصدر لهم وبسعر ممتاز،،وعلى سبيل المثال روسيا طلبت ان تشتري كيلو الخيار بسعر 750 فلس ،والكرتون تقريبا بسعر دينارين وربع .فإلى متى الخسارة للمزارع الكويتي.

هل يزعجك وجود منتجات زراعية من كافة الدول بأسواق الجمعيات ؟

بالتأكيد ،كنت دائما أناشد ومنذ عام 1994وكنت وقتها عضو في اتحاد المزارعين الكويتي ، بأن يتم وضع رسوم جمركية على الخضار والفاكهة المستوردة ،خاصة ان الإنتاج الزراعي الذي يتم استيراده ليس من الدرجة الأولى .

والأهم ان يتم استيراد الفاكهة والخضروات في الصيف ،، أما في الشتاء فلدى المزارع الكويتي القدرة على تغطية احتياجات السوق الكويتي

تدعو دائما الى انشاء منطقتي مشاتل في كل من شمال البلاد وجنوبها،ما الهدف من انشاء تلك المشاتل الجديدة؟

منطقة المشاتل الحالية الموجودة وسط البلاد على امتداد منطقة الري بالشويخ، على الدائري الرابع لم تعد كافية.

وحان الوقت لانشاء منطقة مشاتل جديدة في جنوب الكويت، قرب مستشفى العدان، لخدمة سكان المنطقة العاشرة واخرى في شمال الكويت قرب ميناء الدوحة، لخدمة سكان الجهراء والصليبخات والدوحة وغرناطة وغيرها من المناطق.

لتلبية الرغبات المتزايدة في التخضير ومنها أيضا توفير الشتلات والزهور والنباتات الخارجية والداخلية المحلية والمستوردة الجيدة باسعار مناسبة لعشاقها المتزايدين في الكويت.

بماذا تناشد وتقترح ؟

أناشد بعدم اعطاء دعم على المنتج بل أريد دعم في المستلزمات الزراعية مثل البذور،البيوت المحمية ، الأسمدة ، المبيدات ،وبخصوص المبيدات تعطينا الهيئة لكن بكميات قليلة لا تكفي محاصيلنا .

عن marwa reda

شاهد أيضاً

المهندس الزراعي خالد محمد خريبط : جمعية المهندسين الزراعيين القلعة الحصينة في الدفاع عن حقوق المهندسين

استكمالا للقاءات التي تجريها أسرة تحرير مجلة المهندس الزراعي مع المهندسين الزراعيين الكويتيين ومساعد المهندس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *